القسم الأول يوم القيامة

و ذلك يوم يجمع اللّه فيه الأوّلين و الآخرين لنقاش الحساب ( 1353 ) و جزاء الأعمال ، خضوعا ، قياما ، قد ألجمهم العرق ( 1354 ) ، و رجفت

-----------
( 410 ) و الصحيح أن يقال : « كلح كلوحا » بالضمّ ، تكشّر في عبوس . و « تكشّر » أي كشف عن أسنانه .

-----------
( 411 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 41 ، كتاب تاريخ أمير المؤمنين عليه السلام ، ص 356 .

[ 340 ]

بهم الأرض ( 1355 ) ، فأحسنهم حالا من وجد لقدميه موضعا ، و لنفسه متّسعا .