92 و من كلام له عليه السلام لما أراده الناس على البيعة بعد قتل عثمان رضي اللّه عنه

دعوني و التمسوا غيري ، فإنّا مستقبلون أمرا له وجوه و ألوان ، لا تقوم له القلوب ، و لا تثبت عليه العقول ( 1245 ) . و إنّ الآفاق قد أغامت ( 1246 ) ، و المحجّة ( 1247 ) قد تنكّرت ( 1248 ) . و اعلموا أنّي إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم ، و لم أصغ إلى قول القائل و عتب العاتب ، و إن تركتموني فأنا كأحدكم ، و لعلّي أسمعكم و أطوعكم لمن ولّيتموه أمركم ، و أنا لكم وزيرا ، خير لكم منّي أميرا