118 و من كلام له عليه السلام في الصالحين من أصحابه

أنتم الأنصار على الحقّ ، و الإخوان في الدّين ، و الجنن ( 1607 ) يوم البأس ( 1608 ) ، و البطانة ( 1609 ) دون النّاس . بكم أضرب المدبر ، و أرجو طاعة المقبل . فأعينوني بمناصحة خليّة من الغشّ ، سليمة من الرّيب ،

فو اللّه إنّي لأولى النّاس بالنّاس