بيان

« الحاطب » هو الّذي يجمع الحطب ، و يقال : حاطب ليل لمن يجمع بين الصواب و الخطأ ، و يتكلّم بالغثّ و السمين .

أقول : و يحتمل أن يكون عليه السلام استعار الحطب لما يكتسبونه من الأعمال ، لأنّها كانت ممّا يحرقهم في النار ، و في بعض النسخ : « خابطون » أي كانت حركاتهم على غير نظام . قوله عليه السلام « استهوتهم الأهواء » أي دعتهم و جذبتهم إلى أنفسها ، أو إلى مهاوي الهلاك ، و يقال : « استخفّه » أي وجده خفيفا و خفّ عليه تحريكه ، و « الزلزال » بالفتح اسم ، و بالكسر مصدر . 394

-----------
( 393 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 16 ، كتاب تاريخ نبيّنا صلّى اللّه عليه و آله ، ص 380 .

-----------
( 394 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 18 ، كتاب تاريخ نبيّنا صلّى اللّه عليه و آله ، ص 219 .

[ 324 ]