68 و من كلام له عليه السلام لما قلد محمد بن أبي بكر مصر فملكت عليه و قتل

و قد أردت تولية مصر هاشم بن عتبة ، و لو ولّيته إيّاها لمّا خلّى لهم العرصة ( 624 ) ، و لا أنهزهم الفرصة ، بلا ذمّ لمحمّد بن أبي بكر ،

و لقد كان إليّ حبيبا ، و كان لي ربيبا .

-----------
( 236 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 177 ، ط كمپاني و ص 171 ، ط تبريز .

[ 197 ]