بيان

قوله عليه السلام « أنّي أحقّ بها » أي بالخلافة ، و التفضيل كما في

-----------
( 243 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 443 ، ط كمپاني و ص 412 ، ط تبريز .

[ 206 ]

قوله تعالى : قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌأَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ 244 . و « اجور عليه عليه السلام خاصّة » غصب حقّه ، و فيه دلالة على أنّ خلافة غيره جور مطلقا . و التسليم على التقدير المفروض و هو سلامة امور المسلمين و إن لم يتحقّق الفرض لرعاية مصالح الإسلام و التقيّة . و « التماسا » مفعولا له للتسليم . و « التنافس » الرغبة في النفيس المرغوب للانفراد به . و « الزخرف » بالضمّ ، الذهب و كمال حسن الشي‏ء . و « الزبرج » بالكسر ،

الزينة . 245