القسم الأول اللّه تعالى

فتبارك اللّه الّذي لا يبلغه بعد الهمم ، و لا يناله حدس الفطن ،

الأوّل الّذي لا غاية له فينتهي ، و لا آخر له فينقضي .