القسم الأول دين الاسلام

الحمد للّه الّذي شرع الإسلام فسهّل شرائعه لمن ورده ، و أعزّ أركانه على من غالبه ، فجعله أمنا لمن علقه ( 1400 ) ، و سلما لمن دخله ، و برهانا لمن تكلّم به ، و شاهدا لمن خاصم عنه ، و نورا لمن استضاء به ، و فهما لمن عقل ، و لبّا لمن تدبّر ، و آية لمن توسّم ،

و تبصرة لمن عزم ، و عبرة لمن اتّعظ ، و نجاة لمن صدّق ، و ثقة لمن توكّل ، و راحة لمن فوّض ، و جنّة ( 1401 ) لمن صبر . فهو أبلج المناهج ( 1402 )

-----------
( 426 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 718 ، ط كمپاني و ص 665 ، ط تبريز .

[ 351 ]

و أوضح الولائج ( 1403 ) ، مشرف المنار ( 1404 ) ، مشرق الجوادّ ( 1405 ) ،

مضي‏ء المصابيح ، كريم المضمار ( 1406 ) ، رفيع الغاية ، جامع الحلبة ( 1407 ) ، متنافس السّبقة ( 1408 ) ، شريف الفرسان . التّصديق منهاجه ، و الصّالحات مناره ، و الموت غايته ، و الدّنيا مضماره ، و القيامة حلبته ، و الجنّة سبقته .