القسم الأول و فيها صفات ثمان من صفات الجلال

و أشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له : الأوّل لا شي‏ء قبله ،

و الآخر لا غاية له ، لا تقع الأوهام له على صفة ، و لا تعقد ( 922 ) القلوب منه على كيفيّة ، و لا تناله التّجزئة و التّبعيض ، و لا تحيط به الأبصار و القلوب .

و منها : فاتّعظوا عباد اللّه بالعبر النّوافع ، و اعتبروا بالآي السّواطع ( 923 ) ، و ازدجروا بالنّذر البوالغ ( 924 ) ، و انتفعوا بالذّكر و المواعظ ، فكأن قد علقتكم مخالب المنيّة ، و انقطعت منكم علائق الأمنيّة ، و دهمتكم مفظعات الأمور ( 925 ) ، و السّياقة إلى الورد المورود ( 926 ) ،

ف « كلّ نفس معها سائق و شهيد » : سائق يسوقها إلى محشرها ، و شاهد يشهد عليها بعملها .