القسم الثاني فضل القرآن

و تعلّموا القرآن فإنّه أحسن الحديث ، و تفقّهوا فيه فإنّه ربيع القلوب ، و استشفوا بنوره فإنّه شفاء الصّدور ، و أحسنوا تلاوته فإنّه أنفع القصص . و إنّ العالم العامل بغير علمه كالجاهل الحائر الّذي لا يستفيق من جهله ، بل الحجّة عليه أعظم ، و الحسرة له ألزم ،

و هو عند اللّه ألوم ( 1489 ) .