القسم الثاني صفات الفساق

و آخر قد تسمّى عالما و ليس به ، فاقتبس جهائل من جهّال ،

و أضاليل من ضلاّل ، و نصب للنّاس أشراكا من حبائل غرور ، و قول زور ، قد حمل الكتاب على آرائه ، و عطف الحقّ ( 954 ) على أهوائه ،

يؤمن النّاس من العظائم ، و يهوّن كبير الجرائم ، يقول : أقف عند الشّبهات ، و فيها وقع ، و يقول : أعتزل البدع ، و بينها اضطجع ،

فالصّورة صورة إنسان ، و القلب قلب حيوان ، لا يعرف باب الهدى فيتّبعه ، و لا باب العمى فيصدّ عنه . و ذلك ميّت الأحياء