القسم الخامس زهد النبي

و منها في ذكر النبي صلى اللّه عليه و آله : قد حقّر الدّنيا و صغّرها ،

و أهون بها و هوّنها ، و علم أنّ اللّه زواها ( 1483 ) عنه اختيارا ، و بسطها لغيره احتقارا ، فأعرض عن الدّنيا بقلبه ، و أمات ذكرها عن نفسه ،

و أحبّ أن تغيب زينتها عن عينه ، لكيلا يتّخذ منها رياشا ( 1484 ) ،

-----------
( 470 ) الطور : 9 .

-----------
( 471 ) الحاقّة : 14 .

-----------
( 472 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 7 ، كتاب العدل و المعاد ، ص 114 .

[ 384 ]

أو يرجو فيها مقاما . بلّغ عن ربّه معذرا ( 1485 ) ، و نصح لأمّته منذرا ،

و دعا إلى الجنّة مبشّرا ، و خوّف من النّار محذّرا .