فهرس الألفاظ الغريبة المشروحة حسب تعاقب أرقامها في متن الخطب

[ 435 ]

( 1 ) فَطَرَ الخلائقَ : ابتدعها على غير مثال سبق .

( 2 ) وَتّدَ : ( بالتشديد و التخفيف ) ثبّت .

( 3 ) مَيَدان أرضه : تحرّكها بتمايل .

( 4 ) لا عن حَدث : لا عن إيجاد موجد .

( 5 ) المزَايَلةُ : المفارقة و المباينة .

( 6 ) الرّوَيّة : الفكر ، و أجالها : أدارها و رددها .

( 7 ) هَمَامَة النفس : بفتح الهاء :

اهتمامها بالأمر ، و قصدها إليه .

( 8 ) لَأَمَ : قرن .

( 9 ) غَرّزَ غرائزها : أودع فيها طباعها .

( 10 ) القرائن : هنا جمع قرونة و هي النفس ، و الأحناء : جمع حنو بالكسر : و هو الجانب .

( 11 ) السكائك : جمع سكاكة بالضم و هي الهواء الملاقي عنان السماء .

( 12 ) التيّار : هنا الموج .

( 13 ) الزّخّار : الشديد الزخر ، أي الامتداد و الارتفاع .

( 14 ) الزّعزَع : الريح التي تزعزع كل ثابت .

( 15 ) الفتيق : المفتوق .

( 16 ) الدفيق المدفوق .

( 17 ) اعْتَقمَ مَهَبّها : جعل هبوبها عقيما ، و الريح العقيم التي لا تلقح سحابا و لا شجرا .

( 18 ) مُرَبّها : بضم الميم ، مصدر ميمي من أربّ بالمكان : لازمه ، فالمربّ :

الملازمة .

( 19 ) تَصْفيق الماء : تحريكه و تقليبه .

( 20 ) مَخَضَتْهُ : حرّكته بشدّة كما يمخض السقاء .

( 21 ) الساجي : الساكن .

( 22 ) المائر : الذي يذهب و يجي‏ء .

( 23 ) رُكامُهُ : ما تراكم منه بعضه على بعض .

( 24 ) المنْفَهِقُ : المفتوح الواسع .

( 25 ) المكفوف : الممنوع من السّيلان .

( 26 ) الدّسَار : واحد الدّسر ، و هي المسامير .

( 27 ) الثّوَاقب : المنيرة المشرقة .

( 28 ) مُسْتَطيراً : منتشر الضياء ، و هو الشمس .

( 29 ) الرّقِيمُ : اسم من أسماء الفلك :

سمّي به لأنه مرقوم بالكواكب .

( 30 ) صَافّونَ : قائمون صفوفا .

[ 436 ]

( 31 ) لا يَتَزَايَلُونَ : لا يتفارقون .

( 32 ) السدَنَة جمع : سادن و هو الخادم .

( 33 ) مُتَلَفّعون : من تلفّع بالثوب إذا التحف به .

( 34 ) حَزْنُ الأرض : وعرها .

( 35 ) سَبَخُ الأرض : ما ملح منها .

( 36 ) سَنّ الماء : صبّه .

( 37 ) لاَطَها : خلطها و عجنها .

( 38 ) البَلّة بالفتح من البلل .

( 39 ) لَزَبَ : من باب نصر ، بمعنى التصق و ثبت و اشتد .

( 40 ) الأحْنَاء : جمع حنو بالكسر و هو الجانب من البدن .

( 41 ) أصْلَدَها : جعلها صلبة ملساء متينة .

( 42 ) صَلْصَلَتْ : يبست حتى كانت تسمع لها صلصلة إذا هبّت عليها الرياح .

( 43 ) مَثُلَ ، ككرم و فتح : قام منتصبا .

( 44 ) يَخْتَدِمُها : يجعلها في خدمة مآربه .

( 45 ) اسْتَأدَى الملائكةَ وديعَتَهُ : طالبهم بأدائها .

( 46 ) اغْتَرّ آدمَ عدوّهُ الشيطانُ : أي انتهز منه غرّة فأغواه .

( 47 ) الجَذَل ، بالتحريك : الفرح .

( 48 ) الوَجَل : الخوف .

( 49 ) ميثاقهم : عهدهم .

( 50 ) الأنْدَادُ : الأمثال ، و أراد المعبودين من دونه سبحانه و تعالى .

( 51 ) اجْتَالَتْهُمْ بالجيم صرفتهم عن قصدهم .

( 52 ) وَاتَرَ إليهم أنبياءهُ : أرسلهم و بين كل نبيّ و من بعده فترة . و قوله :

« ليستأدوهم » : ليطلبوا الأداء .

( 53 ) الأوْصَاب : المتاعب .

( 54 ) المحَجّة : الطريق القويمة الواضحة .

( 55 ) نَسَلَتْ : بالبناء للفاعل : مضت متتابعة .

( 56 ) الضمير في « عدته » للّه تعالى ،

و المراد وعد اللّه بإرسال محمد صلى اللّه عليه و سلم على لسان أنبيائه السابقين .

( 57 ) سماتُهُ : علاماته التي ذكرت في كتب الأنبياء السابقين الذين بشروا به .

( 58 ) المُلْحِدُ في اسم اللّه : الذي يميل به عن حقيقة مسماه .

( 59 ) العَلَمُ : بفتحتين ما يوضع ليهتدى به .

( 60 ) ناسِخُهُ و منسوخه : أحكامه الشرعية التي رفع بعضها بعضا .

( 61 ) رُخَصَهُ : ما ترخّص فيه ، عكسها عزائمه .

( 62 ) المُرْسَل : المطلق ، المحدود :

المقيّد .

( 63 ) المُحْكَمُ : كآيات الأحكام و الأخبار الصريحة في معانيها ، و المتشابه كقوله :

يَدُ اللّهِ فوقَ أيديهم .

[ 437 ]

( 64 ) المُوَسّعُ على العباد في جهله : كالحروف المفتتحة بها السور نحو الم و الر .

( 65 ) يَألَهُونَ إليه : يلوذون به و يعكفون عليه .

( 66 ) الوِفَادَة : الزيارة .

( 67 ) وَألَ : مضارعها يئل مثل وعد يعد نجا ينجو .

( 68 ) مُصَاصُ كل شي‏ء : خالصه .

( 69 ) مَدْحَرَةُ الشيطان : أي أنها تبعده و تطرده .

( 70 ) المَثُلات ، بفتح فضم : العقوبات ، جمع مثلة بضم الثاء و سكونها بعد الميم .

( 71 ) انْجَذَمَ : انقطع .

( 72 ) السّوارِي : جمع سارية ، و هي العمود و الدّعامة .

( 73 ) النّجْر بفتح النون و سكون الجيم :

الأصل .

( 74 ) دَرَسَت ، كاندرست : انطمست .

( 75 ) الشّرُك : جمع شراك ككتاب ،

و هي الطريق .

( 76 ) المنَاهِلُ : جمع منهل ، و هو مورد النهر .

( 77 ) الأخْفاف : جمع خفّ ، و هو للبعير كالقدم للإنسان .

( 78 ) الأظلاف : جمع ظلف بالكسر للبقر و الشاء و شبههما ، كالخفّ للبعير و القدم للإنسان .

( 79 ) السّنَابك : جمع سنبك كقنفذ :

و هو طرف الحافر .

( 80 ) اللّجَأ محركة الملاذ و ما تلتجى‏ء و تعتصم به .

( 81 ) العَيْبَةُ : بالفتح : الوعاء .

( 82 ) الموْئِلُ : المرجع .

( 83 ) الفَرَائص : جمع فريصة ، و هي اللحمة التي بين الجنب و الكتف لا تزال ترعد من الدابة .

( 84 ) الثّبُور : الهلاك .

( 85 ) الغالي : المبالغ ، الذي يجاوز الحد بالإفراط .

( 86 ) تَقَمّصَها : لبسها كالقميص .

( 87 ) سَدَلَ الثوبَ : أرخاه .

( 88 ) طَوَى عنها كشحا : مال عنها .

( 89 ) الجَذّاءُ : بالجيم و الذال المعجمة :

المقطوعة .

( 90 ) طَخْيَة بطاء فخاء بعدها ياء ،

و يثلّث أوّلها : ظلمة .

( 91 ) أحجى : ألزم ، من حجي به كرضي : أولع به و لزمه .

( 92 ) الشّجا : ما اعترض في الحلق من عظم و نحوه .

( 93 ) التراث : الميراث .

( 94 ) أدلى بها : ألقى بها .

( 95 ) الكُور ، بالضم : الرّحل أو هو مع أداته .

( 96 ) يَستَقِيلها : يطلب إعفاءه منها .

( 97 ) تَشَطّرَا ضَرْعَيْها : اقتسماه فأخذ كل منهما شطرا . و الضرع للناقة كالثدي للمرأة .

( 98 ) كَلْمُها : جرحها ، كأنه يقول :

خشونتها تجرح جرحا غليظا .

[ 438 ]

( 99 ) العثار : السقوط و الكبوة .

( 100 ) الصّعْبة من الإبل ما ليست بذلول .

( 101 ) أشْنَقَ البعير وشنقه : كفه بزمامه حتى ألصق ذفراه ( العظم الناتى‏ء خلف الأذن ) بقادمة الرحل .

( 102 ) خَرَمَ : قطع .

( 103 ) أسْلَسَ : أرخى .

( 104 ) تَقَحمَ : رمى بنفسه في القحمة أي الهلكة .

( 105 ) مُنيَ الناسُ : ابتلوا و أصيبوا .

( 106 ) خَبْط : سير على غير هدى .

( 107 ) الشّمِاس بالكسر إباء ظهر الفرس عن الركوب .

( 108 ) الاعتراض : السير على غير خط مستقيم ، كأنه يسير عرضا في حال سيره طولا .

( 109 ) أصل الشّورى : الاستشارة . و في ذكرها هنا إشارة إلى الستة الذين عيّنهم عمر ليختاروا أحدهم للخلافة .

( 110 ) النّظَائر : جمع نظير أي المشابه بعضهم بعضا دونه .

( 111 ) أسف الطائر : دنا من الأرض .

( 112 ) صَغَى صَغْياً و صَغَا صَغْواً : مال .

( 113 ) الضّغْنُ : الضّغينة و الحقد .

( 114 ) مع هنٍ وَ هَنٍ : أي أغراض أخرى أكره ذكرها .

( 115 ) نافجا حِضنَيْه : رافعا لهما ،

و الحضن : ما بين الإبط و الكشح .

يقال للمتكبر : جاء نافجا حضنيه .

( 116 ) النثِيلُ : الرّوث و قذر الدوابّ .

( 117 ) المُعْتَلَفُ : موضع العلف .

( 118 ) الخَضْم : أكل الشي‏ء الرّطب ،

و الخضمة بكسر الخاء مصدر هيئة .

( 119 ) النّبْتَة : بكسر النون كالنبات في معناه .

( 120 ) انْتَكَثَ عليه فَتْلُهُ : انتقض .

( 121 ) أجهزَ عليه عملُه : تمم قتله .

( 122 ) كَبَتْ به : من كبا به الجواد :

إذا سقط لوجهه .

( 123 ) البطنة بالكسر البطر و الأشر و التّخمة .

( 124 ) عُرْفُ الضّبع : ما كثر على عنقها من الشعر ، و هو ثخين يضرب به المثل في الكثرة و الازدحام .

( 125 ) يَنْثَالون : يتتابعون مزدحمين .

( 126 ) شُقّ عطفاه : خدش جانباه من الاصطكاك .

( 127 ) رَبيضَةُ الغنم : الطائفة الرابضة من الغنم .

( 128 ) نَكَثَتْ طائفة : نقضت عهدها ،

و أراد بتلك الطائفة الناكثة أصحاب الجمل و طلحة و الزبير خاصة .

( 129 ) مَرَقَتْ : خرجت : و في المعنى الديني : فسقت ، و أراد بتلك الطائفة المارقة الخوارج أصحاب النّهروان .

( 130 ) قَسَطَ آخرون : جاروا ، و أراد بالجائرين أصحاب صفين .

[ 439 ]

( 131 ) حَلِيَت الدنيا : من حليت المرأة إذا تزيّنت بحليّها .

( 132 ) الزِبْرِجُ : الزينة من وشي أو جوهر .

( 133 ) النَسَمَة : محركة الروح و هي في البشر أرجح ، و برأها : خلقها .

( 134 ) أراد « بالحاضر » هنا من حضر لبيعته ، فحضوره يلزمه بالبيعة .

( 135 ) أراد « بالناصر » هنا : الجيش الذي يستعين به على إلزام الخارجين بالدخول في البيعة الصحيحة .

( 136 ) ألاّ يقارّوا : ألاّ يوافقوا مقرّين .

( 137 ) الكِظّةُ : ما يعتري الآكل من الثّقل و الكرب عند امتلاء البطن بالطعام ، و المراد استئثار الظالم بالحقوق .

( 138 ) السغَب : شدة الجوع ، و المراد منه هضم حقوقه .

( 139 ) الغارب : الكاهل ، و الكلام تمثيل للترك و إرسال الأمر .

( 140 ) عَفْطَة العَنْز : ما تنثره من أنفها .

و أكثر ما يستعمل ذلك في النعجة و إن كان الأشهر في الاستعمال « النّفطة » بالنون .

( 141 ) السّوَاد : العراق ، و سمّي سوادا لخضرته بالزرع و الأشجار ، و العرب تسمي الأخضر أسود .

( 142 ) اطّردت خطبتُكَ : أتبعت بخطبة أخرى ، من اطّراد النهر إذا تتابع جريه .

( 143 ) أفْضَيْتَ . أصل أفضى : خرج إلى الفضاء ، و المراد هنا سكوت الإمام عما كان يريد قوله .

( 144 ) الشّقْشِقَةُ : بكسر فسكون فكسر :

شي‏ء كالرّئة يخرجه البعير من فيه إذا هاج .

( 145 ) هَدَرَتْ : أطلقت صوتا كصوت البعير عند إخراج الشّقشقة من فيه .

و نسبة الهدير إليها نسبة إلى الآلة .

( 146 ) قرّت : سكنت و هدأت .

( 147 ) تَسَنّمْتُم العلياء : ركبتم سنامها ،

و ارتقيتم إلى أعلاها .

( 148 ) أفْجَرْتُمْ : دخلتم في الفجر . و في أكثر النسخ « انفجرتم » و ما أثبتناه أفصح .

( 149 ) السرار ، ككتاب : آخر ليلة في الشهر يختفي فيها القمر ، و هو كناية عن الظلام .

( 150 ) وُقِرَ : صمّ .

( 151 ) الواعية : الصارخة و الصراخ نفسه ،

و المراد هنا العبرة و المواعظ الشديدة الأثر . و وقرت أذنه فهي موقورة و وقرت كسمعت : صمّت ،

دعاء بالصّمم على من لم يفهم الزواجر و البعر .

( 152 ) النّبْأة : الصوت الخفي .

( 153 ) رُبِطَ جَنانُهُ رِباطةً بكسر الراء :

اشتد قلبه .

( 154 ) أتَوَسّمُكُم : أتفرّس فيكم .

[ 440 ]

( 155 ) حِلْيَةُ المغتَرّينَ : أصل الحلية الزينة ، و المراد هنا صفة أهل الغرور .

( 156 ) جِلْبَاب الدّين : ما لبسوه من رسومه الظاهرة .

( 157 ) جَوَادّ المَضَلّة : الجوادّ جمع جادّة و هي الطريق . و المضلّة بفتح الضاد و كسرها : الأرض يضل سالكها .

( 158 ) تُمِيهُون : تجدون ماء ، و من أماهوا أركيتهم : أنبطوا ماءها .

( 159 ) العَجْماء : البهيمة ، و قد شبه بها رموزه و إشاراته لغموضها على من لا بصيرة لهم .

( 160 ) عَزَبَ : غاب ، و المراد : لا رأي لمن تخلّف عني .

( 161 ) لم يُوجِسْ موسى خيفةً : لم يستشعر خوفا ، أخذا من قوله تعالى : فَأوْجَسَ في نَفْسِهِ خِيفةً موسى .

( 162 ) تَوَاقَفْنا : تلاقينا و تقابلنا .

( 163 ) الآجن : المتغير الطعم و اللون لا يستساغ ، و الاشارة إلى الخلافة .

( 164 ) إينَاعُها : نضجها و إدراك ثمرها .

( 165 ) جَزِعَ : خاف .

( 166 ) هَيْهات : بعد ، و المراد نفي ما عساهم يظنون من جزعه من الموت عند سكوته .

( 167 ) بَعْدَ اللّتَيّا و التي : بعد الشدائد كبارها و صغارها .

( 168 ) اندَمَجْتُ : انطويت .

( 169 ) الأرْشِية : جمع رشاء بمعنى الحبل .

( 170 ) الطّوِيّ : جمع طويّة و هي البئر ،

و البئر البعيدة : العميقة .

( 171 ) اللّدم : صوت الحجر أو العصا أو غيرهما ، تضرب به الأرض ضربا غير شديد .

( 172 ) يَخْتِلُها : يخدعها .

( 173 ) رَاصدها : صائدها الذي يترقبها .

( 174 ) المرِيب : الذي يكون في حال الشك و الرّيب .

( 175 ) مِلاك الشي‏ء بكسر الميم و فتحها :

قوامه الذي يملك به .

( 176 ) الأشراك : جمع شرك و هو ما يصاد به ، فكأنهم آلة الشيطان في الإضلال .

( 177 ) باض و فرّخَ : كناية عن توطّنه صدورهم و طول مكثه فيها ،

لأن الطائر لا يبيض إلا في عشّه ،

و فراخ الشيطان : وساوسه .

( 178 ) دَبّ و دَرَجَ : تربى في حجورهم كما يربى الطفل في حجر والديه .

( 179 ) الزّلَل : الغلط و الخطأ .

( 180 ) الخَطَلُ : أقبح الخطأ .

( 181 ) شَرِكَهُ كعلمه : صار شريكا له .

( 182 ) الوَلِيجة : الدّخيلة و ما يضمر في القلب و يكتم .

( 183 ) أرْعَدُوا و أبْرَقُوا : أوعدوا و تهدّدوا .

( 184 ) الفشل : الجبن و الخور .

[ 441 ]

( 185 ) لسنا نُرعد حتى نُوقِع : لا نهدّد عدوا إلا بعد أن نوقع بعدوّ آخر .

( 186 ) الرّجِلُ : جمع راجل .

( 187 ) ما لَبّسْتُ على نفسي : ما أوقعتها في اللّبس و الإبهام .

( 188 ) أفْرَطَ الحوْضَ : ملأه حتى فاض .

( 189 ) يُصْدِرون عنه : يعودون بعد الاستقاء .

( 190 ) الماتِحُ : المستقي .

( 191 ) النّاجِذُ : أقصى الضرس ، و جمعه نواجذ ، و إذا عض الرجل على أسنانه اشتدّت حميّته .

( 192 ) أعز : أمر من أعار ، أي ابذل جمجمتك للّه تعالى كما يبذل المعير ماله للمستعير .

( 193 ) تِدْ قَدَمَكَ : ثبتها ، من وتد ،

يتد .

( 194 ) غضّ النظر : كفّه ، و المراد هنا :

لا يهولنّك منهم هائل .

( 195 ) هوى أخيك : أي ميله و محبته .

( 196 ) يَرْعُفُ بهم الزمان : يجود على غير انتظار كما يجود الأنف بالرّعاف .

( 197 ) أتْباع البهيمة : يريد بالبهيمة الجمل ، و قصته مشهورة .

( 198 ) رَغَا الجملُ : أطلق رغاءه ، و هو صوته المعروف .

( 199 ) عُقِر الجملُ : جرح أو ضربت قوائمه ، أو ذبح .

( 200 ) أخلاقكم دِقاقٌ : دنيئة .

( 201 ) زُعاق : مالح .

( 202 ) مُرْتَهَنٌ : من الارتهال و الرهن ،

و المراد : مؤاخذ .

( 203 ) جُؤْجُؤُ السفينة : صدرها ، و أصل الجؤجؤ : عظم الصدر .

( 204 ) جَاثِمةٌ : واقعة على صدرها .

( 205 ) لُجّةُ البحر و جمعها لجج : موجه .

( 206 ) أنْتَنُ : أقذر و أوسخ .

( 207 ) شُرَفُ المسجد : جمع شرفة و هي أعلى مكانه فيه .

( 208 ) سَفِهَت حلومكم : سفهت :

صارت سفيهة ، بها خفّة و طيش و حلومكم : جمع حلم و هو العقل ، فهي كالعبارة قبلها : خفّت عقولكم .

( 209 ) الغَرَض : ما ينصب ليرمي بالسهام ( 210 ) النّابِلُ : الضارب بالنّبل .

( 211 ) فريسةٌ لصائلٍ : أي لصائد يصول في طلب فريسته .

( 212 ) قَطائعُ عثمان : ما منحه للناس من الأراضي ، و كان الأصل فيها أن تنفق غلتها على أبناء السبيل و أشباههم كقطائعه لمعاوية و مروان .

( 213 ) الذّمّةُ : العهد .

( 214 ) رهينة : مرهونة ، من الرهن .

( 215 ) الزعيم : الكفيل ، يريد أنه ضامن لصدق ما يقول .

( 216 ) العِبَر بكسر ففتح جمع عبرة :

بمعنى الموعظة .

[ 442 ]

( 217 ) المَثُلاَتُ : العقوبات .

( 218 ) حَجَزَتْهُ : منعته .

( 219 ) تَقَحُّمُ الشّبُهات : التّردي فيها .

( 220 ) عادت كهيئتها : رجعت إلى حالها الأولى .

( 221 ) لتُبَلْبَلُنّ : لتخلطنّ ، و منه « تبلبلت الألسن » : اختلطت .

( 222 ) لَتُغَرْبَلُنّ : لتميّزنّ كما يميّز الدقيق عند الغربلة من نخالته .

( 223 ) لَتُسَاطُنّ : من السّوط ، و هو أن تجعل شيئين في الاناء و تضربهما بيديك حتى يختلطا .

( 224 ) سَوط القِدْر : أي كما تختلط الأبزار و نحوها في القدر عند غليانه فينقلب أعلاها أسفلها و أسفلها أعلاها ، و كل ذلك حكاية عما يؤولون إليه من الاختلاف ، و تقطع الأرحام ، و فساد النظام .

( 225 ) الوَشْمَةُ : الكلمة .

( 226 ) الشُمُسُ : جمع شموس و هي من « شمس » كنصر أي منع ظهره أن يركب .

( 227 ) لُجُمُها : جمع لجام ، و هو عنان الدّابة الذي تلجم به .

( 228 ) تَقَحّمَتْ به في النار : أردته فيها ( 229 ) الذُلُل : جمع ذلول ، و هي المروّضة الطائعة .

( 230 ) لا يَطّلع فَجَّهَا : من قولهم اطّلع الأرض أي بلغها . و الفجّ : الطريق الواسع بين جبلين .

( 231 ) العِرْق : الأصل .

( 232 ) الجادّة : الطريق .

( 233 ) السِّنْخُ : المثبت ، يقال : ثبتت السن في سنخها : أي منبتها .

( 234 ) وكله اللّه إلى نفسه : تركه و نفسه .

( 235 ) جائرٌ عن قصد السبيل : هنا عادل عن جادته .

( 236 ) المشغوف بشي‏ء : المولع به حتى بلغ حبه شغاف قلبه ، و هو غلافه .

( 237 ) كلام البِدْعة : ما اخترعته الأهواء و لم يعتمد على ركن من الحق ركين .

( 238 ) رَهْنٌ بخطيئته : لا مخرج له منها .

( 239 ) قَمَشَ جهلاً : جمعه ، و أصل القمش جمع المتفرق .

( 240 ) « مُوضِعٌ في جُهّالِ الأمّة » :

مسرع فيها بالغش و التغرير ،

أوضع البعير : أسرع ، و أوضعه راكبه فهو موضع به أي مسرع به .

( 241 ) عاد : جار بسرعة ، من عدا يعدؤ و إذا جرى .

( 242 ) أغباش : جمع غبش بالتحريك ،

و أغباش الليل : بقايا ظلمته .

( 243 ) عَم : وصف من العمى و المراد :

جاهل .

( 244 ) عَقْدُ الهُدْنة : الاتفاق على الصلح و المسالمة بين الناس .

( 245 ) الماءُ الآجِنُ : الفاسد المتغير اللون و الطعم ( 246 ) اكْتَثَرَ : استكثر .

[ 443 ]

( 247 ) غير طائل : دون ، خسيس .

( 248 ) التخليص : التّبيين .

( 249 ) التبس على غيره : اشتبه عليه .

( 250 ) الحَشْوُ : الزائد الذي لا فائدة فيه .

( 251 ) الرّث : الخلق البالي ، ضد الجديد ( 252 ) خَبّاط : صيغة المبالغة من خبط الليل إذا سار فيه على غير هدى .

( 253 ) عاش : خابط في الظلام .

( 254 ) العَشوَات : جمع عشوة مثلثة الأول : و هي ركوب الأمر على غير هدى .

( 255 ) يَذْرُو : ينثر ، و هو أفصح من يذري إذراء . قال اللّه تعالى فأصبح هَشيماً تَذْرُوهُ الرّياح .

( 256 ) الهَشِيمُ : ما يبس من النّبت و تهشّم و تفتّت .

( 257 ) المليّ بالشي‏ء : القيّم به الذي يجيد القيام عليه .

( 258 ) و لا أهل لما قُرّظ به : مدح ، و هذه رواية ابن قتيبة و هي أنسب بالسياق من الرواية المشهورة .

( 259 ) اكتتم به : فوّض إليه : كتمه و ستره لما يعلم من جهل نفسه .

( 260 ) العجّ : رفع الصوت ، و عجّ المواريث هنا : تمثيل الحدّة الظلم ،

و شدّة الجور .

( 261 ) أبْوَرُ : من بارت السّلعة : كسدت ( 262 ) أنْفَقُ من النفاق بالفتح و هو الرّواج ( 263 ) الإمام الذي استقضاهم : الخليفة الذي ولاّهم القضاء .

( 264 ) أنيق : حسن معجب ( بأنواع البيان ) و آنقني الشي‏ء : أعجبني .

( 265 ) الوَهَلُ : الخوف و الفزع ، من وهل يوهل .

( 266 ) جَاهَرَتْكُم العِبَرُ : انتصبت لتنبهكم جهرا و صرحت لكم بعواقب أموركم ، و العبر جمع عبرة .

و العبرة : الموعظة .

( 267 ) رُسُلُ السماء : الملائكة .

( 268 ) تَحْدُوكم : تسوقكم إلى ما تسيرون عليه .

( 269 ) الساعة : يوم القيامة .

( 270 ) تَخَفّفُوا : المراد هنا التخفف من أوزار الشهوات .

( 271 ) أنْقَع : من قولهم « الماء ناقع و نقيع » أي ناجع ، أي إطفاء العطش .

( 272 ) النُّطفة : الماء الصافي .

( 273 ) ذَمّرَ حِزْبَهُ : حثهم و حضّهم و هو بالتشديد أدلّ على التكثير . و يروى مخففا أيضا من باب ضرب و نصر .

( 274 ) الجَلَب بالتحريك : ما يجلب من بلد إلى بلد ، و هو فعل بمعنى مفعول مثل سلب بمعنى مسلوب ،

و المراد هنا بقوله « استجلب جلبه » جمع جماعته ، كقوله « ذمّر حزبه » .

( 275 ) النِّصَاب بكسر النون الأصل أو المنبت و أول كل شي‏ء .

[ 444 ]

( 276 ) النّصِف بالكسر المنصف ، أي :

لم يحكّموا رجلا عادلا بيني و بينهم .

( 277 ) أُمّاً قد فَطَمَتْ : أي تركت إرضاع ولدها بعد أن ذهب لبنها .

يشبّه به طلب الأمر بعد فواته .

( 278 ) هَبِلَتْهُم : ثكلتهم .

( 279 ) الهَبُول : بفتح الهاء المرأة التي لا يبقى لها ولد . و هو دعاء عليهم بالموت .

( 280 ) غفيرة : زيادة و كثرة .

( 281 ) الفالج : الظافر ، فلج يفلج كنصر ينصر : ظفر و فاز .

و منه المثل : « من يأت الحكم وحده يفلج » .

( 282 ) الياسر : الذي يلعب بقداح الميسر أي : المقامر . و في الكلام تقديم و تأخير ، و نسقه : كالياسر الفالج .

كقوله تعالى ( و غرابيب سود ) ،

و حسّنه أن اللفظتين صفتان ، و إن كانت إحداهما إنما تأتي بعد الأخرى إذا صاحبتها .

( 283 ) التعذير : مصدر عذّر تعذيرا : لم يثبت له عذر .

( 284 ) يَكِلُه اللّه : يتركه . من وكل يكل مثل وزن يزن .

( 285 ) حَيْطة ، كبيعة : رعاية و كلاءة .

( 286 ) الشَعَث بالتحريك : التفرق و الانتشار .

( 287 ) لسان الصدق : حسن الذكر بالحق .

( 288 ) الخَصَاصة : الفقر و الحاجة الشديدة ،

و هي مصدر خصّ الرجل من باب علم خصاصا و خصاصة .

و خصاصاء بفتح الخاء في الجميع إذا احتاج و افتقر ، قال تعالى : و يُؤثرون على أنفسهم و لو كان بهم خَصاصةٌ .

( 289 ) أهلك المالَ : بذله .

( 290 ) المُرافَدَةُ : المعاولة .

( 291 ) خابَطَ الغَيَّ : صارع الفساد ،

و أصل الخبط : السير في الظلام ،

و هذا التعبير أشد مبالغة من خبط في الغي ، إذ جعله و الغي متخابطين يخبط أحدهما في الآخر .

( 292 ) الإدهان : المنافقة و المصانعة ،

و لا تخلو من مخالفة الباطن للظاهر .

( 293 ) الإيهان : مصدر أوهنته ، بمعنى أضعفته .

( 294 ) فروا إلى اللّه من اللّه : اهربوا إلى رحمة اللّه من عذابه .

( 295 ) نَهَجَهُ لكم : أوضحه و بيّنه .

( 296 ) عَصَبَهُ بكم ، من باب ضرب ربطه بكم ، أي : كلفكم به ،

و ألزمكم أداءه .

( 297 ) فَلْجكم : ظفركم و فوزكم .

( 298 ) تواترت عليه الأخبار : ترادفت و تواصلت .

( 299 ) أقْبِضُها و أبْسُطُها : أي أتصرف فيها كما يتصرف صاحب الثوب في ثوبه يقبضه أو يبسطه .

[ 445 ]

( 300 ) الأعاصير : جمع إعصار ، و هي ريح تهب و تمتد من الأرض نحو السماء كالعمود .

( 301 ) الوَضرُ بالتحريك بقية الدسم في الإناء .

( 302 ) اطّلعَ اليمنَ : غشيها يجيشه و غزاها و أغار عليها .

( 303 ) سَيُدَالُونَ منكم : سيغلبونكم و تكون لهم الدولة بدلكم .

( 304 ) القَعْب بفتح القاف : القدح الضخم ( 305 ) عِلاقة القَعْب بكسر العين : ما يعلق منه من ليف أو نحوه .

( 306 ) مِثْ قلوبهم : أذبها ، ماثه يميثه : أذابه .

( 307 ) خُفُوفاً : مصدر غريب لخفّ بمعنى انتقل و ارتحل مسرعا ،

و المصدر المعروف « خفّا » .

( 308 ) مُنيخون مقيمون .

( 309 ) الخُشنِ : جمع خشناء من الخشونة .

( 310 ) وصف الحيّات « بالصّمّ » لأنها أخبثها إذ لا تنزجر بالأصوات كأنها لا تسمع .

( 311 ) الجَشِب : الطعام الغليظ أو ما يكون منه بغير أدم .

( 312 ) معصوبة : مشدودة .

( 313 ) أغْضَيْت : أصلها من غضّ الطرف و المراد سكتّ على مضض .

( 314 ) الشّجَا : ما يعترض في الحلق من عظم و نحوه .

( 315 ) الكظَم بالتحريك أو بضم فسكون :

مخرج النفس . و المراد أنه صبر على الاختناق .

( 316 ) خَزِيَتْ : ذلّت و هانت .

( 317 ) المبتاع : المشتري .

( 318 ) أُهْبَتُها : عدّتها .

( 319 ) شبّ لظاها : استعارة ، و أصله صعود طرف النار الأعلى .

( 320 ) سَناها : ضوؤها .

( 321 ) استشعار الصبر : اتخاذه شعارا كما يلازم الشعار الجسد .

( 322 ) جُنّته بالضم وقايته ، و الجنّة :

كل ما استترت به .

( 323 ) رغبةً عنه : زهدا فيه .

( 324 ) ديّثَ مبني للمجهول من ديّثه أي : ذلّله .

( 325 ) القَماءة : الصّغار و الذل ، و الفعل منه قمؤ من باب كرم .

( 326 ) الإسهاب : ذهاب العقل أو كثرة الكلام ، أي حيل بينه و بين الخير بكثرة الكلام بلا فائدة . و روي :

( ضرب على قلبه بالأسداد ) جمع سد أي الحجب .

( 327 ) أُديل الحقّ منه ، أي : صارت الدولة للحق بدله .

( 328 ) سِيمَ الخَسْف : أي : أولي الخسف ، و كلّفه . و الخسف الذل و المشقة أيضا .

[ 446 ]

( 329 ) النصَف : العدل ، و منع مجهول ،

أي حرم العدل بأن يسلط اللّه عليه من يغلبه على أمره فيظلمه .

( 330 ) عُقْر الدار بالضم وسطها و أصلها ( 331 ) تواكلتم : وكل كل منكم الأمر إلى صاحبه ، أي لم يتولّه أحد منكم ، بل أحاله كلّ على الآخر .

( 332 ) شُنّت الغارات : مزّقت عليكم من كل جانب كما يشن الماء متفرقا دفعة بعد دفعة .

( 333 ) الأنبار : بلدة على شاطى‏ء الفرات الشرقي ، و يقابلها على الجانب الآخر « هيت » .

( 334 ) المسالح : جمع مسلحة بالفتح و هي الثغر و المرقب حيث يخشى طروق الأعداء .

( 335 ) المعاهَدَة : الذميّة .

( 336 ) الحِجْل بالكسر و بالفتح و بكسرين الخلخال .

( 337 ) القُلُب : بضمتين : جمع قلب بالضم فسكون : السوار المصمت .

( 338 ) رُعُثها بضم الراء و العين جمع رعاث ، و رعاث جمع رعثة ،

و هو ضرب من الخرز .

( 339 ) الاسترجاع : ترديد الصوت بالبكاء مع القول : إنّا للّه و إنا إليه راجعون ،

و الاسترحام : أن تناشده الرحمة .

( 340 ) وافرين : تامين على كثرتهم لم ينقص عددهم و يروى ( موفورين ) .

( 341 ) الكَلْم بالفتح الجرح .

( 342 ) تَرَحاً بالتحريك أي همّا و حزنا .

( 343 ) الغرض : ما ينصب ليرمى بالسهام و نحوها . فقد صاروا بمنزلة الهدف يرميهم الرامون .

( 344 ) حَمَارّة القيظ بتشديد الراء ،

و ربما خففت في ضرورة الشعر :

شدة الحر .

( 345 ) التسبيخ بالخاء المعجمة :

التخفيف و التسكين .

( 346 ) صَبَارّة الشتاء بتشديد الراء : شدة برده ، و القر بالضم البرد ،

و قيل : هو برد الشتاء خاصة .

( 347 ) حِجال : جمع حجلة و هي القبة ،

و موضع يزين بالستور . و ربات الحجال : النساء .

( 348 ) السّدَمَ : محركة : الهم مع أسف أو غيظ و فعله كفرح .

( 349 ) القيح : ما في القرحة من الصديد ،

و فعله كباع .

( 350 ) شحنتم صدري : ملأتموه .

( 351 ) النُغَب : جمع نغبة كجرعة و جرع لفظا و معنى .

( 352 ) التّهْمَام بالفتح الهم ، و كل تفعال فهو بالفتح إلاّ التبيان و التلقاء فهما بالكسر .

( 353 ) أنفاسا : أي جرعة بعد جرعة .

و المراد أن أنفاسه أمست هما يتجرّعه .

[ 447 ]

( 354 ) مِراساً : مصدر مارسه ممارسة و مراسا . أي عالجه و زاوله و عاناه .

( 355 ) ذَرّفْتُ على الستين : زدت عليها ،

و روى المبرد « نيّفت » و هو بمعناه .

( 356 ) آذَنَتْ : أعلمت .

( 357 ) أشرَفَتْ باطّلاع : أقبلت علينا بغتة .

( 358 ) المِضْمار : الموضع و الزمن الذي تضمّر فيه الخيل ، و تضمير الخيل أن تربط و يكثر علفها و ماؤها حتى تسمن ، ثم يقلل علفها و ماؤها و تجري في الميدان حتى تهزل ،

ثم تردّ إلى القوت ، و المدة أربعون يوما . و قد يطلق التضمير على العمل الأول أو الثاني ، و إطلاقه على الأول لأنّه مقدمة للثاني و إلا فحقيقة التضمير : إحداث الضمور و هو الهزال و خفة اللحم ، و إنما يفعل ذلك بالخيل لتخف في الجري يوم السباق .

( 359 ) السّبَقَة بالتحريك الغاية التي يجب على السابق أن يصل إليها .

( 360 ) المنيّة : الموت و الأجل .

( 361 ) البُؤس : بالضم اشتداد الحاجة و سوء الحالة .

( 362 ) الرَهبة بالفتح هي مصدر رهب الرجل من باب علم رهبا بالفتح و بالتحريك و بالضم ، و معناه خاف .

( 363 ) الظعن بالسكون و التحريك الرحيل عن الدنيا و فعله كقطع .

( 364 ) تحرزون أنفسكم : تحفظونها من الهلاك الأبدي .

( 365 ) أهواؤهم : آراؤهم و ما تميل إليه قلوبهم ، و الأهواء جمع هوى ، بالقصر .

( 366 ) يُوهي : يضعف و يفتّت .

( 367 ) الصمّ : جمع أصم ، و هو من الحجارة الصّلب المصمت ،

و الصلاب : جمع صليب ، و الصليب الشديد ، و بابه ظريف و ظراف ،

و ضعيف و ضعاف .

( 368 ) كَيْت و كَيْتَ : كلمتان لا تستعملان إلاّ مكررتين : إما مع واو العطف و إما بدونها و هي كناية عن الحديث .

( 369 ) حِيدي حيَاد : كلمة يقولها الهارب عند الفرار ، و هي من الحيدان : الميل و الانحراف عن الشي‏ء . و حياد : مبني على الكسر كما في قولهم فيحي فياح ، و هي من أسماء الأفعال كنزال .

( 370 ) أعاليل بأضاليل : جمع أعلولة كما أن الأضاليل جمع أضلولة ،

و الأضاليل متعلقة بالأعاليل أي :

أنكم تتعللون بالأباطيل التي لا جدوى لها .

( 371 ) يريد بالتطويل هنا تطويل الموعد و المطل فيه .

( 372 ) المَطُولُ : الكثير المطل ، و هو تأخير أداء الدّين بلا عذر .

[ 448 ]

( 373 ) السهم الأخْيَبُ : هو من سهام الميسر الذي لا حظّ له .

( 374 ) الأفْوَقُ من السهام : مكسور الفوق و الفوق موضع الوتر من السهم .

( 375 ) الناصل : العاري عن النصل ، و لا يخفى طيش السهم الذي لا فوق له و لا نصل .

( 376 ) أساء الأثَرَةَ : أساء الاستبداد ،

و كان عليه أن يخفف منه حتى لا يزعجكم .

( 377 ) أسأتم الجَزَعَ : أي لم ترفقوا في جزعكم ، و لم تقفوا عند الحد الأولى بكم .

( 378 ) عاقصاً قَرْنه من « عقص الشعر » إذا ضفره و فتله و لواه ، كناية عن تغطرسه و كبره .

( 379 ) يركب الصعب : يستهين به و يزعم أنه ذلول سهل . و الصعب : الدابة الجموح .

( 380 ) العريكة : الطبيعة . و الخلق ، و أصل العرك دلك الجسد بالدّباغ و غيره .

( 381 ) عَداهُ الأمرُ : صرفه ، و بدأ :

ظهر ، و المراد : ما الذي صرفك عما كان بدا و ظهر منك ؟

( 382 ) العَنُود : الجائر من « عند يعند » كنصر ، جار عن الطريق و عدل .

( 383 ) الكَنُود : الكفور .

( 384 ) القارعة : الخطب يقرع من ينزل به ، أي : يصيبه .

( 385 ) كَلاَلَةَ حَدّه : ضعف سلاحه عن القطع في أعدائه ، يقال :

كلّ السيف كلالة إذا لم يقطع ،

و المراد إعوازه من السلاح .

( 386 ) نضيضُ وَفْرِهِ : قلّة ماله ،

فالنضيض القليل ، و الوفر : المال .

( 387 ) المُجْلِبُ بخَيْلِهِ : من « أجلب القوم » أي جلبوا و تجمعوا من كل أوب للحرب .

( 388 ) الرَّجِلُ : جمع راجل .

( 389 ) « أشرط نفسه » : هيأها و أعدها للشر و الفساد في الأرض .

( 390 ) « أوْبَقَ دِينَه » : أهلكه .

( 391 ) الحطام : المال ، و أصله ما تكسر من اليبس .

( 392 ) ينتهزه : يغتنمه أو يختلسه .

( 393 ) المِقْنَب : طائفة من الخيل ما بين الثلاثين إلى الأربعين .

( 384 ) فَرَعَ المنبر بالفاء : علاه .

( 395 ) طَامَنَ : خفض .

( 396 ) الذريعة : الوسيلة .

( 397 ) ضُؤولة النفس بالضم : حقارتها .

( 398 ) مَرَاح : مصدر ميمي من راح :

إذا ذهب في العشي .

( 399 ) مَغْدَى : مصدر ميمي من غدا إذا ذهب في الصباح .

( 400 ) النّادّ : المنفرد الهارب من الجماعة إلى الوحدة .

( 401 ) المقموع : المقهور .

[ 449 ]

( 402 ) المكْعُوم : من « كعم البعير » شدّ فاه لئلا يأكل أو يعضّ .

( 403 ) ثَكْلان : حزين .

( 404 ) أخمله : أسقط ذكره حتى لم يعد له بين الناس نباهة .

( 405 ) التّقيّة : اتقاء الظلم بإخفاء المال .

( 406 ) الأُجاج : الملح .

( 407 ) ضامزة : ساكنة .

( 408 ) قَرِحَة : بفتح فكسر مجروحة .

( 409 ) ملّوا : أي أنهم أكثروا من وعظ الناس حتّى سئموا ذلك إذ لم يكن لهم في النفوس تأثير .

( 410 ) الحُثالة بالضم : القشارة و ما لا خير فيه ، و أصله ما يسقط من كل ذي قشر .

( 411 ) القَرَظ محركة . ورق السلم أو ثمر السنط يدبغ به .

( 412 ) الجَلَم بالتحريك : مقراض يجزّ به الصوف ، و قراضته : ما يسقط منه عند القرض و الجزّ .

( 413 ) أشْغَفَ بها : أشد تعلقا بها .

( 424 ) الرّغام بالفتح : التّراب ، و قيل :

هو الرمل المختلط بالتراب .

( 415 ) الخِرّيت بوزن سكّيت : الحاذق في الدلالة ، و فعله كفرح .

( 416 ) يَخْصِفُ نَعْلَهُ : يخرزها .

( 417 ) بَوّأهُمْ مَحَلّتَهم : أنزلهم منزلتهم .

( 418 ) القناة : العود و الرمح ، و المراد به القوة و الغلبة و الدولة . و في قوله ( استقامت قناتهم ) تمثيل لاستقامة أحوالهم .

( 420 ) الساقَةُ : مؤخّر الجيش السائق لمقدّمة .

( 421 ) وَلّتْ بحذافيرها : بجملتها و أسرها .

( 422 ) نَقَبَ : بمعنى ثقب و في قوله ( لأنقبنّ الباطل ) تمثيل لحال الحق مع الباطل كأن الباطل شي‏ء اشتمل على الحق فستره ، و صار الحق في طيّه ، فلا بد من كشف الباطل و إظهار الحق .

( 423 ) المَحضُ : اللبن الخالص بلا رغوة .

( 424 ) أُفّ لكم : كلمة تضجّر و استقذار و مهانة .

( 425 ) دوَرَان الأعين : اضطرابها من الجزع .

( 426 ) الغَمْرَة : الواحدة من الغمر و هو السّتر ، و غمرة الموت الشدة التي ينتهي إليها المحتضر .

( 427 ) يُرْتَجُ : بمعنى يغلق تقول : رتج الباب أي أغلقه .

( 428 ) الحَوار بالفتح و ربما كسر :

المخاطبة و مراجعة الكلام .

( 429 ) تَعْمَهُون : مضارع عمه ، أي تتحيّرون و تتردّدون .

( 430 ) المَألُوسة : المخلوطة بمس الجنون .

( 431 ) سَجِيس بفتح فكسر كلمة تقال بمعنى أبدا ، و سجيس : أصله من « سجس الماء » بمعنى تغيّر و تكدّر و كان أصل الاستعمال : « ما دامت الليالي بظلامها » .

( 432 ) يُمال بكم : يمال على العدو بعزكم و قوتكم .

[ 450 ]

( 433 ) الزّافرة من البناء : ركنه ، و من الرجل عشيرته و أنصاره .

( 434 ) السّعْر بالفتح مصدر سعر النار من باب نفع : أوقدها ، و بالضم جمع ساعر ، و هو ما أثبتناه . و المراد « لبئس موقدو الحرب أنتم » .

( 435 ) امْتَعَضَ : غضب .

( 436 ) حَمِسَ كفرح اشتد و صلب في دينه فهو حمس .

( 437 ) الوَغى : الحرب ، و أصله الصوت و الجلبة .

( 438 ) اسْتَحَرّ : بلغ في النفوس غاية حدّته .

( 439 ) انفرجتم انفراج الرأس : أي كما ينفلق الرأس فلا يلتئم .

( 440 ) يَعْرُقُ لَحْمَهُ : يأكل حتى لا يبقى منه شي‏ء على العظم .

( 441 ) فَرَاه يفريه : مزّقه يمزقه .

( 442 ) ما ضُمت عليه الجوانح : هو القلب و ما يتبعه من الأوعية الدموية ،

و الجوانح : الضلوع تحت الترائب ،

و الترائب : ما يلي التّرقوتين من عظم الصدر .

( 443 ) المَشْرَفِيّة : هي السيوف التي تنسب إلى مشارف ، و هي قرى من أرض العرب تدنو إلى الريف ، و لا يقال في النسبة إليها مشارفي ، لأن الجمع ينسب إلى واحدة .

( 444 ) فَرَاشُ الهامِ : العظام الرقيقة التي تلي القحف .

( 445 ) تَطِيحُ السواعِدُ : تسقط ، و فعله كباع و قال .

( 446 ) الفَيْ‏ء : الخراج و ما يحويه بيت المال .

( 447 ) الخَطْبُ الفادح : الثقيل ، من فدحه الدّين كقطع إذا أثقله و عاله و بهظه ( 448 ) الحَدَث بالتحريك : الحادث ،

و المراد هنا ما وقع من أمر الحكمين كما هو مشهور في التاريخ .

( 449 ) نَخَلْتُ لكم مخزونَ رأيي :

أخلصته ، من نخلت الدقيق بالمنخل .

( 450 ) قصير هو مولى جذيمة المعروف بالأبرش ، و المثل مشهور في كتب الأمثال .

( 451 ) « ضَنّ الزّنْدُ بقَدْحِهِ » هذه كناية أنه لم يعد له رأي صالح لشدة ما لقي من خلافهم .

( 452 ) « أخو هوازن » هو دريد بن الصّمّة .

( 453 ) مُنْعَرَج اللّوى : اسم مكان ،

و أصل اللّوى من الرمل : الجدد بعد الرّملة : و منعرجه : منعطفه يمنة و يسرة .

( 454 ) النّهْرَوان : اسم لأسفل نهر بين لخافيق ، و طرفاه على مقربة من الكوفة في طرف صحراء حروراء .

و كان الذين خطّؤوه في التحكيم قد نقضوا بيعته ، و جهروا بعداوته ،

و صاروا له حربا ، و اجتمع معظمهم عند ذلك الموضع ، و هؤلاء يلقبون بالحروريّة لما تقدم أن الأرض التي اجتمعوا عليها كانت تسمى حروراء

[ 451 ]

و كان رئيس هذه الفئة الضالة :

حرقوص بن زهير السعدي ،

و يلقب بذي الثّديّة ( تصغير ثدية ) خرج إليهم أمير المؤمنين يعظهم في الرجوع عن مقالتهم و العودة إلى بيعتهم ، فأجابوا النصيحة برمي السهام و قتال أصحابه كرّم اللّه وجهه فأمر بقتالهم . و تقدم القتال بهذا الانذار الذي تراه . و قيل : إنه عليه السلام خاطب بها الخوارج الذين قتلهم بالنهروان .

( 455 ) صَرْعَى : جمع صريع ، أي طريح ( 456 ) الأهْضام : جمع هضم ، و هو المطمئن من الوادي .

( 457 ) الغائط : ما سفل من الأرض ،

و المراد هنا المنخفضات .

( 458 ) طَوّحَتْ بكم الدار : قذفتكم في متاهة و مضلّة .

( 459 ) احْتَبَلَكُمُ المِقْدَارُ : احتبلكم :

أوقعكم في حبالته ، و المقدار :

القدر الإلهي .

( 460 ) أخِفّاءُ الهامِ : ضعاف العقل الهام الرأس ، و خفتها كناية عن الطيش و قلة العقل .

( 461 ) سُفَهَاء الأحلامِ : السفهاء :

الحمقى ، و الأحلام : العقول .

( 462 ) البُجْر بالضم : الشر و الأمر العظيم و الداهية .

( 463 ) فَشِلُوا : خاروا و جبنوا ، و ليس معناها أخفقوا كما نستعملها الآن .

( 464 ) تَقَبّعُوا : اختبآوا ، و أصله تقبّع القنفذ إذا أدخل رأسه في جلده .

( 465 ) تَعْتَعُوا : ترددوا في كلامهم من عيّ أو حصر .

( 466 ) الفَوْت : السبق .

( 467 ) طِرْتُ بعِنَانِها : العنان للفرس معروف ، و طار به : سبق به .

( 468 ) اسْتَبْدَدْتُ بِرِهَانِها : الرهان :

الجعل الذي وقع التراهن عليه .

و استبددت به : انفردت به .

( 469 ) لم يكن فِيّ مَهْمَزٌ و لا مَغْمَزٌ : لم يكن فيّ عيب أعاب به ، و هو من الهمز : الوقيعة . و الغمر : الطعن .

( 470 ) سَمْتُ الهُدَى : طريقته .

( 471 ) مُنِيتُ : بليت .

( 472 ) تُحْمِشُكُم : تغضبكم على أعدائكم .

( 473 ) المُسْتَصرِخ : المستنصر ( المستجلب من ينصره بصوته ) .

( 474 ) مُتَغَوّثاً : أي قائلا « وا غوثاه » .

( 475 ) جَرْجَرْتُمْ : الجرجرة : صوت يردده البعير في حنجرته عند عسفه .

( 476 ) الأسَرّ : المصاب بداء السّرر ، و هو مرض في كركرة البعير ، أي زوره ، ينشأ من الدّبرة و القرحة .

( 477 ) النّضْوِ : المهزول من الإبل ،

و الأدبر : المدبور ، أى : المجروح المصاب بالدّبرة بالتحريك و هي العقر و الجرح من القتب و نحوه .

[ 452 ]

( 478 ) التَّوْأمُ : الذي يولد مع الآخر في حمل واحد .

( 479 ) الجُنّة بالضم : الوقاية ، و أصلها ما استترت به من درع و نحوه .

( 480 ) أوقى منه : أشدّ وقاية و حفظا .

( 481 ) الكَيْس بالفتح : الفطنة و الذكاء .

( 482 ) الحُوّلُ القُلَّب بضم الأول و تشديد الثاني من اللفظين هو : البصير بتحويل الثاني من اللفظين هو : البصير بتحويل الأمور و تقليبها .

( 483 ) الحَرِيجَة : التحرج و التحرز من الآثام .

( 484 ) طُولُ الأمَلِ : هو استفساح الأجل ، و التسويف بالعمل .

( 485 ) الحَذّاء بالتشديد : الماضية السريعة .

( 486 ) الصُبابة بالضم : البقية من الماء و اللبن في الإناء .

( 487 ) اصْطَبّها صَابّهُا : كقولك : أبقاها مبقيها ، أو تركها تاركها .

( 488 ) جَذّاء بالجيم أي : مقطوع خيرها و درّها .

( 489 ) الأناة : التثبّتُ و التأني .

( 490 ) أرْوِدُوا : ارفقوا ، أصله من أرود في السير إروادا ، إذا سار برفق .

( 491 ) الإعْداد : التهيئة .

( 492 ) وَ لَقَدْ ضرَبْتُ أنْفَ هذا الأمْرِ و عَيْنَهُ : مثل تقوله العرب في الاستقصاء في البحث و التأمل و الفكر .

( 493 ) أوْجَدَ الناسَ مَقالا : جعلهم واجدين له .

( 494 ) خاسَ به : خان و غدر .

( 495 ) قَبّحَهُ اللّه : أي نحّاه عن الخير .

( 496 ) بَكّتَهُ : قَرّعَهُ وز عَنّْفَهُ .

( 495 ) مَيْسُورُه : ما تَيَسرَ له .

( 498 ) الوُفور : مصدر وفر المال ، أي تم .

( 499 ) مَقْنُوط : ميؤوس ، من القنوط و هو اليأس .

( 500 ) مُسْتَنْكف : الاستنكاف :

الاستكبار .

( 501 ) مُنيَ لها الفَنَاءُ ببناء الفعل للمجهول أي : قُدّرَ لها .

( 502 ) الجلاء : الخروج من الأوطان .

( 503 ) التَبَسَتْ بِقَلْبِ الناظِرِ : اختلطت به محبة .

( 505 ) البَلاغ : ما يتبلّغ به ، أي :

يقتات به مدة الحياة .

( 506 ) الكَفاف : ما يكفّك أي :

يمنعك عن سؤال غيرك ، و هو مقدار القوت .

( 506 ) الوَعْثَاءَ : المشقة ، و أصله المكان المتعب لكثرة رمله و غوص الأرجل فيه .

( 507 ) المُنْقَلَب : مصدر بمعنى الرجوع .

( 508 ) الأديم : الجلد المدبوغ .

( 509 ) العُكاظِيّ : نسبة إلى عكاظ كغراب و هي سوق كانت تقيمها العرب في صحراء بيت نخلة و الطائف يجتمعون إليه ليتعاكظوا أي يتفاخروا .

( 510 ) النّوَازِل : الشدائد .

[ 453 ]

( 511 ) وَقَبَ : دخل .

( 512 ) غَسَقَ : اشتدت ظلمته .

( 513 ) خَفَقَ النجم : غاب .

( 514 ) المُقَدِّمّة بكسر الدال صدر الجيش ، و مقدّمة الانسان بفتح الدال : صدره .

( 515 ) المِلْطاط : حافة الوادي و شفيره و ساحل البحر .

( 516 ) الشِّرْذِمة : النفر القليلون .

( 517 ) الأكناف : الجوانب و « موطّنين الأكناف » أي : جعلوها وطنا .

( 518 ) الأمْداد : جمع مدد ، و هو ما يمدّ به الجيش لتقويته .

( 519 ) بَطَنَ الخفيّات : علمها من باطنها .

( 520 ) الأعْلام : جمع علم بالتحريك و هو المنار يهتدى به ، ثم عمّ في كل ما دل على شي‏ء ، و أعلام الظهور :

الأدلة الظاهرة .

( 521 ) المُرْتادِين : الطالبين للحقيقة .

( 522 ) الضِغْث بالكسر قبضة من حشيش مختلط فيها الرطب باليابس .

( 523 ) الشريعة : مورد الشاربة من النهر .

( 524 ) اسْتَطْعَمُوكُمُ القِتَال : طلبوا منكم أن تطعموهم القتال ، كما يقال « فلان يستطعمني الحديث » أي : يستدعيه مني .

( 525 ) اللُّمَةُ بالتخفيف الجماعة القليلة .

( 526 ) عَمّسَ عَلَيْهِمِ الخَبَرَ : أبهمه عليهم و جعله مظلما .

( 527 ) الأغراض : جمع غرض ، و هو الهدف ( 528 ) تَنَكّرَ مَعْرُوفُها : خفي وجهها .

( 529 ) حَذّاء : ماضية ، سريعة ، و قد سبق تفسيرها ، و في رواية « جذاء » بالجيم أي مقطوعة الدّرّ و الخير .

( 530 ) تَحْفِزُهم : تدفعهم و تسوقهم .

( 531 ) تَحْدُو : بالواو بعد الدال :

تسوقهم بالموت إلى الهلاك .

( 532 ) أمَرّ الشي‏ء : صار مرّا .

( 533 ) كدِر كدَراً كفرح فرحا و كدر بالضم ، كظرف ، كدورة :

تعكّر و تغير لونه و اختلط بما لا يستساغ هو معه .

( 534 ) السَمَلَة محركة بقية الماء في الحوض .

و الإداوة : المطهرة . و هي إناء الماء الذي يتطهّر به .

( 535 ) المَقْلَة بالفتح : حصاة يضعها المسافرون في إناء ، ثم يصبون الماء فيه ليغمرها ، فيتناول كل منهم مقدار ما غمره . يفعلون ذلك إذا قل الماء ، و أرادوا قسمته بالسوية .

( 536 ) التمزّز : الامتصاص قليلا قليلا ،

و الصّديان : العطشان .

( 537 ) لم يَنْقَعْ : لم يرو .

( 538 ) أزْمِعُوا الرحيلَ : أي اعزموا عليه ،

يقال : أزمع الأمر ، و لا يقال أزمع عليه .

( 539 ) المقدور : المكتوب .

[ 454 ]

( 540 ) الوُلّه العِجَال : الولّه : جمع والهة و هي كلّ أنثى فقدت ولدها ،

و أصل الوله ذهاب العقل ، و العجال من النّوق جمع عجول : و هي التي فقدت ولدها .

( 541 ) هَدِيلُ الحمام : صوته في بكائه لفقد إلفه .

( 542 ) جَأرْتُمْ : رفعتم أصواتكم ،

و الجؤار : الصوت المرتفع .

( 543 ) المَتَبَتّل : المنقطع للعبادة .

( 544 ) انماثت انمياثا : ذابت ذوبانا .

( 545 ) الأضحية : الشاة الّتي طلب الشارع ذبحها بعد شروق الشمس من عيد الأضحى .

( 546 ) اسْتِشراف أُذُنِها : تفقدّها حتى لا تكون مجدوعة أو مشقوقة .

( 547 ) عَضْباء القَرْن ) مكسورته .

( 548 ) تَجُرّ رِجْلَها إلى المَنْسَك : أي عرجاء ، و المنسك : المذبح .

( 549 ) تَدَاكّوا : تزاحموا عليه ليبايعوه رغبة فيه .

( 550 ) الهِيم : العطاش من الإبل .

( 551 ) يوم وِرْدِها : يوم شربها الماء .

( 552 ) المَثاني : جمع المثناة بفتح الميم و كسرها : حبل من صوف أو شعر يعقل به البعير .

( 553 ) تَعْشُو إلى ضوْئي : تستدل عليه ببصر ضعيف .

( 554 ) تَبُوء بآثامها : ترجع .

( 555 ) اللّقَم بالتحريك و بوزن صرد أيضا : معظم الطريق أو جادّته .

( 556 ) مَضَض الألم : لذعته و برحاؤه .

( 557 ) التّصاول : أن يحمل كل واحد من النّدّين على صاحبه .

( 558 ) يتخالَسان أنْفُسَهُما : كل منهما يطلب اختلاس روح الآخر .

( 559 ) الكَبْت : الإذلال .

( 560 ) جِران البعير بالكسر : مقدّم عنقه من مذبحه إلى منحره ، و إلقاء الجران : كناية عن التمكّن .

( 561 ) الاحتلاب : استخراج ما في الضّرع من اللبن .

( 562 ) سيَظْهَرُ عليكُم : سيغلب .

( 563 ) رَحْبُ البُلْعُوم : واسعه .

( 564 ) مُنْدَحِقُ البَطْن : عظيم البطن بارزه ، كأنه لعظمه مندلق من بدنه يكاد يبين عنه و أصل « اندحق » بمعنى انزلق .

( 565 ) الحاصِبُ : ريح شديدة تحمل التراب و الحصى ، و الجملة دعاء عليهم بالهلاك .

( 566 ) الآثِر : الذي يأثر الحديث ، أي يرويه و يحكيه . و المراد : لا بقي منكم مخبر يروي أثرا . و هذا اللفظ ( آثر ) أقرب إلى السياق هنا من ( آبر ) و ( آبز ) . و قد اختاره الشريف الرضي و وجده أصح الوجوه .

[ 455 ]

( 567 ) فأوبُوا شرّ مَآبٍ : انقلبوا شرّ منقلب بضلالتكم في زعمكم .

( 568 ) الأعقاب : جمع عقب بكسر القاف و هو مؤخر القدم .

( 566 ) الأثَرة : الاستبداد بفوائد الملك .

( 570 ) قَرارات النساء : كناية عن الأرحام ( 571 ) « كُلّما نَجَمَ منهم قَرْنٌ قُطعَ » :

كلما ظهر أو طلع منهم رئيس قتل .

( 572 ) الغَيْلة : القتل على غرّة بغير شعور من المقتول كيف يأتيه القاتل .

( 573 ) الجُنّة بالضم : الوقاية و الملجأ و الحصن ، و قد سبقت .

( 574 ) طاش السهم عن الهدف من باب باع أي : جاوره و لم يصبه .

( 575 ) الكَلْمُ بالفتح : الجرح .

( 576 ) سابغاً : ممتدا ساترا للأرض .

( 577 ) قَلَصَ : انقبض .

( 578 ) « بَادِرُوا آجالَكُم بأعمالِكمْ »

أي : سابقوها و عاجلوها بها .

( 579 ) ابتاعوا : اشتروا ما يبقى من النعيم الأبدي ، بما يفنى من لذة الحياة الدنيا و شهواتها المنقضية .

( 580 ) الترحّل : الانتقال ، و المراد هنا لازمه ، و هو : إعداد الزاد الذي لا بد منه للراحل .

( 581 ) جُدّ بكم : أي حثثتم و أزعجتم إلى الرحيل .

( 582 ) أظَلكم : قرب منكم من كأنّ له ظلا قد ألقاه عليكم .

( 583 ) سُدىً : مهملين .

( 584 ) يحدوه : يسوقه ، و الجديدان الليل و النهار .

( 585 ) حَرِيّ : جدير .

( 586 ) الأوْبَة : الرجعة .

( 587 ) « ما تَحْرُزُون به أنفسَكُمْ » أي :

تحفظونها به .

( 588 ) يُسَوّفها : يؤجّلها ، و يؤخرها .

( 589 ) لا تُبْطِرُهُ النعمة : لا تطغيه ، و لا تسدل على بصيرته حجاب الغفلة عما هو صائر إليه .

( 590 ) يَصَمّ بفتح الصاد مضارع « صمّ » من باب علم إذا أصيب بالصميم و فقد السمع ، و ما عظم من الأصوات حتى فات المألوف الذي يستطيع احتماله يحدث فيها الصمم بصدعه لها .

( 591 ) النِّد بكسر النون : النظير و المثل ،

و لا يكون إلا مخالفا ، و جمعه أنداد مثل : حمل و أحمال .

( 592 ) المُثَاور : المواثب و المحارب .

( 593 ) الشريك المكاثر : المفاخر بالكثرة ،

هذا إذا قرى‏ء بالثاء المثلثة ، و يروى « المكابر » بالباء الموحدة أي :

المفاخر بالكبر و العظمة .

( 594 ) الضّدّ المُنافِر : الذي يحاكي ضده في الرفعة و النسب فيغلبه .

( 595 ) مَرْبُوبُون : أي مملوكون .

( 596 ) داخِرون : أذلاّء من دخر .

[ 456 ]

( 597 ) « لم يَنْأ عنها » : أي : لم ينفصل انفصال الجسم .

( 598 ) بائن : منفصل .

( 599 ) لم يؤدْه : لم يثقله ، آده الأمر يؤوده : أثقله و أتعبه .

( 600 ) ذرأ : خلق .

( 601 ) وَلَجَتْ عليه : دخلت .

( 602 ) مُبْرَم : محتوم ، و أصله من « أبرم الحبل » جعله طاقين ، ثم فتله .

و بهذا أحكمه .

( 603 ) اسْتَشْعِرُوا الخَشْيَةَ : اجعلوها من شعاركم . و الشعار هو ما يلي البدن من الثياب .

( 604 ) تَجَلْببَ : لبس الجلباب ،

و هو ما تغطي به المرأة ثيابها من فوق .

( 605 ) النواجذ : جمع ناجذ ، و هو أقصى الأضراس . و لكل إنسان أربعة نواجذ و هي بعد الأرحاء . و يسمى الناجذ ضرس العقل . و إذا عضضت على ناجذك تصلّبت أعصابك و عضلاتك المتصلة بدماغك .

( 606 ) أنْبَى للسيوف : أبعد عنها .

( 607 ) الهام : جمع هامة : و هي الرأس .

( 608 ) اللأمَة : الدّرع . و إكمالها أن يزاد عليها البيضة و نحوها . و قد يراد من اللأمة آلات الحرب و الدفاع و إكمالها على هذا استيفاؤها .

( 609 ) قَلْقِلُوا السيوف : حرّكوها في أغمادها .

( 610 ) الأغْماد جمع غمد : و هو بيت السيف .

( 611 ) الخَزَر : محركة ، و سكّنها مراعاة للسجعة الثانية : النظر من أحد الشقّين ، و هو علامة الغضب .

( 612 ) الشّزْر بفتح الشين : الطعن في الجوانب يمينا و شمالا .

( 613 ) نافحوا بالظّبا : نافحوا : كافحوا و ضاربوا ، و الظّبا بالضم : جمع ظبة ، و هي طرف السيف و حدّه .

( 614 ) صِلُوا السّيُوفَ بالخُطَا : صلوا من الوصل أي : اجعلوا سيوفكم متصلة بخطا أعدائكم ، جمع خطوة .

( 615 ) الفَرّ : الفرار .

( 616 ) « عارٌ في الأعْقاب » : هنا الأولاد ،

لأنهم يعيّرون بفرار آبائهم .

( 617 ) السُجُح بضمتين : السهل .

( 618 ) الرِّوَاق المُطَنّب : الرواق ككتاب و غراب الفسطاط ، و المطنّب :

المشدود بالأطناب جمع طنب بضمتين و هو حبل يشدّ به سرادق البيت .

( 619 ) الثَبَجَ بالتحريك : الوسط .

( 620 ) كِسْرُه بالكسر شقّه الأسفل ،

كناية عن الجوانب التي يفر إليها المنهزمون .

( 621 ) الصَّمَدْ : القصد أي فاثبتوا على قصدكم .

[ 457 ]

( 622 ) « لن يَتِرَكُم أعمالكم » : لن ينقصكم شيئا من جزائها .

( 623 ) سقيفة بني ساعدة : اجتمع فيها الصحابة بعد وفاة النبي صلى اللّه عليه و سلم لاختيار خليفة له .

( 624 ) العَرْصَة : كل بقعة واسعة بين الدّور . و المراد ما جعل لهم مجالا للمغالبة . و أراد بالعرصة عرصة مصر ، و كان محمد قد فر من عدوّه ظنّا منه أنه ينجو بنفسه ، فأدركوه و قتلوه .

( 625 ) البِكار ككتاب جمع بكر :

الفتيّ من الإبل . العمدة . بفتح فكسر : التي انفضح داخل سنامها من الركوب ، و ظاهره سليم .

( 626 ) الثياب المُتداعية : الخلقة المتخرّقة .

و مداراتها : استعمالها بالرفق التام .

( 627 ) حيصَتْ : خيطت .

( 628 ) تَهَتّكَتْ : تخرّقت .

( 629 ) المَنْسر كمجلس و منبر : القطعة من الجيش تمر أمام الجيش الكثير .

و أطلّ : أشرف .

( 630 ) إنْجَحَرَ : دخل الجحر .

( 631 ) الوِجار بالكسر : جحر الضّبع و غيرها .

( 632 ) الأفْوَق من السهام : ما كسر فوقه ، أي موضع الوتر منه .

و الناصل : العاري من النصل ،

و السهم إذا كان مكسور الفوق عاريا عن النصل لم يؤثّر في الرمية .

( 633 ) الباحات : الساحات .

( 634 ) أوَدَكم بالتحريك : اعوجاجكم .

( 635 ) أضْرَعَ اللّه خُدُودَكم : أذلّ اللّه وجوهكم .

( 636 ) و أتْعَسَ جُدُودَكم : أي : حط من حظوظكم . و التّعَس : الانحطاط و الهلاك و العثار .

( 637 ) السُّحْرة بالضم السّحر الأعلى من آخر الليل .

( 638 ) مَلَكَتْني عَيْني : غلبني النوم .

( 639 ) سنح لي رسول اللّه : مرّ بي كما تسنح الظباء و الطير .

( 640 ) أمْلَصَت : أسقطت ، و ألقت ولدها ميتا .

( 641 ) قَيّمها : زوجها .

( 642 ) تأيّمُها : خلوّها من الأزواج .

( 643 ) ويْلُ امّهِ : كلمة استعظام تقال في مقام المدح و إن كان أصل وضعها لضده ، و مثل ذلك معروف في لسانهم يقولون للرجل يعظمونه و يقرظونه « لا أبا لك » في الحديث « فاظفر بذات الدين تربت يداك » .

( 644 ) « داحي المدحوات » أي : باسط المبسوطات و أراد منها الأرضين .

( 645 ) داعم المَسْمُوكات : مقيمها و حافظها ، و المسموكات : المرفوعات و هي السماوات و أصلها سمك بمعنى رفع .

( 646 ) جابِل القُلوب : خالقها .

[ 458 ]

( 647 ) الفِطْرة : أول حالات المخلوق التي يكون عليها في بدء وجوده ،

و هي للانسان : حالته خاليا من الآراء و الأهواء و الديانات و العقائد .

( 648 ) الشّرَائِف : جمع شريفة .

( 649 ) النّوَامي : الزوائد .

( 650 ) الخاتمُ لما سَبَقَ : أي لما تقدّمه من النبوّات .

( 651 ) الفاتح لما انْغَلَقَ : كانت أبواب القلوب قد أغلقت بإقفال الضلال عن طوارق الهداية فافتتحها صلى اللّه عليه و آله و سلم بآيات نبوّته .

( 652 ) جَيْشات الأباطيل : جمع باطل على غير قياس : كما أن الأضاليل جمع ضلال على غير قياس ، و جيشاتها :

جمع جيشة بفتح فسكون من جاشت القدر إذ ارتفع غليانها .

( 653 ) الصّوْلات : جمع صولة ، و هي السطوة ، و الدامغ من دمغه إذا شجّه حتى بلغت الشجّة دماغه .

( 654 ) فاضْطَلَع أي : نهض بها قويا و الضّلاعة : القوة .

( 655 ) المُسْتَوْفِز : المسارع المستعجل .

( 657 ) الناكِل : الناكص و المتأخّر ، أي غير جبان .

( 657 ) القُدُم بضمتين : المشي إلى الحرب ، و يقال : مضى قدما ،

أي سار و لم يعرّج .

( 658 ) الواهي : الضعيف .

( 659 ) واعياً لِوَحْيك : أي حافظا و فاهما ،

وعيت الحديث ، إذا حفظته و فهمته .

( 660 ) أوْرَى قَبَسَ القابِس : يقال :

ورى الزّند كوعى و وري كولي يري وريا فهو وار : خرجت ناره ، و أوريته و ورّيته و استوريته و القبس : شعلة من النار ، و القابس الذي يطلب النار .

( 661 ) الخابِط : الذي يسير ليلا على غير جادّة واضحة ، فإضاءة الطريق له جعلها مضيئة ظاهرة .

( 662 ) الخوْضات : جمع خوضة ، و هي المرّة من الخوض .

( 663 ) الأعْلام : جمع علم بالتحريك و هو ما يستدل به على الطريق كالمنار و نحوه .

( 664 ) العِلْم المخزون : ما اختصّ اللّه به من شاء من عباده ، و لم يبح لغير أهل الحظوة به أن يطلعوا عليه ،

و ذلك مما لا يتعلق بالأحكام الشرعية .

( 665 ) شهِيدك : شاهدك على الناس ،

كما قال اللّه تعالى : فكيف إذا جئنا من كل أُمّة بشهيد و جئنا بك على هؤلاء شهيداً .

( 666 ) بَعِيثك بالحق ، أي : مبعوثك ، فهو فعيل بمعنى مفعول كجريح و طريح .

( 667 ) افْسَحْ له : وسّع له ما شئت أن توسع « في ظلك » أي : إحسانك و برّك ، فيكون الظل مجازا .

[ 459 ]

( 668 ) مُضَاعَفات الخير : أطواره و درجاته ( 669 ) قَرار النّعْمَةِ : مستقرّها حيث تدوم و لا تفنى .

( 670 ) مُنى الشّهَوَات : منى جمع منية بالضم و هي ما يتمناه الانسان لنفسه ، و الشهوات ما يشتهيه .

( 671 ) رَخَاء الدّعَة : الرخاء : من قولهم « رجل رخيّ البال » أي : واسع الحال . و الدّعة : سكون النفس و اطمئنانها .

( 672 ) تُحَف الكَرامة : التحف : جمع تحفة ، و هي ما يكرم به الإنسان من البرّ و اللطف .

( 673 ) استشفعهما إليه : سألهما أن يشفعا له عنده . و ليس من الجيد قولهم :

استشفعت به .

( 674 ) كفّ « يهوديّة » أي : غادرة ماكرة .

( 675 ) السُّبّة بالضم : الإست ، و هما مما يحرص الإنسان على إخفائه ،

و كني به عن الغدر الخفي .

( 676 ) الأكْبُش : جمع كبش ، و هو من القوم رئيسهم .

( 677 ) زُخْرُفُه و زِبْرِجه : أصل الزخرف :

الذهب و كذلك الزبرج بكسرتين بينهما سكون ثم أطلق على كل مموّه مزوّر ، و أغلب ما يقال الزّبرج على الزينة من وشي أو جوهر .

( 678 ) قَرْفي : قرفه قرفا بالفتح :

عابه . و الاسم منه القرف بسكون الراء .

( 679 ) حَجِيج المارقين : خصيمهم ،

و المارقون : الخارجون من الدين .

( 680 ) الناكثون المرتابون : الناقضون للعهد الذين لا يقين لهم .

( 681 ) الأمْثال : يراد بها هنا متشابهات الأعمال و الحوادث : تعرض على القرآن فما وافقه فهو الحق المشروع ،

و ما خالفه فهو الباطل الممنوع ، و هو كرم اللّه وجهه قد جرى على حكم كتاب اللّه في أعماله ، فليس للغامز عليه أن يشير إليه بمطعن ، ما دام ملتزما لأحكام الكتاب .

( 682 ) الحُكْم هنا : الحكمة ، قال اللّه تعالى : و آتيناه الحُكْمَ صبيّاً .

( 683 ) وَعَى : حفظ و فهم المراد .

( 684 ) دنا : قرب من الرشاد الذي دعا اليه .

( 685 ) الحُجْزَة بالضم معقد الإزار ،

و المراد الاقتداء و التمسك ، يقال :

أخذ فلان بحجزة فلان ، إذا اعتصم به و لجأ إليه .

( 686 ) اكتَسَبَ مَذْخوراً : كسب بالعمل الجليل ثوابا يذخره و يعدّه لوقت حاجته .

( 687 ) كابَرَ هواه : غالبه . و يروى « كاثر » بالمثلثة أي : غالبه بكثرة أفكاره الصائبة فغلبه .

( 688 ) الغرّاء : النيّرة الواضحة .

( 689 ) المَحَجّة : جادّة الطريق و معظمه

[ 460 ]

( 690 ) المَهَل هنا : مدة الحياة مع العافية ،

فإنه أمهل فيها دون أن يؤخذ بالموت أو تحلّ به بائقة العذاب .

( 691 ) هو على القلب ، المراد من هذه الرواية مقلوبها و عكسها .

( 692 ) الحُزّة بالضم : القطعة ، و فسر صاحب القاموس « الوذمة » بمجموع المعى و الكرش .

( 693 ) وَأيْتُ : وعدت . وأى كوعى وعد و ضمن .

( 694 ) رَمَزَات الألحاظ : الإشارة بها ،

و الألحاظ جمع لحظ ، و هو باطن العين . أما اللحاظ و هو مؤخّر العين فلا نعرف له جمعا إلا « لحظ » بضمتين .

( 695 ) سَقَطات الألفاظ : لغوها .

( 696 ) شَهَوَات الجَنَان : القلب ،

و اللب . و شهواته : ما يكون من ميل منه إلى غير الفضيلة .

( 697 ) هَفَوَات اللّسان : زلاّته .

( 698 ) حاقَ به الضرّ : أحاط به .

( 699 ) الكاهن : من يدّعي كشف الغيب .

( 700 ) التورّع : الكف عن الشبهات خوف الوقوع في المحرّمات ، يقال :

ورع الرجل من باب علم و قطع و كرم و حسب و رعا ، مثل وعد ،

و ورعا بفتحتين كطلب و وروعا أي جانب الإثم .

( 701 ) عَزَبَ عنكم من باب ضرب و دخل عزوبا بضمتين كدخول أي : بعد عنكم .

( 702 ) أعْذَرَ : بمعنى أنصف ، و أصله مما همزته للسلب . فأعذرت فلانا سلبت عذره أي : ما جعلت له عذرا يبديه لو خالف ما نصحته به .

( 703 ) مُسْفِرَة : كاشفة عن نتائجها الصحيحة .

( 704 ) بارِزَة العُذْر : ظاهرته .

( 705 ) العناء : التعب .

( 706 ) ساعاها : جاراها سعيا .

( 707 ) واتَتْهُ : طاوعته .

( 708 ) عَلاَ بحَوْلهِ : عزّ و ارتفع عن جميع ما سواه ، لقوته المستعلية بسلطة الإيجاد على كل قوّة .

( 709 ) « دَنا بِطَوْلِهِ » أي : إنه مع علوّه ،

سبحانه و ارتفاعه في عظمته دنا و قرب من خلقه بطوله أي : عطائه و إحسانه ( 710 ) الأزْل بالفتح : الضيق و الشدة .

( 711 ) سوابِغ النّعَم : كواملها من سبغ الظلّ : إذا عمّ و شمل .

( 712 ) أوّلاً بادياً : أي سابقا كلّ شي‏ء من الوجود ، ظاهرا بذاته مظهرا لغيره .

( 713 ) إنهاء عُذْرِه : إبلاغه ، و العذر هنا كناية عن الحجج العقلية و النقلية التي أقيمت ببعثة النبي .

[ 461 ]

( 714 ) النُّذُر : جمع نذير : الأخبار الإلهية المنذرة بالعقاب على سوء الأعمال .

( 715 ) ضرَبَ الأمثال : جاء بها في الكلام ،

لإيضاح الحجج ، و تقريرها في الأذهان .

( 716 ) وَقّتَ الآجالَ : جعلها في أوقات محدودة لا متقدم عنها و لا متأخر .

( 717 ) الرّياش : ما ظهر من اللباس .

( 718 ) أرْفَغَ لكم المعاش ، أي : أوسع ،

يقال : رفغ عيشه بالضم رفاغة ، أي : اتّسع .

( 719 ) أحاطكم بالإحصاء : أي جعل إحصاء أعمالكم و العلم بها عملا كالسّور لا تنفذون منه و لا تتعدّونه .

( 720 ) أرصد لكم الجزاء : أعدّه لكم فلا محيص عنه .

( 721 ) الرِّفَد : جمع رفدة ككسرة .

و هي العطية .

( 722 ) الرّوَافِغ : الواسعة .

( 723 ) الحجج البَوَالغ : الظاهرة البيّنة .

( 724 ) « وَظّفَ لكم مُدَداً » : أي قدّر لكم ، و المدد جمع مدّة ، أي :

عين لكم أزمنة تحيون فيها .

( 725 ) « في قرارِ خِبرة » أي : في دار ابتلاء و اختبار ، و هي دار الدنيا .

( 726 ) دَنِقٌ كفرح : كدر .

( 727 ) وَدِغٌ : كثير الطين و الوحل و المشرع : مورد الشاربة للشرب .

( 728 ) يُونِقُ : يعجب .

( 729 ) يُوبِقُ : يهلك .

( 730 ) حائِل : اسم فاعل من « حال » إذا تحوّل و انتقل .

( 731 ) « وَ ضَوْءٌ آفِلٌ » : غائب لا يلبث أن يظهر حتى يغيب .

( 732 ) السّنَاد بالكسر ما يستند إليه ،

أو دعامة يسند بها السقف .

( 733 ) اطمأَنّ ناكرُها : ناكرها : اسم فاعل من « نكر الشي‏ء » من باب علم أي : جهله فأنكره .

( 734 ) قَمَصَ الفرس و غيره يقمص من بابي ضرب و نصر قمصا و قماصا .

أي : استنّ و هو أن يرفع يديه و يطرحهما معا .

( 735 ) « قَنَصَتْ بأحْبُلِها » : اصطادت بشباكها و حبالها .

( 736 ) أقْصَدَت : قتلت مكانها من غير تأخير .

( 737 ) أعْلَقَتْ به : ربطت بعنقه .

( 738 ) أوهاق المنيّة : جمع وهق بالتحريك أو بفتح فسكون . كما يقال نهر و نهر ، أي حبال الموت .

( 739 ) ضَنْك المضْجَع : ضيق المرقد ،

و المراد القبر .

( 740 ) مُعاينة المحلّ : مشاهدة مكانه من النعيم و الجحيم .

( 741 ) ثواب العَمَل : جزآؤه الأعمّ من شقاء و سعادة .

( 742 ) الخلَفُ : المتأخرون و السّلف :

المتقدمون . بعقب : بباء الجر

[ 462 ]

و سكون القاف بمعنى بعد . و أصله جرى الفرس بعد جريه ، يقال :

لهذا الفرس عقب حسن .

( 743 ) « لا تُقْلِعُ المَنِيّةُ اخْتِراماً » :

أي لا تكفّ المنية عن اخترامها ،

أي : استئصالها للأحياء .

( 744 ) « لا يرعوي الباقون » أي : لا يرجعون و لا يكفّون .

( 745 ) الاجترام : افتعال من الجرم ، أي اقتراف السيئات .

( 746 ) « يَحْتَذونَ مِثالاً » أي : يشاكلون بأعمالهم صور أعمال من سبقهم ،

و يقتدون بهم .

( 747 ) « يَمْضُون أرْسالاً » : جمع رسل بالتحريك و هو القطيع من الإبل و الغنم و الخيل .

( 748 ) صَيّور الأمر كتنّور مصيره و ما يؤول إليه .

( 749 ) « أزِفَ النّشُور » : قرب البعث .

( 750 ) الضرائح : جمع ضريح ، و هو الشّقّ وسط القبر .

( 751 ) الأوْجِرة : جمع وجار ككتاب و سحاب و هو الحجر .

( 752 ) مُهْطِعين : أي مسرعين إلى معاده ،

سبحانه ، الذي وعد أن يعيدهم فيه .

( 753 ) « رعيلاً صُموتاً » : الرّعيل : القطعة من الخيل ، شبههم في تلاحق بعضهم ببعض برعيل الخيل أي : الجملة القليلة منها لأن الإسراع لا يدع أحدا منهم ينفرد عن الآخر .

( 754 ) « يَنْفُذُهُمُ البَصرُ » : يجاوزهم ،

أي : يأتي عليهم و يحيط بهم ،

و المراد : لا يعزب واحد منهم عن بصر اللّه .

( 755 ) لَبُوسُ الاسْتِكانةِ : اللّبوس بالفتح : ما يلبس ، و الاستكانة :

الخضوع .

( 756 ) ضَرَعَ بالتحريك : الوهن ،

و الضعف ، و الخشوع .

( 757 ) « هَوَتِ الأفْئِدَة » : خلت من المسرّة و الأمل من النجاة .

( 758 ) كاظِمة : ساكنة كاتمة لما يزعجها من الفزع .

( 759 ) مُهَيْنِمة : أي متخافية ، و الهينمة الكلام الخفي .

( 760 ) ألْجَمَ العَرَقُ : كثر حتى امتلأت به الأفواه لغزارته فمنعها من النطق ،

و كان كاللّجام .

( 761 ) الشّفَق محركة : الخوف .

( 762 ) أُرْعِدَت : عرتها الرعدة .

( 763 ) زَبْرَة الدّاعي : صوته و صيحته ،

و لا يقال « زبرة » إلا إذا كان فيها زجر و انتهار ، فانها واحدة الزبر أي الكلام الشديد .

( 764 ) فَصْل الخِطاب : بتّ الحكومة بين اللّه و بين عباده في الموقف .

( 765 ) « مُقايَضَة الجزاء » : المقايضة :

المعاوضة ، أي : مبادلة الجزاء الخير بالخير ، و الشر بالشر .

[ 463 ]

( 766 ) النّكال : العذاب ( 767 ) « مربوبون » : مملوكون ، و الاقتسار الغلبة و القهر .

( 768 ) أصل الاحتضار : حضور الملائكة لقبض الروح .

( 769 ) الأجداث ، جمع جدث بفتحتين و هو القبر ، و اجتدث الرجل :

اتخذ جدثا ، و يقال : جدف بالفاء و « مضمّنون الأجداث » مجعولون في ضمنها ( 770 ) الرّفات : الحطام ، و يقال رفته كنصر و ضرب أي كسره و دقّه أي : فته بيده كما يفتّ المدر و العظم البالي ( 771 ) مَدِينون أي : مجزيّون ،

و الدّين : الجزاء ، قال تعالى :

مالك يوم الدّين .

( 772 ) مُمَيّزُون حِساباً : كلّ يحاسب على عمله منفصلا عمن سواه : و لا تَزِرُ وازرة وِزْرَ أُخرى .

( 773 ) المنهج : الطريقة الواضحة التي دلت عليها الشريعة المطهرة .

( 774 ) وَ عُمّرُوا مَهَلَ المُسْتَعْتِب

المستعتب : المسترضي أي :

أوتوا من العمر مهلة من ينال الرضى لو أحسن العمل .

( 775 ) سُدَفَ الرّيَب : السّدَف : جمع سدفة بالفتح و هي الظلمة ، و الرّيب :

جمع ريبة . و هي الشبهة و إبهام الأمر .

( 776 ) « خُلّوا المضمار الجِياد » : خلّوا :

تركوا في مجال يتسابقون فيه إلى الخيرات . و الجياد من الخيل :

كرامها ، و المضمار : المكان الذي تضمّر فيه الخيل ، و المدة التي تضمر فيها أيضا .

( 777 ) رَوِيّة الارْتِياد : إعمال الفكر في الأمر ليأتي على أسلم وجوهه ،

و الارتياد هنا : طلب ما يراد .

( 778 ) و أناة المُقْتَبِس المُرْتاد : الأناة :

الانتظار و التؤدة ، و المقتبس :

المرتاد ، أي : الذي أخذ بيده مصباحا ليرتاد في ضوئه شيئا غاب عنه .

( 779 ) المضطرَب : مدة الاضطراب .

أي : الحركة في العمل .

( 780 ) صائبة : غير عادلة عن الصواب .

( 781 ) اقترف : اكتسب ، و مثله « قرف يقرف لعياله » أي : كسب يكسب و في التنزيل : وَ لْيَقْتَرِفُوا ما هم مُقْتَرِفُون .

( 782 ) وَجِلَ : خاف .

( 783 ) بادر : سارع .

( 784 ) « عُبّرَ فاعْتَبَرَ » : عبر مبني للمجهول مشدد الباء أي عرضت عليه العبر مرارا كثيرة ، فاعتبر ،

أي اتعظ .

( 785 ) ازدجر : أي : امتنع عن الشي‏ء و انتهى .

[ 464 ]

( 786 ) أناب إلى اللّه : رجع إليه .

( 787 ) احتذى : شاكل بين علمه و عمل مقتداه : أي : أحسن القدوة .

( 788 ) أفاد الذخيرة : استفادها و اقتناها ،

و هو من الأضداد .

( 789 ) اسْتَظْهَرَ زاداً : حمل زادا حمّله ظهر راحلته إلى الآخرة ، و الكلام تمثيل .

( 790 ) وَجْهُ السبيل : المقصد الذي يركب السبيل لأجله .

( 791 ) تَنَجّزُ الوَعْدِ : طلب وفائه على عجل .

( 792 ) تعي ما عناها : تحفظ ما أهمّها .

( 793 ) تجلو : تكشف .

( 794 ) العَشَا : مقصور ، مصدر من عشي فهو عش إذا أبصر نهارا و لم يبصر ليلا .

( 795 ) الأشْلاء : جمع شلو و هو العضو .

( 796 ) الأحْناء : جمع حنو بالكسر و هو كل ما اعوجّ من البدن ،

و ملاءمة الأعضاء لها : تناسبها معها .

( 797 ) الأرْفاق جمع رفق بالكسر المنفعة ، أو ما يستعان به عليها .

( 798 ) رائدة : طالبة .

( 799 ) مُجَلِّلات على صيغة اسم الفاعل من « جلّله » بمعنى غطّاه ، أي :

غامرات نعمه . يقولون : سحاب مجلّل ، أي يطبق الأرض .

( 800 ) حواجز : موانع .

( 801 ) الخلاق : النصيب الوافر من الخير .

( 802 ) الخَنَاق بالفتح حبل يخنق به .

( 803 ) أرْهَقَتْهُمُ : أعجلتهم .

( 804 ) شَذّبَهُمْ عنها : قطّعهم و مزّقهم من تشذيب الشجرة و هو تقشيرها .

( 805 ) تَخَرّمُ الأجل : استئصاله و اقتطاعه ( 806 ) لم يَمْهَدُوا في سلامةِ الأبْدان :

أي لم يمهدوا لأنفسهم بإصلاحها .

( 807 ) أُنُف بضمتين يقال : أمر أنف ،

أي مستأنف لم يسبق به قدر .

( 808 ) البَضَاضَة : رخص الجلد و رقته و امتلاؤه .

( 809 ) الغَضَارة : النعمة و السعة و الخصب .

( 810 ) الزّيِال : مصدر زايلة مزايلة و زيالا : أي فارقه .

( 811 ) الأزُوف : الدنوّ و القرب .

( 812 ) العَلَز : قلق و خفة و هلع يصيب المريض و المحتضر .

( 813 ) المَضَض : بلوغ الحزن من القلب .

( 814 ) الجَرَض : الريق .

( 815 ) النّوَاحِب : جمع ناحبة و هي الرافعة صوتها بالبكاء .

( 816 ) غُودِرَ : ترك و بقي .

( 817 ) رَهيناً : حبيسا .

( 818 ) « هَتَكَتِ الهَوَامّ جِلْدَتَه » :

جذبت جلدته فقطعتها ، و الهوامّ :

الحيّات و كل ذي سم يقتل .

( 819 ) النّواهِك : جمع ناهكة و هي ما ينهك البدن : أي يبليه .

[ 465 ]

( 820 ) عَفَت : درست ( 821 ) الحدَثانُ : مصدر يدل على الاضطراب بمعنى ما يحدث . و قد طبعت سهوا بجرّ النون ، فتصحح برفعها .

و المعالم جمع معلم ، و هو ما يستدل به .

( 822 ) الشّحِبَةُ بفتح الشين أي :

الهالكة .

( 823 ) البَضّة هنا الواحدة من البضّ ، و هو :

مصدر بضّ الماء إذا ترشّح قليلا قليلا ، أي بعد امتلائها حتى كأن الماء يترشح منها .

( 824 ) نَخِرة : بالية .

( 825 ) الأعْباء : الأثقال ، جمع عب‏ء ،

أي : حمل .

( 826 ) و لا تُسْتَعْتَبُ : مبني للمفعول أي : لا يطلب منها تقديم العتبى ،

أي : التوبة عن العمل القبيح ، أو مبني للفاعل ، أي : لا يمكنها أن تطلب الرضى و الإقالة من خطئها السيّى‏ء .

( 827 ) زَلَلِها : خطئها و أصله انزلاق القدم .

( 828 ) القِدّة بكسر فتشديد : الطريقة .

( 829 ) « تَطَأونَ جادّتَهُم » : تسيرون على سبيلهم بلا انحراف عنهم في شي‏ء .

( 830 ) « كأنّ المَعْنيّ » أي : المقصود بالتكاليف الشرعية .

( 831 ) مجازكم : مصدر ميمي من جاز يجوز ، أي قطع المكان و اجتازه .

( 832 ) مَزالِق دَحْضِه : الدّحْض : هو انقلاب الرّجل بغتة فيسقط المارّ ،

و المزالق مواضع الزّلل و الانزلاق .

( 833 ) التارات : النّوب و الدّفعات .

( 834 ) أنْصَبَ الخوْفُ بَدَنَهُ : أتعبه .

( 835 ) أسْهَرَ التّهَجّدُ غِرارَ نومه الغرار بالكسر : القليل من النوم و غيره و « أسهره التهجد » أي : أزال قيام الليل نومه القليل ، فأذهبه بالمرة .

( 836 ) الهَواجر : جمع هاجرة ، و هي نصف النهار عند اشتداد الحر .

( 837 ) ظَلَفَ الزّهْدُ شَهَوَاتِه ، أي :

منعها .

( 838 ) « أوْجَفَ الذّكْرُ بِلسانه » : أي أسرع ، كأن الذكر لشدة تحريكه اللسان موجف به كما توجف الناقة براكبها .

( 839 ) تَنَكّبَ الشي‏ء : مال عنه .

( 840 ) المخَالِج : الأمور المختلجة الجاذبة .

( 841 ) الوَضَح محركة : الجادّة .

( 842 ) أقْصَد المسالك : أقومها .

( 843 ) لم تَفْتِلْه : لم تردّه و لم تصرفه .

( 844 ) « لم تَعْمَ عليه » من عمي يعمي أي : لم تخف عليه الأمور المشتبهة .

( 845 ) النّعْمى بالضم سعة العيش و نعيمه ( 846 ) العاجِلة : الدنيا ، و سميت معبرا لأنها طريق يعبر منها إلى الآخرة ،

و هي الآجلة .

[ 466 ]

( 847 ) « بَادَرَ من وَجَل » : أي : سبق إلى خير الأعمال خوفا من لقاء الأهوال .

( 848 ) أكْمَشَ : أسرع ، و مثله انكمش ،

و كمّشته تكميشا : أعجلته ،

و المراد جدّ السير في مهلة الحياة .

( 849 ) القُدُم بضمتين المضيّ إلى أمام ،

أي مضى متقدما .

( 850 ) حَجِيجاً و خصيماً أي :

مقنعا لمن خالفه بأنه قد جلب الهلاك على نفسه .

( 851 ) النّجِيّ : من تحادثه سرا .

( 852 ) « وَعَدَ فَمَنّى » أي : صوّر الأماني كذبا .

( 853 ) اسْتَدْرَج قرينَتَه : القرينة :

النفس التي يقارنها الشيطان بالوسوسة .

و استدرجها : أنزلها من درجة الرّشد إلى درجته من الضلالة .

( 854 ) اسْتَغْلَق رَهينَته : جعله بحيث لا يمكن تخليصه .

( 855 ) « أنْكَرَ ما زَيّنَ » : تبرأ الشيطان ممن أغواه .

( 856 ) شُغُف الأسْتَار : جمع شغاف مثل سحاب و سحب و هو في الأصل غلاف القلب ، استعارة للمشيمة .

( 857 ) دِهاقاً : متتابعا ، « دهقها » صبّها بقوة . و قد تفسر الدّهاق بالممتلئة ،

أي : ممتلئة من جراثيم الحياة .

( 858 ) « عَلَقَةً مِحاقاً » أي : خفي فيها و محق كلّ شكل و صورة .

( 859 ) الجَنين : الولد بعد تصويره ما دام في بطن أمه .

( 860 ) اليافع : الغلام راهق العشرين .

( 861 ) « استوى مثالُه » أي : بلغت قامته حدّ ما قدّر لها من النماء .

( 862 ) « خَبَطَ سادِراً » : خبط البعير :

إذا ضرب بيديه الأرض لا يتوقّى شيئا ، و السادر : المتحيّر و الذي لا يهتم و لا يبالي ما صنع .

( 863 ) مَتَحَ الماءَ : نزعه و هو في أعلى البئر و الماتح : الذي ينزل البئر إذا قلّ ماؤها فيملأ الدلو و الغرب :

الدّلو العظيمة .

( 864 ) الكَدْح : شدة السعي .

( 865 ) بَدَوَاتُ رَأيِهِ : جمع بدأة و هي ما بدا من الرأي ، أي ذاهبا فيما يبدو له من رغائبه .

( 866 ) « لا يَحْتَسِبُ رَزِيّة » أي : لا يظنها ، و لا يفكر في وقوعها .

( 867 ) لا يخشع من التّقِيّة : أي الخوف من اللّه تعالى .

( 868 ) غَريراً برائين مهملتين أي مغرورا .

( 869 ) « عاش في هَفْوَته . . . الخ » عاش في أخطائه و خطيئاته الناشئة عن الخطأ في تقدير العواقب .

( 870 ) لم يُفِدْ : أي : لم يستفد ثوابا و لم يكتسب .

[ 467 ]

( 871 ) دَهِمته : غشيته .

( 872 ) غُبّر جِماحه : بقايا تعنّته على الحق .

( 873 ) السّنن بفتح السين الطريقة .

( 874 ) « ظلّ سادراً » أي : حائرا .

( 875 ) اللادِمة : الضاربة .

( 876 ) الغَمْرة : الشدة تحيط بالعقل و الحواس ، و الكارثة القاطعة للآمال .

( 877 ) الأنّة بفتح فتشديد الواحدة من الأنّ أي التوجّع .

( 878 ) « جَذْبَة مُكْرِبة » أي : جذبات الأنفاس عند الاحتضار .

( 879 ) السّوْقَة من ساق المريض نفسه عند الموت سوقا و سياقا ، و سيق على المجهول أسرع في نزع الروح .

( 880 ) أبْلَس يبلس ، يئس ، فهو مبلس .

( 881 ) « سَلِساً » أي : سهلا لعدم قدرته على الممانعة .

( 882 ) الرّجِيع من الدواب : ما رجع به من سفر إلى سفر فكلّ ، و الوصب التعب .

( 883 ) نِضو بكسر النون : مهزول .

( 884 ) الحَفَدَة هنا : الأعوان ( 885 ) الحشَدَة : المسارعون في التعاون .

( 886 ) مُنْقَطَع الزّوْرَة : حيث لا يزار ( 887 ) بَهْتَةُ السؤال : حيرته .

( 888 ) العَثْرة : السّقطة .

( 889 ) الحمِيم : في الأصل : الماء الحار .

( 890 ) التصلية : الإحراق . و المراد هنا دخول جهنم .

( 891 ) السّوْرة : الشدة ، و الزفير : صوت النار عند توقّدها .

( 892 ) الفَتْرة : السكون ، أي لا يفتر العذاب حتى يستريح المعذّب من الألم .

( 893 ) دَعَة راحة « مزيحة » تزيح ما أصابه من التعب .

( 894 ) ناجزة : حاضرة .

( 895 ) السّنَة بالكسر و التخفيف أوائل النوم .

( 896 ) « أطوار المَوْتات » : كلّ نوبة من نوب العذاب ، كأنها موت لشدّتها .

و أطوار هذه الموتات : ألوانها ،

و أنواعها .

( 897 ) « عُمّرُوا فَنَعِمُوا » : عاشوا فتنعموا .

( 898 ) المُوَرّطة : المهلكة .

( 899 ) مَنَاص : ملجأ و مفرّ .

( 900 ) « مَحَار » أي : مرجع إلى الدنيا بعد فراقها .

( 901 ) تُؤفَكُون : تقلبون ، أي تنقلبون .

( 902 ) القِيد بكسر القاف المقدار ،

و القيد بكسر القاف و فتحها القامة ، و المراد مضجعه من القبر لأنه بمقدار قامة الانسان .

( 903 ) متعفّراً : قد لازم العفر أي التراب .

[ 468 ]

( 904 ) الخِناق : الجبل الذي يخنق به ،

و إهماله : عدم شدّه على العنق مدى الحياة .

( 905 ) الفَيْنة بالفتح الحال و الساعة و الوقت .

( 906 ) باحَةُ الدار : ساحتها .

( 907 ) أُنُف بضمتين مستأنف . و المشيّة بتسهيل الهمزة و تشديد الياء ، أي المشيئة و الارادة .

( 908 ) الحَوْبة : الحاجة و الأرب ،

و انفساحها : سعتها .

( 909 ) الضّنْك : الشدة .

( 910 ) الرّوْع : الخوف .

( 911 ) الزّهُوق : الاضمحلال .

( 912 ) الغائب المنتظر : الموت .

( 913 ) النابغة : المشهورة فيما لا يليق بالنساء ، من « نبغ » إذا ظهر .

( 914 ) الدُعابة بالضم المزاح و اللعب .

( 915 ) تِلعابة بكسر التاء : كثير اللعب .

( 916 ) أُعافِس : أعالج الناس و أضاربهم مزاحا ، و يقال : المعافسة : معالجة النساء بالمغازلة و الممارسة كالمعافسة .

( 917 ) يُلْحِف : أي يلح .

( 918 ) الإلّ بالكسر : القرابة ، و المراد من قطع الإلّ أن يقطع الرحم .

( 919 ) السّبّة بالضم : الاست .

( 920 ) الأتِيّة : العطيّة .

( 921 ) رَضَخَ له رضيخة : أعطاه قليلا .

( 922 ) تُعْقَدُ : مجاز عن استقرار حكمها ،

أي ليست له كيفية فتحكم بها .

( 923 ) الآي : جمع آية ، و هي الدليل .

و السواطع : الظاهرة الدلالة .

( 924 ) البوالغ : جمع البالغة غاية البيان لكشف عواقب التفريط . و النّذر :

جمع نذير . بمعنى الإنذار .

( 925 ) المفظعات : من « أفظع الأمر » إذا اشتد .

( 926 ) الوِرْد بالكسر الأصل فيه الماء يورد للريّ ، و المراد به الموت أو المحشر .

( 927 ) بَئِس كسمع اشتدت حاجته .

( 928 ) « إرْهاق الأجَل » : أن يعجل المفرّط عن تدارك ما فاته من العمل ، أي : يحول بينه و بينه .

( 929 ) الكَظَم بالتحريك : الحلق ، أو مخرج النّفس ، و الأخذ بالكظم :

كناية عن التضييق عند مداركة الأجل .

( 930 ) سَمّى آثاركم : بين لكم أعمالكم و حدّدها .

( 931 ) عَمّرَ نبيّه : مدّ في أجله .

( 932 ) مَحَابّه : مواضع حبّه ، و هي الأعمال الصالحة .

( 933 ) « اصبروا أنفسكم » : اجعلوا لأنفسكم صبرا فيها ( 934 ) الظّلَمة : جمع ظالم .

( 935 ) المُداهَنَة : إظهار خلاف ما في الطّويّة ، و الإدهان : مثله .

( 936 ) المَغْبون : المخدوع .

( 937 ) المَغْبوط : المستحق لتطلّع النفوس إليه ، و الرغبة في نيل مثل نعمته .

[ 469 ]

( 938 ) الرياء : أن تعمل ليراك الناس ،

و قلبك غير راغب فيه .

( 939 ) « مَنْساةٌ للإيمان » : موضع لنسيانه ، و داعية للذهول عنه .

( 940 ) « مَحْضرَةٌ للشيطان » مكان لحضوره ، و داع له .

( 941 ) « فانها » أي : المباغضة « الحالقة » أي الماحية لكلّ خير و بركة .

( 942 ) استشعر : لبس الشعار ، و هو ما يلي البدن من اللباس ، و تجلبب :

لبس الجلباب و هو ما يكون فوق جميع الثياب ، و قد سبق تفسيرها .

( 943 ) زَهَرَ مصباحُ الهدى : تلألأ و أضاء .

( 944 ) القِرَى بالكسر ما يهيّأ للضيف ،

و هو هنا العمل الصالح يهيّئه للقاء الموت و حلول الأجل .

( 945 ) النّهَلُ : أول الشرب ، و المراد :

أخذ حظّا لا يحتاج معه إلى العمل ،

و هو الشرب الثاني .

( 946 ) الجَدد بالتحريك : الأرض الغليظة ، أي : الصلبة المستوية ،

و مثلها يسهل السير فيه .

( 947 ) الغِمار : جمع غمر بالفتح و هو معظم البحر ، و المراد أنه عبر بحار المهالك إلى سواحل النجاة .

( 948 ) عَشَوَات : جمع عشوة بالحركات الثلاث و هي الأمر الملتبس .

( 949 ) الفَلَوَات : جمع فلاة ، و هي الصحراء الواسعة ، مجاز عن مجالات العقول في الوصول إلى الحقائق .

( 950 ) أمّها : قصدها .

( 951 ) « مظنّة » أي : موضع ظنّ لوجود الفائدة .

( 952 ) « أمْكَنَهُ من زِمامِهِ » : تمثيل لانقياده إلى أحكامه ، كأنه مطية ،

و الكتاب يقوده إلى حيث شاء .

( 953 ) ثَقَلُ المسافر محرّكة : متاعه و حشمه ، و ثقل الكتاب : ما يحمل من أوامر و نواه .

( 954 ) « عَطَفَ الحقّ » حمل الحقّ على رغباته ، أي : لا يعرف حقّا إلا إياها .

( 955 ) تُؤفَكُون : تقلبون و تصرفون بالبناء للمجهول .

( 956 ) الأعلام : الدلائل على الحق من معجزات و نحوها .

( 957 ) المنار : جمع منارة .

( 958 ) يُتاه بكم : من التّيه بمعنى الضلال و الحيرة .

( 959 ) تَعْمَهون : تتحيّرون .

( 960 ) عِتْرَة الرّجل : نسله و رهطه .

( 961 ) « رِدُوهم وُرُودَ الهيم العِطاش :

أي : هلمّوا إلى بحار علومهم مسرعين كما تسرع الهيم أي الإبل العطشى إلى الماء .

( 962 ) الثّقَل هنا : بمعنى النفيس من كل شي‏ء ، و في الحديث عن النبي ( ص ) قال : « تركت فيكم الثّقلين :

كتاب اللّه ، و عترتي » أي النفيسين .

( 963 ) فَرشْتُكُمْ : بسطت لكم .

( 964 ) مقصورة عليهم : مسخّرة لهم ،

كأنهم شدّوها بعقال كالناقة .

( 965 ) « تمنحهم درّها » : أي لبنها .

[ 470 ]

( 966 ) مَجّة بفتح الميم مصدر مرة من « مجّ الشراب من فيه » إذا رمى به .

( 967 ) يَقصم : يهلك ، و حدّ القصم الكسر .

( 968 ) جَبرَ العظمَ : طيّبه بعد الكسر حتى يعود صحيحا .

( 969 ) الأزْل بفتح الهمزة و سكون الزاي الشدّة .

( 970 ) العَتْب بسكون التاء يريد منه عتب الزمان ، مصدر « عتب عليه » إذا وجد عليه .

( 971 ) و لا يَعِفّون بكسر العين و تشديد الفاء من « عففت عن الشي‏ء » إذا كففت عنه ، أي : يستحسنون ما بدا لهم استحسانه ، و يستقبحون ما خطر لهم قبحه بدون رجوع إلى دليل بيّن ، أو شريعة واضحة ،

يثق كل منهم بخواطر نفسه ، كأنه أخذ منها بالعروة الوثقى على ما بها من جهل و نقص .

( 972 ) الفَتْرة : ما بين زماني الرسالة .

( 973 ) « اعتزام » من قولهم « اعتزم الفرس » إذا مرّ جامحا .

( 974 ) « تَلَظّ » : أي تلهّب .

( 975 ) اغْوِرار الماء : ذهابه .

( 976 ) « متجهّمة » من « تجهمه » أي :

استقبله بوجه كريه .

( 977 ) « ثَمَرُها الفتنة » أي : ليست لها نتيجة سوى الفتن .

( 978 ) الجيفة : إشارة إلى أكل العرب للميتة من شدة الاضطرار .

( 979 ) الشّعار من الثياب : ما يلي البدن .

( 980 ) الدّثار : فوق الشّعار .

( 981 ) « مُرْتَهَنُون » أي : محبوسون على عواقبها في الدنيا من الذل و الضعف .

( 982 ) الأحْقَاب : جمع حقب بالضم و بضمتين قيل : ثمانون سنة ، و قيل أكثر ، و قيل : هو الدهر .

( 983 ) أُصْفِيتم : أي : خصصتم ، مبني للمجهول .

( 984 ) الخِطام : ككتاب : ما جعل في أنف البعير لينقاد به ، و جولان الخطام : حركته و عدم استقراره ،

لأنه غير مشدود .

( 985 ) بِطان البعير : حزام يجعل تحت بطنه ، و متى استرخى كان الراكب على خطر السقوط .

( 986 ) رَوِيّة : فكر ، و إمعان نظر ، و أصلها الهمز ، لقولك : رأوت في الأمر .

( 987 ) الإرتاج : جمع رتج بالتحريك و هو الباب العظيم .

( 988 ) الداجي : المظلم .

( 989 ) الساجي : الساكن .

( 990 ) الفِجاج : جمع فجّ ، و هو الطريق الواسع بين جبلين .

( 991 ) المهاد : بزنة كتاب : الفراش .

( 992 ) الخَلق : بمعنى المخلوق « ذو اعتماد » أي : بطش و تصرف بقصد و إرادة .

( 993 ) مُبْتَدع الخلق : منشئه من العدم المحض .

( 994 ) وارثُهُ : الباقي بعده .

( 995 ) دائبان : تثنية دائب ، و هو المجدّ المجتهد ، وصفهما بذلك لتعاقبهما على حال واحدة لا يفتران و لا يسكنان .

[ 471 ]

( 996 ) خائنة الأعين : ما يسارق من النظر إلى ما لا يحل .

( 997 ) النقمة : الغضب ، و يجوز نقمة و نقمة على وزن كلمة و كلمة .

( 998 ) عَازّه : بالتشديد رام مشاركته في شي‏ء من عزته ، غالبه .

( 999 ) شاقّه : نازعه .

( 1000 ) نَاوَأه : خالفه و هي مهموزة ، إلا أنها سهّلت لتشاكل « عاداه » .

( 1001 ) مَنْ أقْرَضَهُ قضاه : جعل تقديم العمل الصالح بمنزلة القرض ،

و الثواب عليه بمنزلة قضاء الدين إظهارا لتحقق الجزاء على العمل ،

قال تعالى : مَنْ ذَا الذي يُقْرِضُ اللّه قرضاً حسناً فيضاعفَهُ له أضعافاً كثيرة .

( 1002 ) العُنْف : بضم فسكون : ضد الرفق ، و يقال : عنف عليه ،

و عنف به من باب كرم فيهما و أصل العنيف الذي لا رفق له بركوب الخيل ، و جمعه عنف .

و السياق هنا مصدر ساق يسوق .

( 1003 ) مَنْ لم يُعَنْ على نفسه : مبني للمجهول أي : من لم يساعده اللّه على نفسه حتى يكون لها من وجدانها منبه لم ينفعه تنبيه غيره .

( 1004 ) الأشباح : الأشخاص ، و المراد بهم ها هنا الملائكة .

( 1005 ) يَفِرُهُ المنعُ : يزيد في ماله . و هو من وفر وفورا .

( 1006 ) يُكْدِيه : يفقره و ينفذ خزائنه .

( 1007 ) أناسيّ : جمع إنسان ، و إنسان البصر : هو ما يرى وسط الحدقة ممتازا عنها في لونها .

( 1008 ) تَنَفّس المعادن : كناية عن انغلاقها عن الجواهر .

( 1009 ) ضحك الأصداف : كناية عن انفتاحها عن الدّرّ و تشققها .

( 1010 ) الفِلِزّ : بكسر الفاء و اللام :

الجوهر النفيس ، و اللّجين :

الفضة الخالصة ، و العقيان : ذهب ينمو في معدنه .

( 1011 ) نُثَارة الدرّ : بالضم : منثوره .

( 1012 ) حَصِيد المَرْجان : محصوده ، يشير إلى أن المرجان نبات .

( 1013 ) أنفده : بمعنى أفناه ، و نفد كفرح أي فني .

( 1014 ) يغيض : بفتح حرف المضارعة من « غاض » المتعدي يقال : غاض الماء لازما ، و غاضه اللّه متعديا .

و يقال : أغاضه أيضا ، و كلاهما بمعنى أنقصه و أذهب ما عنده .

( 1015 ) يُبْخِلُهُ : بالتخفيف من « أبخلت فلانا » وجدته بخيلا .

( 1016 ) ائْتَمّ به : أي : اتبعه فصفه كما وصفه اقتداء به .

( 1017 ) كِل علمه : فوّض علمه .

( 1018 ) السّدَد : جمع سدة ، و هي الرتاج .

( 1019 ) ارتَمَتِ الأوهام : ذهبت أمام الأفكار كالطليعة لها .

( 1020 ) مُنْقَطَعَ الشي‏ء : ما اليه ينتهي .

( 1021 ) المَبرّأ : المجرد .

[ 472 ]

( 1022 ) تَوَلّهَت القلوب اليه : اشتد عشقها حتى أصابها الوله و هو الحيرة و قوي ميلها لمعرفة كنهه .

( 1023 ) غمضت : خفيت طرق الفكر و دقت ، و بلغت في الخفاء و الدقة حدا لا يبلغه الوصف .

( 1024 ) رَدَعَها : ردّها .

( 1025 ) المَهَاوي : المهالك .

( 1026 ) السّدَف : بضم ففتح جمع سدفة ، و هي القطعة من الليل المظلم .

( 1027 ) جُبِهَت : بالبناء للمجهول ضربت جبهتها : و المراد عادت خائبة .

( 1028 ) الجَوْر : العدول عن الطريق ،

و الاعتساف : السلوك على غير جادّة .

( 1029 ) الرّوِيّات : جمع رويّة ، و هي الفكر .

( 1030 ) ابتدعَ الخلقَ : أوجده من العدم المحض على غير مثال سابق .

( 1031 ) امتَثَلَهُ : حاذاه و حاكاه .

( 1032 ) لا مقدار سابق احتذى عليه :

قاس و طبق عليه .

( 1033 ) المِسَاك : بكسر الميم ما يمسك الشي‏ء كالملاك ما به يملك .

( 1034 ) الحِقاق : جمع حقّة بضم الحاء و هو رأس العظم عند المفصل .

( 1035 ) احتجاب المفاصل : استتارها باللحم و الجلد .

( 1036 ) العادلون بك : الذين عدلوا بك غيرك ، أي سوّوه بك و شبّهوك به .

( 1037 ) نَحَلُوكَ : أعطوك ، و حلية المخلوقين : صفاتهم الخاصة بهم من الجسمانية و ما يتبعها .

( 1038 ) قَدّرُوك : قاسوك .

( 1039 ) مُكَيّفاً : ذا كيفية مخصوصة .

( 1040 ) مُصَرّفاً : أي تصرّفك العقول بأفهامها في حدودك .

( 1041 ) اسْتَصْعَبَ الركوبُ : لم ينقد في السير لراكبه .

( 1042 ) غريزة : طبيعة و مزاج ، أي ليس له مزاج كما للمخلوقات الحساسة فينبعث عنه إلى الفعل ، بل هو انفعال بما له بمقتضى ذاته ، لا بأمر عارض .

( 1043 ) أفادها : استفادها .

( 1044 ) الرّيْث : التثاقل عن الأمر .

( 1045 ) الأنَاة : تؤدَة يمازجها رويّة في اختيار العمل و تركه ، و المتلكى‏ء :

المتعلل .

( 1046 ) أوَدها : اعوجاجها .

( 1047 ) نَهَجَ : عيّن و رسم .

( 1048 ) قرائنها : جمع قرينة ، و هي النفس أي وصل حبال النفوس و هي من عالم النور بالأبدان ، و هي من عالم الظلمة .

( 1049 ) الغرائز : الطبائع .

( 1050 ) بَدَايَا : جمع بدي‏ء ، أي مصنوع .

( 1051 ) رَهَوَات : جمع رهوة ، أي المكان المرتفع . و يقال للمنخفض

[ 473 ]

أيضا ، فهو من الأضداد . الفرج :

جمع فرجة بضم فسكون و هي المكان الخالي .

( 1052 ) لاحَمَ : ، أي : ألصق ، و الصّدوع جمع صدع ، و هو الشّق ، أي ما كان في الجرم الواحد منها من صدع لحمه سبحانه ، و أصلحه فسوّاه .

( 1053 ) وَشّجَ : بالتضعيف أي شبّك ، من « وشّج محمله » إذا شبّكه بالأربطة حتى لا يسقط منه شي‏ء . و أزواجها : أمثالها و قرائنها من الأجرام الأخرى .

( 1054 ) يريد بالهابطين و الصاعدين الأرواح السّفليّة و العلوية .

( 1055 ) الحزُونة : الصّعوبة .

( 1056 ) الأشْرَاج : جمع شرج بالتحريك و هي العروة ، و هي مقبض الكوز و الدّلو و غيرهما ، و تسمى مجرّة السماء شرجا ، تشبيها بشرج العيبة ، و أشار بإضافة العرى للأشراج إلى أن كل جزء من مادتها عروة للآخر يجذبه إليه ليتماسك به ، فكل ماسك و كلّ ممسوك :

فكلّ عروة و له عروة .

( 1057 ) صَوَامِتُ : أي لا فراغ فيها .

( 1058 ) الرّصَد : الحرس .

( 1059 ) الشُّهُب الثواقب : النجوم الشديدة الضياء .

( 1060 ) النِّقاب : جمع نقب ، و هو الخرق .

( 1061 ) تَمُور : تضطرب في الهواء .

( 1062 ) بِأيْدِهِ : بقوته .

( 1063 ) مُبْصِرَة : أي : جعل شمس هذه الأجرام السماوية مضيئة يبصر بضوئها مدة النهار كله دائما .

( 1064 ) مَمْحُوّة : يمحى ضوؤها في بعض أطراف الليل في أوقات من الشهر ،

و في جميع الليل أياما منه .

( 1065 ) مَنَاقِل مَجْرَاها : الأوضاع التي ينقلان فيها من مداريهما .

( 1066 ) فَلَكَهَا : هو الجسم الذي ارتكزت فيه ، و أحاط بها ، و فيه مدارها .

( 1067 ) نَاطَ بها : علق بها و أحاطها .

( 1068 ) دَرَارِيّها : كواكبها و أقمارها .

( 1069 ) أذْلال : على وزن أقفال جمع ذلّ بالكسر ، و هو محجّة الطريق .

( 1070 ) الصّفيح : السماء .

( 1071 ) الأجْواء : جمع جوّ .

( 1072 ) الزّجَل : رفع الصوت .

( 1073 ) الحَظائر : جمع حظيرة ،

و هي الموضع يحاط عليه لتأوي اليه الغنم و الإبل توقّيا من البرد و الريح ، و هو مجاز ها هنا عن المقامات المقدسة للأرواح الطاهرة .

( 1074 ) القُدُس : بضمّتين أو بضم فسكون : الطهر .

( 1075 ) السّتُرَات : جمع سترة ، و هي ما يستتر به .

[ 474 ]

( 1076 ) السُّرَادِقَات : جمع سرادق ، و هو ما يمدّ على صحن البيت فيغطيه .

( 1077 ) الرّجيج : الزلزلة و الاضطراب .

( 1078 ) تَسْتَكُّ منه : تصمّ منه الآذان لشدته .

( 1079 ) سُبُحات نور : طبقات نور ،

و أصل السّبُحات الأنوار نفسها .

( 1080 ) خاسئة : مدفوعة مطرودة عن الترامي اليها .

( 1081 ) الإخبات : الخضوع ، و الخشوع .

( 1082 ) ذُلُل : جمع ذلول : خلاف الصّعب .

( 1083 ) مَناراً : جمع منارة .

( 1084 ) الأعْلام : ما يقام للاهتداء به على أفواه الطرق و مرتفعات الأرض و الكلام تمثيل لما أنار به مداركهم حتى انكشف لهم سر توحيده .

( 1085 ) مُوصِرات الآثام : مثقلاتها ( 1086 ) ارْتَحَلَهُ : وضع عليه الرّحل .

ليركبه .

( 1087 ) العُقَب : جمع عقبة و هي النّوبة .

( 1088 ) النّوازع : جمع نازعة و هي النجم .

( 1089 ) مَعَاقِد : جمع معقد : محلّ العقد ، بمعنى الاعتقاد .

( 1090 ) الإحَن : جمع إحنة ، و هي الحقد و الضغينة .

( 1091 ) لاَقَ : لصق .

( 1092 ) تَقْتَرع : بالقاف المثناة من الاقتراع بمعنى ضرب القرعة .

( 1093 ) الرّيْن : بفتح الراء الدّنس ،

و ما يطبع على القلب من حجب الجهالة .

( 1094 ) الدّلَح : بضم الدال ، جمع دالح ،

و هو : الثقيل بالماء من السحاب .

( 1095 ) القَتْرة هنا : الخفاء و البطون ،

و منها قالوا : أخذه على قترة ،

أي من حيث لا يدري .

( 1096 ) الأيْهم : بالياء المثنّاة الذي لا يهتدى فيه . و منه « فلاة يهماء » .

( 1097 ) مَخَارق : جمع مخرق : أي موضع الخرق .

( 1098 ) ريح هَفّافة : طيّبة ساكنة .

( 1099 ) استفرغتهم : جعلتهم فارغين من الاشتغال بغيرها .

( 1100 ) الوَلَه : شدة الشوق .

( 1101 ) الرّوِيّة : التي تروي و تطفى‏ء العطش .

( 1102 ) السّوَيْداء : حبّة القلب و محلّ الروح الحيواني منه .

( 1103 ) الوَشِيجة : أصلها عرق الشجرة أراد منها ها هنا بواعث الخوف من اللّه .

( 1104 ) لم يُنْفِذْ : لم يغن ( 1105 ) رِبَق : جمع ربقة بالكسر ،

و الفتح و هي : العروة من عرى الرّبق بكسر الراء : و هو حبل فيه عدة عرى تربط فيه البهم .

( 1106 ) الاستكانة : ميل للسكون من شدة الخوف ، ثم استعملت في الخضوع .

[ 475 ]

( 1107 ) الدّؤوب : من دأب في العمل :

بالغ في مداومته حتى أجهده .

( 1108 ) لم تَغِضْ : لم تنقص .

( 1109 ) أسَلَةَ اللسان : طرفه .

( 1110 ) الهمس : الخفي من الصوت ،

و الجؤار : رفع الصوت بالتضرع .

( 1111 ) المَقَاوِم : جمع مقام ، و المراد الصفوف .

( 1112 ) لا تَعْدُو على عزيمة : لا تسطو عليها .

( 1113 ) انْتَضَلَتِ الإبل : رمت بأيديها في السير مسرعة . و خدائع الشهوات للنفس ما تزيّنه لها ، أي : لم تسلك خدائع الشهوات طريقا في هممهم .

( 1114 ) فاقَتهم : حاجتهم .

( 1115 ) يَمّمُوه : قصدوه بالرغبة و الرجاء عند ما انقطع الخلق سواهم إلى المخلوقين .

( 1116 ) الاستهتار : التولّع .

( 1117 ) مواد : جمع مادّة ، أصلها من « مدّ البحر » إذا زاد ، و كل ما أعنت به غيرك فهو مادّة .

( 1118 ) الشفقة هنا : الخوف .

( 1119 ) يَنُوا : من ونى يني إذا تأنّى .

( 1120 ) وشيك السعي : مقاربه و هيّنه .

( 1121 ) الشفقات : تارات الخوف و أطواره و الوجل : الخوف أيضا .

( 1122 ) تشعبتهم : فرقتهم صروف الريب :

جمع ريبة ، و هي ما لا تكون النفس على ثقة من موافقته للحق .

( 1123 ) الأخْياف : جمع خيف بالفتح و هو في الأصل : ما انحدر عن سفح الجبل ، و المراد هنا سواقط الهمم .

( 1124 ) الونَى : مصدر وني كتعب أي : تأنى .

( 1125 ) الإهاب : جلد الحيوان .

( 1126 ) حافد : خفيف ، سريع .

( 1127 ) كبس النهرَ و البئرَ ، أي : طمهما بالتراب ، و على هذا كان حق التعبير « كبس بها مور أمواج » .

لكنه أقام الآلة مقام المفعول لأنها المقصود بالعمل .

( 1128 ) المور : التحرك الشديد .

( 1129 ) المستفحلة : الهائجة التي يصعب التغلب عليها .

( 1130 ) زاخرة : ممتلئة .

( 1131 ) أواذيّ : جمع آذي : و هو أعلى الموج .

( 1132 ) اصطفقت الأشجار : اهتزت بالريح ، و الأثباج : جمع ثبج بالتحريك و هو في الأصل ما بين الكاهل و الظهر ، استعارة لأعالي الموج ، التي يقذف بعضها بعضا .

( 1133 ) الكَلْكَل : في الأصل الصدر ،

استعارة لما لاقي الماء من الأرض .

( 1134 ) مستخذياً : منكسرا ، مسترخيا .

( 1135 ) من « تمعّكت الدابة » : تمرغت في التراب .

( 1136 ) اصطخاب : افتعال من الصخب بمعنى ارتفاع الصوت .

[ 476 ]

( 1137 ) ساجياً : ساكنا .

( 1138 ) الحَكَمَة محركة ما أحاط بحنكي الفرس من لجامه ،

و فيها العذاران .

( 1139 ) مَدْحُوّة : مبسوطة .

( 1340 ) البَأوُ : الكبر ، و الزهو .

( 1141 ) الغُلَوَاء بضم الغين و فتح اللام :

النشاط و تجاوز الحد .

( 1142 ) كَعَمَ البعيرَ كمنع شدّ فاه لئلا يعض أو يأكل ، و ما يشد به كعام ككتاب .

( 1143 ) الكِظّة بالكسر ما يعرض من امتلاء البطن بالطعام ، و يراد بها هنا ما يشاهد في جري الماء من ثقل الاندفاع .

( 1144 ) النّزَق و النّزَقان : الخفة و الطيش .

و النزقات : الدفعات منه .

( 1145 ) لَبَدَ : قام و وثب .

( 1146 ) الزّيَفَان : التبختر في المشية .

( 1147 ) أكنافها : نواحيها .

( 1148 ) البُذّخ : بمعنى الشّمّخ ، جمع شامخ و باذخ ، أي : عال و رفيع .

( 1149 ) عَرانين : جمع عرنين بالكسر و هو ما صلب من عظم الأنف ،

و المراد أعالي الجبال .

( 1150 ) السّهوب : جمع سهب بالفتح أي : الفلاة .

( 1151 ) البِيد : جمع بيداء ، و هي الأرض الفلاة .

( 1152 ) الأخاديد : جمع أخدود ، و هي الحفر المستطيلة في الأرض ،

و المراد منها مجاري الأنهار .

( 1153 ) الجَلامِيد : جمع جلمود ، و هو الحجر الصّلد .

( 1154 ) الشّنَاخيب : جمع شنخوب ،

و هو رأس الجبل ، و الشمّ : الرفيعة .

( 1155 ) صَيَاخيدها : جمع صيخود ،

و هو الصخرة الشديدة .

( 1156 ) المَيَدان بالتحريك : الاضطراب .

( 1157 ) أدِيمها : سطحها .

( 1158 ) التغلغل : المبالغة في الدخول .

( 1159 ) مُتَسَرِّبة أي : داخلة .

( 1160 ) الجَوْبات : جمع جوبة ، بمعنى الحفرة ، و الخياشيم : جمع خيشوم ، و هو منفذ الأنف إلى الرأس .

( 1161 ) ركوب الجبال أعناقَ السهول :

استعلاؤها عليها ، و أعناقها :

سطوحها .

( 1162 ) جراثيمها : المراد هنا ما سفل عن السطوح من الطبقات الترابية .

( 1163 ) مرافق البيت : ما يستعان به فيه ،

و ما يحتاج إليه في التعيش .

( 1164 ) الأرض الجُرُز بضمتين التي تمر عليها مياه العيون فتنبت .

( 1165 ) روابيها : مرتفعاتها .

( 1166 ) ذريعة : وسيلة .

( 1167 ) المَوَات من الأرض : ما لا يزرع .

[ 477 ]

( 1168 ) لُمَع : جمع لمعة بضم اللام و هي في الأصل القطعة من النبات مالت لليبس ، استعارها لقطع السحاب للمشابهة في لونها و ذهابها إلى الاضمحلال ، لو لا تأليف اللّه لها مع غيرها .

( 1169 ) القَزَع : جمع قزعة محركة و هي : القطعة من الغيم .

( 1170 ) تمخّضت : تحركت تحركا شديدا كما يتحرك اللبن في السّقاء بالمخض .

( 1171 ) جمع كفّة بضم الكاف : و هي الحاشية و الطرف لكل شي‏ء ،

أي : جوانبه .

( 1172 ) نامت النار : همدت ، و الوميض اللمعان .

( 1173 ) الكَنَهْوَر كسفرجل :

القطع العظيمة من السحاب ، أو المتراكم منه . و الرّباب كسحاب الأبيض المتلاصق منه . أي : لم يهمد لمعان البرق في ركام هذا الغمام .

( 1174 ) سَحّاً : متلاحقا متواصلا .

( 1175 ) أسَفّ الطائر : دنا من الأرض ،

و الهيدب كجعفر : السّحاب المتدلي ، أو ذيله .

( 1176 ) تَمْريه من « مرى الناقة » أي : مسح على ضرعها ليحلب لبنها .

( 1177 ) الدّرِرَ كعلل جمع درّة بالكسر و هي اللبن .

( 1178 ) الأهاضيب : جمع أهضاب ،

و هو جمع هضبة كضربة و هي : المطرة .

( 1179 ) شآبيب جمع شؤبوب : و هو ما ينزل من المطر بشدة ، و كأنما ينصبّ من جانب لا من أعلى .

( 1180 ) البَرْك بالفتح في الأصل : ما يلي الأرض من جلد صدر البعير كالبركة . و بوانيها : تثنية بوان على وزن فعال بكسر الفاء : و هو عمود الخيمة ،

و الجمع بون بالضم .

( 1181 ) و بَعَاع عطف على « برك » و البعاع بالفتح : ثقل السحاب من الماء ، و ألقى السحاب بعاعه :

أمطر كلّ ما فيه .

( 1182 ) العِبْ‏ءُ : الحمل .

( 1183 ) الهوامد من الأرض : ما لم يكن بها نبات .

( 1184 ) زُعْر بالضم جمع أزعر ، و هو الموضع القليل النبات . و الأنثى زعراء .

( 1185 ) بَهَجَ كمنع : سرّ و أفرح .

( 1186 ) تَزْدَهي : تعجب .

( 1187 ) رَيْط : جمع ريطة بالفتح و هي كل ثوب رقيق ليّن .

( 1188 ) أزاهير : جمع أزهار الذي هو جمع زهرة بمعنى النبات .

( 1189 ) سُمِطَ : من « سمط الشي‏ء » أي : علّق عليه السّموط ، و هي الخيوط تنظم فيها القلادة .

[ 478 ]

( 1190 ) الأنوار : جمع نور بفتح النون و هو الزهر بالمعنى المعروف .

( 1191 ) البلاغ : ما يتبلّغ به من القوت .

( 1192 ) جِبِلّته : خلقته .

( 1193 ) المقطع : النهاية التي ليس وراءها غاية .

( 1194 ) العَقَابيل : الشدائد ، جمع عقبولة بضم العين و أصل العقابيل قروح صغار تخرج بالشفة من آثار المرض ، و الفاقة : الفقر .

( 1195 ) الفُرَج : جمع فرجة ، و هي التّفصّي من الهم .

( 1196 ) أتراح : جمع ترح بالتحريك و هو : الغم و الهلاك .

( 1197 ) أسبابها : حبالها .

( 1198 ) خالجاً : جاذبا لأشطانها جمع شطن كسبب و هو : الحبل الطويل ، شبه به الأعمار الطويلة .

( 1199 ) المرائر : جمع مريرة ، و هو الحبل يفتل على أكثر من طاق ، أو الشديد الفتل ، و الأقران : جمع قرن بالتحريك و هو الحبل يجمع به بعيران .

( 1200 ) التّخَافُت : المكالمة السرّيّة .

( 1201 ) رَجْم الظنون : ما يخطر على القلب أنه وقع أو يصح أن يقع بلا برهان .

( 1202 ) العُقَد : جمع عقدة ، و هو ما يرتبط القلب بتصديقه ، لا يصدق نقيضه ، و لا يتوهمه ،

و العزيمات : جمع عزيمة ، و هو ما يوجب البرهان الشرعيّ أو العقليّ تصديقه و العمل به .

( 1203 ) مَسَارق : جمع مسرق : مكان مسارقة النظر أو زمانها ، أو البواعث عليها ، أو من « فلان يسارق فلانا النظر » أي : ينتظر منه غفلة فينظر إليه ، و الإيماض :

اللمعان ، و هو أحق أن ينسب إلى العيون لا إلى الجفون .

( 1204 ) ضَمِنَتْه : حوته ، و الأكنان :

جمع كنّ بالكسر و هو كل ما يستتر فيه .

( 1205 ) غَيَابات الغُيوب : أعماقها .

( 1206 ) استِرَاق الكلام : استماعه خفية .

( 1207 ) المَصَائخ : جمع مصاخ ، و هو مكان الإصاخة ، و هو ثقبة الأذن .

( 1208 ) الذّرّ : صغار النمل ، و مصائفها :

محل إقامتها في الصيف .

( 1209 ) مَشاتيها : محل إقامتها في الشتاء .

( 1210 ) رَجْع الحنين : ترديده .

( 1211 ) المُولَهات : الحزينات .

( 1212 ) الهمس : أخفى ما يكون من صوت القدم على الأرض .

( 1213 ) مُنْفَسَح الثمرة : مكان نمائها .

( 1214 ) الولائج : جمع وليجة ، بمعنى البطانة الداخلية .

( 1215 ) الغُلُف : جمع غلاف ، و الأكمام جمع كمّ بالكسر و هو غطاء النّوار و وعاء الطّلع .

[ 479 ]

( 1216 ) مُنْقَمَع الوحوش : موضع انقماعها أي : اختفائها .

( 1217 ) الغِيران : جمع غار .

( 1218 ) سُوق : جمع ساق ، و هو أسفل الشجرة تقوم عليه فروعها .

( 1219 ) الألْحِيَة : جمع لحاء ، و هو قشر الشجرة .

( 1220 ) الأفنان : الغصون .

( 1221 ) الأمْشاج : النّطف ، جمع مشيج مثل يتيم و أيتام و أصله مأخوذ من « مشج » إذا خلط ،

لأنها مختلطة من جراثيم مختلفة ،

كل منها يصلح لتكوين عضو من أعضاء البدن .

( 1222 ) مَسَارب الأصلاب : جمع مسرب ، و هي : ما يتسرب المنيّ فيها عند نزوله أو عند تكوّنه .

( 1223 ) سَفّت الرّيح الترابَ : ذرته أو حملته .

( 1224 ) الأعاصير : جمع إعصار ، و هي :

ريح تثير السحاب أو تقوم على الأرض كالعمود .

( 1225 ) تعفو : تمحو .

( 1226 ) الكُثْبان : جمع كثيب ، و هو التلّ .

( 1227 ) الذّرَا : جمع ذروة ، و هي أعلى الشي‏ء .

( 1228 ) الشّنَاخيب : رؤوس الجبال ،

واحدها شنخوب أو شنخوبة كعصفور و عصفورة .

( 1229 ) الدّيَاجير : جمع ديجور ،

و هو الظلمة .

( 1230 ) أوْعَبَتْهُ : جمعته .

( 1231 ) حَضَنَتْ عليه : ربّته فتولّد في حضنها ، كالعنبر و نحوه .

( 1232 ) سُدْفة : ظلمة .

( 1233 ) ذَرّ : طلع .

( 1234 ) اعْتَقَبَتْ : تعاقبت و توالت .

( 1235 ) الأطْبَاق : الأغطية ، و الدّياجير :

الظلمات .

( 1236 ) سُبُحات النور : درجاته و أطواره .

( 1237 ) هَماهِم : هموم ، مجاز من الهمهمة ، و هي : ترديد الصوت في الصدر من الهم .

( 1238 ) قرَارتها : مقرّها .

( 1239 ) نُقاعة الدم : ما ينقع منه في أجزاء البدن .

( 1240 ) العارضة : هي ما يعترض العامل فيمنعه عن عمله .

( 1241 ) اعتورَتْهُ : تداولته و تناولته .

( 1242 ) مَثُوبة : ثواب و جزاء .

( 1243 ) الخَلّة بالفتح : الفقر .

( 1244 ) المنّ : الإحسان .

( 1245 ) لا تثبت عليه العقول : لا تصبر له و لا تطيق احتماله .

( 1246 ) أغَامَتْ : غطّيت بالغيم .

( 1247 ) المَحَجّة : الطريق المستقيمة .

( 1248 ) تنكّرت : تغيرت .

( 1249 ) فَقَأتها : قلعتها ، تمثيل لتغلّبه عليها .

[ 480 ]

( 1250 ) الغَيْهَب : الظلمة . و موجها :

شمولها و امتدادها .

( 1251 ) الكَلَب محركة : داء معروف يصيب الكلاب ، فكل من عضّته أصيب به فجنّ و مات إن لم يبادر بالدواء .

( 1252 ) ناعِقُها : الداعي اليها ، من نعق بغنمه صاح بها لتجتمع .

( 1253 ) المُناخ بضم الميم محلّ البروك ( 1254 ) الكَرَائِهُ : جمع كريهة .

( 1255 ) الحَوَازِب : جمع حازب ، و هو :

الأمر الشديد ، حزبه الأمر إذا أصابه و اشتدّ عليه .

( 1256 ) قلّصت بتشديد اللام تمادت و استمرت .

( 1257 ) شَبّهَتْ : اشتبه فيها الحق بالباطل .

( 1258 ) الخُطّة بالضم : الأمر « و عمّت خطتها » : أي شمل أمرها لأنها رئاسة عامة .

( 1259 ) النّاب : الناقة المسنّة . و الضروس السيئة الخلق تعضّ حالبها .

( 1260 ) تَعْذِمُ : من عذم الفرس :

إذا أكل بجفاء أو عضّ .

( 1261 ) تَزْبِنُ : تضرب .

( 1262 ) دَرّها : لبنها ، و المراد خيرها .

( 1263 ) شَوْهاء : قبيحة المنظر .

( 1264 ) مَخْشِيّة : مخوفة مرعبة .

( 1265 ) عَلَم : دليل يهتدى به .

( 1266 ) الأديم : الجلد ، و تفريجه : سلخه .

( 1267 ) يَسومُهم خَسْفاً : يوليهم ذلا .

( 1268 ) مُصَبّرة : مملوءة إلى أصبارها جمع صبر بالضم و الكسر بمعنى الحرف : أي إلى رأسها .

( 1269 ) من أحْلَس البعيرَ : إذا ألبسه الحلس بكسر الحاء و هو كساء يوضع على ظهره تحت البردعة ،

أي لا يكسوهم إلا خوفا .

( 1270 ) الجَزُور : الناقة المجزورة .

( 1271 ) تَنَاسَخَتْهُم : تناقلتهم .

( 1272 ) مَنْبت : كمجلس : موضع النبات ينبت فيه .

( 1273 ) الأرُومات : جمع أرومة : الأصل .

( 1274 ) المَغْرِس : موضع الغرس .

( 1275 ) صَدَعَ فلاناً : قصده لكرمه .

( 1276 ) انتخب : اختار و اصطفى .

( 1277 ) عتْرَته : آل بيته ، و عترة الرجل :

نسله و رهطه الأدنون .

( 1278 ) بَسَقَتْ : ارتفعت .

( 1279 ) القَصْد : الاستقامة .

( 1280 ) الفَتْرَة : الزمان بين الرّسولين .

( 1281 ) هَفْوَة : زلّة و انحراف من الناس عن العمل بما أمر اللّه على ألسنة الأنبياء السابقين .

( 1282 ) يريد بالأعلام البينة مواضح الطرق المبينة .

( 1283 ) نَهْج : واضح ، قويم .

( 1284 ) مُسْتَعْتَب بفتح التائين طلب العتبى . أي : طلب الرضى من اللّه بالأعمال النافعة .

[ 481 ]

( 1285 ) حاطِبُون : جمع حاطب ، و هو الذي يجمع الحطب ، يقال لمن يجمع الصواب و الخطأ : حاطب ليل .

( 1286 ) استَزَلّتْهُمْ : أدّت إلى الزّلل و السقوط في المضارّ .

( 1287 ) استَخَفّتْهُم : طيّشتهم .

( 1288 ) الجَهْلاَء : وصف مبالغة للجهل .

( 1289 ) المَمَاهد ، جمع ممهد كمقعد :

ما يمهد أي يبسط فيه الفراش و نحوه .

( 1290 ) الأزِمّة ، كأئمة ، جمع زمام .

و انثناء الأزمة إليه كناية عن تحوّلها نحوه .

( 1291 ) الضغائن : الأحقاد .

( 1292 ) جمع ثائرة ، و هي : العداوة الواثبة بصاحبها على أخيه ليضرّه إن لم يقتله .

( 1293 ) المِرْصاد : الطريق يرصد بها .

( 1294 ) الشّجَا : ما يعترض في الحلق من عظم و غيره .

( 1295 ) مَسَاغ الرِّيق : ممرّه من الحلق .

( 1296 ) شُهُود جمع شاهد بمعنى الحاضر . و غيّاب : جمع غائب .

( 1297 ) قالوا : إن سبأ هو أبو عرب اليمن كان له عشرة أولاد ، جعل منهم ستة يمينا له ، و أربعة شمالا تشبيها لهم باليدين ، ثم تفرّق أولئك الأولاد أشدّ التفرّق .

( 1298 ) ظَهْر الحَنِيّة : القوس .

( 1299 ) أعْضَلَ : استعصى و استصعب .

( 1300 ) إخال : أظنّ .

( 1301 ) حَمِسَ : كفرح : اشتدّ و الوغى : الحرب .

( 1302 ) إنفراج المرأة عن قبلها يكون عند الولادة أو عند ما يشرع عليها سلاح . و فيه كناية عن العجز و الدناءة في العمل .

( 1303 ) اللّقْط : أخذ الشي‏ء من الأرض .

( 1304 ) السّمْت بالفتح : طريقهم أو حالهم أو قصدهم .

( 1305 ) لَبَدَ كنصر : أقام ، أي : إن أقاموا فأقيموا .

( 1306 ) شُعْثاً : جمع أشعث : و هو المغبرّ الرأس . و الغبر جمع أغبر ،

و المراد أنهم كانوا متقشفين .

( 1307 ) المُرَاوحة بين العملين : أن يعمل هذا مرة ، و هذا مرة ، و بين الرّجلين : أن يقوم على كل منهما مرة ، و بين جباههم و خدودهم أن يضعوا الخدود مرة و الجباه أخرى على الأرض خضوعا للّه و سجودا .

( 1308 ) رُكَب جمع ركبة : موصل الساق من الرّجل بالفخذ . و إنما خص ركب المعزى ليبوستها و اضطرابها من كثرة الحركة .

( 1309 ) مادُوا : اضطربوا و ارتعدوا .

( 1310 ) استحلال المحرّم : استباحته .

[ 482 ]

( 1311 ) بيوت المَدَر : المبنيّة من طوب و حجر و نحوهما ، و بيوت الوبر :

الخيام .

( 1312 ) نَبَا به سوء رَعْيِهِم : أصله من نبا به المنزل إذا لم يوافقه فارتحل عنه .

( 1313 ) السّفْر : بفتح فسكون جماعة المسافرين .

( 1314 ) أمّوا : قصدوا .

( 1315 ) المُجْري إلى الغاية : يريد الذي يجري فرسه إلى غاية معلومة ، أي مقدار من الجري يلزمه حتى يصل إلى غايته .

( 1316 ) يَحْدُوه : يسوقه .

( 1317 ) نَفَاد : فناء .

( 1318 ) مُزْدَجَر : مصدر ميمي من ازدجر ، و معناه الارتداع و الانزجار .

( 1319 ) بنفسه يجود : من جاد بنفسه إذا قارب أن يقضي نحبه ، كأنه يسخو بها و يسلمها إلى خالقها .

( 1320 ) المُسَاوَرَة : المواثبة . كأنه يرى العمل القبيح لبعده عن ملاءمة الطبع الإنساني بالفطرة الإلهية ينفر من مقترفه كما ينفر الوحش ، فلا يصل إليه المغبون إلا بالوثبة عليه .

( 1321 ) صَادِعاً : فالقا به جدران الباطل فهادمها .

( 1322 ) مَرَقَ : خرج عن الدين .

( 1323 ) زَهَقَ : اضمحلّ و هلك .

( 1324 ) مَكِيث : رزين في قوله ،

لا يبادر به من غير رويّة .

( 1325 ) بطي‏ء القيام : لا ينبعث للعمل بالطيش ، و إنما يأخذ له عدة إتمامه .

( 1326 ) يضُمّ نَشْرَكُم : يصل متفرّقكم .

( 1327 ) المُقْبِل : المتوجّه إلى الأمر ،

الطالب له ، الساعي اليه .

( 1328 ) المُدْبِر : من أدبرت حاله ،

و اعترضته الخيبة في عمله و إن كان لم يزل طالبا له .

( 1329 ) قائمتاه : رجلاه .

( 1330 ) خَوَى نجم : غاب .

( 1331 ) لا يَجْرِمَنّكُمْ : لا يحملنّكم .

( 1332 ) شِقاقي : مخالفتي و عصياني .

( 1333 ) لا يَسْتَهْوِيَنّكُمْ : لا يجعلنّكم هائمين .

( 1334 ) لا تَتَرَامَوْا بالأبصار : لا ينظر بعضكم إلى بعض تغامزا .

( 1335 ) فَلَقَ الحبّةَ : شقّها .

( 1336 ) بَرَأ النّسَمَةَ : خلق الروح .

( 1337 ) ضِلّيل : كشرّير ، شديد الضلال مبالغ في الإضلال .

( 1338 ) النعيق : صوت الراعي بغنمه .

( 1339 ) فَحَصَ بِرَاياته : من « فحص القطا التراب » إذا اتخذ فيه أفحوصا بالضم و هو مجثمه أي المكان الذي يقيم فيه عند ما

[ 483 ]

يكون على الأرض ، يريد أنه نصب له رايات بحثت لها في الأرض مراكز .

( 1340 ) كُوفان : هي الكوفة .

( 1341 ) فَغَرَ الفَمُ : كمنع ، انفتح .

و فاغرته : هي فمه .

( 1342 ) الشّكِيمة : الحديدة المعترضة في اللجام في فم الدّابّة ، و يعبر بقوتها عن شدة البأس و صعوبة الانقياد .

( 1343 ) كُلُوح الأيام : عبوسها .

( 1344 ) كُدُوح الليالي : الكدوح جمع كدح بالفتح و هو الخدش و أثر الجراحات .

( 1345 ) يَنْعه : بفتح الياء ، و يجوز ضمها : حال نضجه .

( 1346 ) الشّقَاشِق : جمع شقشقة ،

و هي شي‏ء كالرئة يخرجه البعير من فيه إذا هاج ، و صوت البعير بها عند إخراجها هدير .

( 1347 ) بَوَارِقُهُ : سيوفه و رماحه .

( 1348 ) القاصِف : هو ما اشتدّ صوته من الرعد و الريح و غيرهما .

( 1349 ) العاصف : ما اشتدّ صوته من الريح ،

و المراد مزعجات الفتن .

( 1350 ) تلتفّ القرون بالقرون : كناية عن الاشتباك بين قواد الفتنة و بين أهل الحق كما تشتبك الكباش بقرونها عند النّطاح .

( 1351 ) يُحْصَدُ القائِمُ : ما بقي من الصلاح قائما يحصد .

( 1352 ) يُحْطَمُ المَحْصُودُ : ما كان قد حصد يحطم و يهشم .

( 1353 ) نقاش الحساب : الاستقصاء فيه .

( 1354 ) ألْجَمَهُمُ العرقُ : سال منهم حتى بلغ إلى موضع اللّجام من الدّابة ، و هو الفم .

( 1355 ) رَجَفَتْ بهم الأرض : تحرّكت و اضطربت .

( 1356 ) قِطَع الليل : جمع قطع بكسر القاف و هو الظلمة .

( 1357 ) مَزْمُومة مَرْحُولة : تامة الأدوات كاملة الآلات ، كالناقة التي عليها زمامها و رحلها ، قد استعدّت لأن تركب .

( 1358 ) يَحْفِزُهَا : يحثّها .

( 1359 ) يَجْهَدُها : يحمل عليها في السير فوق طاقتها .

( 1360 ) الكَلَب ، بفتح اللام ، الشر و الأذى و الشدّة في كل شي‏ء .

( 1361 ) السّلَب : محركة ما يأخذه القاتل من ثياب المقتول و سلاحه في الحرب .

( 1362 ) الرّهَج : بالتحريك ، و سكون الهاء الغبار .

( 1363 ) الحَسّ : بفتح الحاء : الجلبة و الأصوات المختلطة .

( 1364 ) الجوع الأغْبَر : كناية عن المحل و الجدب .

[ 484 ]

( 1365 ) الصادفين : المعرضين .

( 1366 ) الثاوي : المقيم .

( 1367 ) المُتْرَف بفتح الراء المتروك يصنع ما يشاء لا يمنع .

( 1368 ) مَشُوب : مخلوط .

( 1369 ) الجَلَد : الصلابة و القوة .

( 1370 ) الوَهْن بسكون الهاء و تحريكها :

الضّعف .

( 1371 ) الحَرْث هنا كل ما يصنع ليثمر فائدة .

( 1372 ) وَنَى فيه : تراخى فيه .

( 1373 ) نُوَمَة : بضم ففتح كثير النوم .

( 1374 ) السُّرَى كالهدى السير في الليل .

( 1375 ) المَسَاييح : جمع مسياح ،

فسّره الشريف الرضي بالذي يسيح بين الناس بالفساد و النمائم .

( 1376 ) المَذَايِيع : جمع مذياع ، فسّره الشريف الرّضي بالذي إذا سمع لغيره بفاحشة أذاعها و نوّه عنها .

( 1377 ) البُذُر : جمع بذور ، فسّره الشّريف الرّضي بالذي يكثر سفهه و يلغو منطقه .

( 1378 ) يبتليكم : يمتحنكم ، ليتبين الكاذب و المخلص من المريب ،

فتكون للّه الحجّة على خلقه .

( 1379 ) يَحْسِرُ الحَسِيرُ : من « حسر البعير » كضرب إذا أعيا و كلّ .

( 1380 ) الكَسِير : المكسور ، و هو هنا الذي ضعف اعتقاده أو كلّت عزيمته فتراخى في السير على سبيل المؤمنين .

( 1381 ) استدارت رَحاهم : كناية عن وفرة أرزاقهم ، فإن الرّحى إنما تدور على ما تطحنه من الحبّ .

و الرّحى : رحى الحرب يطحنون بها .

( 1382 ) القَناة : الرمح . و استقامتها كناية عن صحة الأحوال و صلاحها .

( 1383 ) لأبقُرَنّ الباطلَ : من البقر و هو الشق و المراد : لأشقّن جوف الباطل بقهر أهله ، فأنتزع الحق من أيدي المبطلين .

( 1384 ) الشّيمة : الخلق .

( 1385 ) الدّيمة بكسر الدال المطر ،

يدوم في سكون . و المستمطر بفتح الطاء من يطلب منه المطر .

( 1386 ) الأخْلاف : جمع خلف بكسر الخاء و سكون اللام حلمة ضرع الناقة .

( 1387 ) الخِطام : ككتاب ما يوضع في أنف البعير ليقاد به .

( 1388 ) الوَضِين : بطان عريض منسوج من سيور أو شعر يكون للرحل كالحزام للسّرج .

( 1389 ) السّدْر : بالكسر ، شجر النّبق و المخضود : المقطوع شوكه .

( 1390 ) شاغرة : خالية .

( 1391 ) امتاحوا : استقوا و انزعوا الماء لريّ عطشكم من عين صافية صفت من الكدر .

( 1392 ) رُوِّقَتْ : صفّيت .

[ 485 ]

( 1393 ) شفا جُرُف هارٍ : شفا الشي‏ء حرفه . و الجرف بضمتين ما تجرفه السيول . و الهاري كالهائر المتهدم أو المشرف على الانهدام .

( 1394 ) الرّدَى : الهلاك .

( 1395 ) يُشْكي : من أشكاه : إذا أزال شكواه .

( 1396 ) الشّجْو : الحاجة .

( 1397 ) السُهْمَانُ بضم السين جمع سهم : بمعنى الحظ و النصيب .

و إصدار السهمان إعادتها إلى أهلها المستحقين لها لا ينقصهم منها شي‏ء .

( 1498 ) التّصْوِيح : التجفيف . و أصله :

صوّح النّبت : إذا جفّ أعلاه .

( 1399 ) مُسْتَثَار : اسم مفعول بمعنى المصدر . و الاستثارة طلب الثّور و هو السّطوع و الظهور .

( 1400 ) عَلِقَهُ كعلمه تعلّق به .

( 1401 ) الجُنّة بضم الجيم الوقاية و الصّون .

( 1402 ) أبْلَجُ المَنَاهِجِ : أشد الطرق وضوحا و أنورها .

( 1403 ) الوَلائج : جمع وليجة : و هي الدخيلة و المذهب .

( 1404 ) مُشْرَف : بفتح الراء من اشرف ، و المراد به هنا المكان ترتفع عليه فتطلّع من فوقه على شي‏ء . و منار الدين :

دلائله من العمل الصالح .

( 1405 ) الجَوَادّ : جمع جادّة : و هي الطريق الواضح .

( 1406 ) كريم المِضْمار : أي إذا سوبق سبق .

( 1407 ) الحَلْبَة : خيل تجمع من كل صوب للنصرة ، و الإسلام جامعها يأتي إليه الكرائم و العتاق .

( 1408 ) السُبْقة بالضم جزاء السابقين ( 1409 ) أوْرَى : أوقد .

( 1410 ) القَبَس بالتحريك الشّعلة من النار تقتبس من معظم النار . و القابس : آخذ النار من النار .

( 1411 ) الحَابِس : من حبس ناقته و عقلها حيرة منه لا يدري كيف يهتدي فيقف عن السير .

و أنار له علما : أي وضع له نارا في رأس جبل ليستنقذه من حيرته .

( 1412 ) بَعِيثك : مبعوثك .

( 1413 ) المَقْسَم كمقعد و منبر النصيب و الحظ .

( 1414 ) النّزُل بضمتين ما هيّى‏ء للضيف لينزل عليه .

( 1415 ) السّناء كسحاب الرفعة .

( 1416 ) خزايا : جمع خزيان ، من « خزي » إذا خجل من قبيح ارتكبه .

( 1417 ) ناكِبين : عادلين عن طريق الحق .

( 1418 ) ناكثين : ناقضين للعهد .

( 1419 ) الطَغام : كجراد أوغاد الناس .

[ 486 ]

( 1420 ) لَهامِيم : جمع لهميم بكسر اللام و هو السابق الجواد من الخيل و الناس .

( 1421 ) اليآفِيخ : جمع يأفوخ : و هو من الرأس حيث يلتقي عظم مقدّمة مع مؤخّره .

( 1422 ) الوَحَاوِح : جمع وحوحة :

صوت معه بحح يصدر عن المتألم و المراد : حرقة الغيظ .

( 1423 ) الأخَرَةُ : محركة آخر الأمر .

( 1424 ) الحَسّ : بفتح الحاء القتل .

( 1425 ) الشّجْر : كالضرب الطعن .

( 1426 ) الهِيم : بكسر الهاء الإبل العطاش .

( 1427 ) تُذَادُ : تمنع .

( 1428 ) المراد « بذوي الضمائر » ذوو القلوب و الحواسّ البدائية .

( 1429 ) السّترات : جمع سترة ، ما يستر به ، أيّا كان .

( 1430 ) المِشْكاة : كل كوّة غير نافذة و من العادة أن يوضع فيها المصباح .

( 1431 ) الذّؤابة : الناصية ، أو منبتها من الرأس .

( 1432 ) البَطْحاء : ما بين أخشبي مكة ،

كانت تسكنه قبائل من قريش ،

و يقال لهم قريش البطاح .

( 1433 ) مَوَاسِمُه : جمع ميسم بكسر الميم و هو المكواة ، يجمع على مواسم و مياسم .

( 1434 ) انجابَتْ : من قولهم : انجابت الناقة ، إذا مدت عنقها للحلب ( 1435 ) خابطها : السائر عليها .

( 1436 ) قامت على قُطْبها : تمثيل لانتظام أمرها و استحكام قوتها .

( 1437 ) شُعَب : جمع شعبة : و هو الفرع .

( 1438 ) تَكيلكم : أي تأخذكم للهلاك جملة كما يأخذ الكيّال ما يكيله من الحبّ .

( 1439 ) تَخْبِطكم : من « خبط الشجرة » ضربها بالعصيّ ليتناثر ورقها ،

أو من خبط البعير بيده الأرض أي ضربها . و عبّر بالباع ليفيد استطالتها عليهم ، و تناولها لقريبهم و بعيدهم .

( 1440 ) الثُفالة بالضم كالثّفل و الثافل : هو ما استقرّ تحت الشي‏ء من كدرة . و ثفالة القدر :

ما يبقى في قعره من عكارة و المراد الأرذال و السّفلة .

( 1441 ) النّفَاضة : ما يسقط بالنفض .

و العكم بالكسر العدل بالكسر أيضا ، و نمط تجعل فيه المرأة ذخيرتها . و المراد ما يبقى بعد تفريغه في خلال نسيجه فينفض لينظف .

( 1442 ) العَرْك : شديد الدّلك . و عركه حكّه حتى عفاه . و الأديم : الجلد ( 1443 ) الحَصِيد : المحصود .

( 1444 ) البَطِينة : السمينة .

[ 487 ]

( 1445 ) الرّبّاني : بتشديد الباء المتألّه العارف باللّه عز و جل .

( 1446 ) هتف بكم : صاح بكم .

( 1447 ) الرائد : من يتقدم القوم ليكشف لهم مواضع الكلأ ، و يتعرف سهولة الوصول اليها من صعوبته .

( 1448 ) قرف الصّمْغة : قشرها . و خصّ هذا بالذكر لأن الصمغة إذا قشرت لا يبقى لها أثر .

( 1449 ) الفَنِيق : الفحل من الإبل .

( 1450 ) كُظُوم : إمساك و سكون .

( 1451 ) كان الولد غيظاً : يغيظ والده لشبوبه على العقوق .

( 1452 ) القَيْظ : شدة الحر : و المراد بكون المطر قيظا عدم فائدته .

( 1453 ) تغيض : من « غاض الماء » إذا غار في الأرض و جفّت ينابيعه .

( 1454 ) لا يُفْلِتُكَ : لا ينفلت منك ( 1455 ) المَهِين : الحقير ، يريد النطفة .

( 1456 ) المَنُون : الدهر . و الرّيب : صرفه .

أي لم تفرّقهم صروف الزمان .

( 1457 ) زَرَى عليه كرمى عابه .

( 1458 ) البلاء يكون نعمة و يكون نقمة ،

و يتعيّن الأول بإضافة الحسن اليه . أي ما عبدوك إلا شكرا لنعمتك عليهم .

( 1459 ) المَأدُبة : بضم الدال و فتحها : ما يصنع من الطعام للمدعوّين في عرس و نحوه ، و المراد منها هنا نعيم الجنة .

( 1460 ) أعْشاه : أعماه .

( 1461 ) على الغِرّة : بكسر الغين بغتة و على غفلة .

( 1462 ) وُلُوجاً : دخولا .

( 1463 ) أغْمَضَ : لم يفرّق بين حلال و حرام ، كأنه أغمض عينيه فلا يميّز .

( 1464 ) تَبِعاتها بفتح فكسر ما يطالبه به الناس من حقوقهم فيها ، و ما يحاسبه به اللّه من منع حقه منها و تخطّي حدود شرعه في جمعها .

( 1465 ) المَهْنَأ : ما أتاك من خير بلا مشقة ( 1466 ) العِب‏ء : الحمل و الثّقل .

( 1467 ) غَلِقَتْ رهُونُهُ : استحقّها مرتهنها ، و أعوزته القدرة على تخليصها ، كناية عن تعذّر الخلاص .

( 1468 ) أصْحَرَ له : من « أصحر » إذا برز في الصحراء ، أي على ما ظهر له و انكشف من أمره .

( 1469 ) خالَطَ لسانُه سَمْعَهُ :

شارك السمع اللسان في العجز عن أداء وظيفته .

( 1470 ) الْتِياطاً : التصاقا به .

( 1471 ) زَوْرَته : زيارته .

( 1472 ) أمادها : حركها على غير انتظام .

( 1473 ) فَطَرَها : صدعها .

( 1474 ) إخْلاقهم : من قولهم : « ثوب خلق ، و ثياب أخلاق » ، و المراد أن البلى يشملهم كما يشمل الثياب البالية .

[ 488 ]

( 1475 ) لا تَنُوبهم الأفْزَاع : جمع فزع ،

بمعنى الخوف . تنوبهم : تنتابهم .

( 1476 ) أشْخَصَهُ : أزعجه .

( 1477 ) السّرْبال : القميص . و القطران معروف .

( 1478 ) المقَطّعات : كل ثوب يقطّع كالقميص و الجبة و نحوها ، بخلاف ما لا يقطّع كالإزار و الرداء .

( 1479 ) عبّر « بالكَلَب محرّكا عن هيجانها .

( 1480 ) اللّجَب : الصوت المرتفع .

( 1481 ) القَصِيف : أشدّ الصوت .

( 1482 ) كُبُول : جمع كبل بفتح فسكون : القيد . و تفصم : تنقطع .

( 1383 ) زَوَاها : قبضها .

( 1484 ) الرِّيَاش : اللباس الفاخر .

( 1485 ) مُعْذِراً : مبيّنا للّه حجة تقوم مقام العذر في عقابهم إن خالفوا أمره .

( 1486 ) مُخْتَلَف الملائكة بفتح اللام :

محل اختلافهم أي ورود واحد منهم بعد الآخر ، فيكون الثاني كأنه خلف للأول ، و هكذا .

( 1487 ) رَحَضَه كمنعه غسله .

( 1488 ) مَنْسَأة : مطال فيه و مزيد .

( 1489 ) ألْوَمُ : أشد لوما لنفسه ، لأنه لا يجد عذرا يقبل أو يرد .

( 1490 ) الحَبْرَة بالفتح السرور و النعمة .

( 1491 ) حائلة : متغيّرة .

( 1492 ) نافذة : فانية .

( 1493 ) بائدة : هالكة .

( 1494 ) غَوّالة : مهلكة .

( 1495 ) الهَشِيم : النبت اليابس المكسّر .

( 1496 ) العَبْرَة بالفتح : الدمعة قبل أن تفيض .

( 1497 ) كنى بالبطن عن الإقبال .

( 1498 ) كنى بالظهر عن الإدبار .

( 1499 ) الطَلّ : المطر الخفيف . و طلّته السماء : أمطرته مطرا قليلا .

( 1500 ) الدّيمة : مطر يدوم في سكون ،

لا رعد و لا برق معه .

( 1501 ) الرّخاء : السّعة .

( 1502 ) هَتَنَتِ المُزْن : انصبّت .

( 1503 ) أوْبى : صار كثير الوباء ، و الوباء هو المعروف بالريح الأصفر .

( 1504 ) الغَضَارة : النعمة و السّعة .

( 1505 ) الرّغَب بالتحريك الرغبة و المرغوب .

( 1506 ) أرْهَقَتْهُ التعبَ : ألحقته به .

( 1507 ) القَوَادِم : جمع قادمة ، الواحدة من أربع أو عشر ريشات في مقدّم جناح الطائر ، و هي القوادم ،

و العشر التي تحتها هي الخوافي .

( 1508 ) يُوبِقُهُ : يهلكه .

( 1509 ) أُبّهَة بضم فتشديد عظمة .

( 1510 ) النّخْوَة بفتح النون الافتخار .

( 1511 ) دُوّل بضم الدال و فتح الواو المشددة المتحوّل .

( 1512 ) رَنِق بفتح فكسر كدر .

[ 489 ]

( 1513 ) أُجاج : شديد الملوحة .

( 1514 ) الصّبِر ككتف عصارة شجر مرّ .

( 1515 ) سِمام : جمع سم ، مثلّث السين و هو من المواد ما إذا خالط المزاج أفسده فقتل صاحبه .

( 1516 ) رِمام : جمع رمّة بالضم : و هي القطعة البالية من الحبل .

( 1517 ) مَوْفُورها : ما كثر منها . مصاب بالنكبة ، و هي المصيبة : أي في معرض لذلك .

( 1518 ) مَحْرُوب : من « حربه حربا » بالتحريك إذا سلب ماله .

( 1519 ) ظهر قاطع : راحلة تركب لقطع الطريق .

( 1520 ) الفِدْية : الفداء .

( 1521 ) أرْهَقَتْهُمْ : غشيتهم ،

القوادح : جمع قادح ، و هو أكال كزكام يقع في الشجر و الأسنان .

( 1522 ) أوْهَقَتْهُمْ : جعلتهم في الوهق بفتح الهاء و هو حبل كالطّول .

و القوارع : المحن و الدّواهي .

( 1523 ) ضَعْضَعَتْهُمْ : ذلّلتهم .

( 1524 ) عَفّرَتْهم : كبّتهم على مناخرهم في العفر ، و هو التراب .

( 1525 ) المَنَاسِم : جمع منسم ، و هو مقدّم خفّ البعير ، أو الخفّ نفسه .

( 1526 ) دانَ لها : خضع .

( 1527 ) أخلدَ لها : ركن اليها .

( 1528 ) السّغَب بالتحريك الجوع .

( 1529 ) الضّنْك : الضّيق .

( 1530 ) لا يُدْعَوْنَ رُكباناً : لا يقال لهم ركبان : جمع راكب ، لأن الراكب من يكون مختارا ، و له التصرّف في مركوبه .

( 1531 ) الأجْدَاث : القبور .

( 1532 ) الصّفِيح : وجه كل شي‏ء عريض ، و المراد وجه الأرض .

( 1533 ) الأجْنان جمع جنن بالتحريك و هو القبر .

( 1534 ) الرُفات : العظام المندقّة المحطومة .

( 1535 ) جِيدُوا بالبناء للمجهول مطروا .

( 1536 ) لا يُخْشى فَجْعُهم : لا تخاف منهم أن يفجعوك بضرر .

( 1537 ) يَلِجُ : يدخل .

( 1538 ) القُلْعة بضم القاف و سكون اللام : ليست بمستوطنة .

( 1539 ) النُجْعة : بضم النون طلب الكلأ في موضعه ، أي ليست محطّ الرحال و لا مبلغ الآمال .

( 1540 ) عَتِيد : حاضر .

( 1541 ) اغْتُبِطُوا : بالبناء للمجهول ،

غبطهم غيرهم بما آتاهم اللّه من الرزق .

( 1542 ) زُوّيَ : من « زوّاه » : إذا نحّاه .

( 1543 ) عبّر باللّعْقة عن الإقرار باللسان مع ركون القلب إلى مخالفته .

( 1544 ) البِطاء بكسر الباء جمع بطيئة .

( 1545 ) السِّرَاع : جمع سريعة .

[ 490 ]

( 1546 ) غير مُغَادِرٍ : غير تارك شيئا إلا أحاط به .

( 1547 ) وَعَاها : حفظها و فهمها .

( 1548 ) حَمَى الشي‏ء : منعه ، أي منعتهم ارتكاب محرّماته .

( 1549 ) الهَوَاجر : جمع هاجرة ، شدة حرّ النهار ، و قد أظمئت هذه الهواجر بالصيام .

( 1550 ) النّصَب : التعب .

( 1551 ) الدّهْر مُوتِرٌ قَوْسَهُ : شبّهه بمن أوتر قوسه ليرمي بها أبناءه .

( 1552 ) تُؤسي : تداوي ، من « أسوت الجراح » . داويته .

( 1553 ) لا يَنْقَع : لا يشتفي من العطش بالشرب .

( 1554 ) غِيَرُها بكسر الغين و فتح الراء تقلّباتها .

( 1555 ) ليس ذلك إلا نعيماً زَلّ : من « زلّ فلان زليلا و زلولا » إذا مرّ سريعا . و المراد : انتقل .

( 1556 ) أضْحى : برز للشمس ، و الفي‏ء :

الظلّ بعد الزوال ، أو مطلقا .

( 1557 ) لا جاء يُرَدّ : الجائي يريد به الموت .

( 1558 ) دَخِلَ : كفرح خالطه فساد الأوهام .

( 1559 ) انصاحَتْ : جفّت أعالي بقولها و يبست من الجدب . و هذا أنسب من تفسير الرضيّ في آخر الدعاء .

( 1560 ) هامَت : ندّت و ذهبت على وجوهها من شدة المحل .

و هذا أنسب من تفسير الهيام بالعطش كما يقول الرضي في آخر الدعاء .

( 1561 ) مَرَابِض : جمع مربض ،

بكسر الباء ، و هو مبرك الغنم .

( 1562 ) عَجّتْ عَجِيجَ الثّكَالى :

صاحت بأعلى صوتها .

( 1563 ) الآنّة : الشاة .

( 1564 ) الحانّة : الناقة .

( 1565 ) مَوَالجها : مداخلها في المرابض .

( 1566 ) مَخَايل : جمع مخيلة كمصيبة هي السحابة تظهر كأنّها ماطرة ثم لا تمطر . و الجود بفتح الجيم المطر .

( 1567 ) المُبْتَئِس : الذي مسّته البأساء و الضرّاء ، و البلاغ : الكفاية .

( 1568 ) السّوَامُ : جمع سائمة ، و هي البهيمة الراعية من الإبل و نحوها .

( 1569 ) انْبَعَقَ المُزْن : انفرج عن المطر كأنما هو حيّ ، انشقت بطنه فنزل ما فيها .

( 1570 ) أغْدَقَ المطرُ : كثر ماؤه .

( 1571 ) المُونِقُ : من « آنقني » إذا أعجبني ، أو من « آنقه » إذا سرّه و أفرحه .

( 1572 ) سَحّاً : صبّا ، و الوابل : الشديد من المطر الضخم القطر .

( 1573 ) المَرِيعَة بفتح الميم الخصيبة .

[ 491 ]

( 1574 ) زاكياً : ناميا .

( 1575 ) ثامِراً : مثمرا ، آتيا بالثمر .

( 1576 ) النّجاد جمع النجد ما ارتفع من الأرض .

( 1577 ) الوِهاد جمع الوهدة ما انخفض من الأرض .

( 1578 ) الجَناب : الناحية .

( 1579 ) القاصية : البعيدة عنا من أطراف بلادنا في مقابلة جنابنا .

( 1580 ) ضاحية الماء : التي تشرب ضحى ،

و الضّواحي : جمعها .

( 1581 ) المُرْمِلة : بصيغة الفاعل : الفقيرة ( 1582 ) مُخْضِلة : من « أخضله » إذا بلّه .

( 1583 ) الوَدْق : المطر .

( 1584 ) يَحْفِز : يدفع .

( 1585 ) البرق الخُلّب : ما يطمعك في المطر و لا مطر معه .

( 1586 ) الجَهَام : بفتح الجيم السّحاب الذي لا مطر فيه . و العارض :

ما يعرض في الأفق من السحاب ( 1587 ) الرّباب : السحاب الأبيض .

و القزع من الرّباب فسّره الرّضي بالقطع الصغيرة المتفرقة من السحاب .

( 1588 ) الذّهاب بكسر الذال جمع ذهبة بكسر الذال أيضا :

الأمطار القليلة أو الليّنة ، كما قال الشريف في تفسيرها .

( 1589 ) المُسْنِتُون : المقحطون .

( 1590 ) وانٍ : متباطى‏ء متثاقل .

( 1591 ) واهِن : ضعيف .

( 1592 ) المُعَذِّر : من يعتذر و لا يثبت له عذر .

( 1593 ) الصّعُدات بضمتين جمع صعيد بمعنى الطريق ، أي : لتركتم منازلهم و همتم في الطّرق من شدة الخوف .

( 1594 ) الالْتِدام : ضرب النساء صدورهن أو وجوههن للنياحة .

( 1595 ) الخالِف : من تتركه في أهلك و مالك ، إذا خرجت لسفر أو حرب .

( 1596 ) هَمّتْهُ : حزنته و شغلته .

( 1597 ) ميامين جمع ميمون مبارك .

( 1598 ) مَرَاجيح : أي حلماء ، من « رجح » إذا ثقل و مال بغيره و المراد الرّزانة .

( 1599 ) مَقَاوِيل : جمع مقوال ، من يحسن القول .

( 1600 ) مَتَارِيك : جمع متراك المبالغ في الترك .

( 1601 ) القُدُم بضمتين المضيّ أمام ،

أي سابقين .

( 1602 ) الوَجِيف : ضرب من سير الخيل و الإبل . و أوجف خيله : سيّرها بهذا النوع ، و المراد السرعة .

( 1603 ) المَحَجّة : الطريق المستقيمة .

( 1604 ) الكرامة الباردة : من قولهم « عيش بارد » : أي هني‏ء .

( 1605 ) الذّيّال : الطويل القدّ ، الطويل الذّيل ، المتبختر في مشيته .

[ 492 ]

( 1606 ) كَرُمَ الشي‏ء كحسن يحسن أي عزّ و نفس .

( 1607 ) الجُنَن بضم ففتح جمع جنّة بالضم ، و هي الوقاية .

( 1608 ) البأس : الشدة .

( 1609 ) بطانة الرجل : خواصّه و أصحاب سرّه .

( 1610 ) سَدّده : وفّقه للسداد .

( 1611 ) القِدْح بكسر القاف السهم قبل أن يراش و ينصل .

( 1612 ) الجَفِير : الكنانة توضع فيها السهام .

( 1613 ) اسْتَحَارَ : تردّد و اضطرب .

( 1614 ) الثِّفال بكسر الثاء جلد يبسط و يوضع الرّحا فوقه فيطحن باليد ليسقط عليه الدقيق .

( 1615 ) حُمّ : قدّر .

( 1616 ) قَرّبت ركابي : حزمت إبلي و أحضرتها للركوب .

( 1617 ) شَخَصْتُ : بعدت عنكم و تخليت عن أمر الخلافة .

( 1618 ) الغَنَاء بالفتح و المد النفع .

( 1619 ) الهالك هنا : الذي حتّم هلاكه لتمكن الفساد من طبعه و جبلّته .

( 1620 ) العِدَات جمع عدة بمعنى الوعد .

( 1621 ) قاصدة : مستقيمة .

( 1622 ) عازِبُهُ : غائبه .

( 1623 ) عَوِزَ الشي‏ء كفرح أي لم يوجد .

( 1624 ) الصّدِيد : ماء الجرح الرقيق ،

و الحميم .

( 1625 ) اللسان الصالح : الذّكر الحسن .

( 1626 ) يريد بالعُقْدة ما حصل عليه التعاقد .

( 1627 ) الضَلْع بفتح الضاد و تسكين اللام : الميل . و أصل المثل :

« لا تنقش الشوكة بالشوكة ، فان ضلعها معها » يضرب للرجل يخاصم آخر و يستعين عليه بمن هو من قرابته أو أهل مشربه . و نقش الشوكة :

إخراجها من العضو تدخل فيه .

( 1628 ) الدّاء الدّوِيّ : بفتح فكسر المؤلم الشديد . و قد وصف بما هو من لفظه .

( 1629 ) كَلّتْ : ضعفت . و النّزعة :

جمع نازع .

( 1630 ) الأشْطَان : جمع شطن ، و هو الحبل . و الرّكِيّ : جمع ركيّة ،

و هي البئر .

( 1631 ) اللِّقاح : جمع لقوح ، و هي الناقة . و ولهها إلى أولادها :

فزعها إليها إذا فارقتها .

( 1632 ) لا تُبَشّرُون بالأحياء : إذا قيل لهم : نجا فلان فبقي حيا لا يفرحون ، لأن أفضل الحياة عندهم الموت في سبيل الحق .

( 1633 ) لا يُعَزّوْن عن المَوْتى : لا يحزنون إذا قيل لهم : مات فلان ،

فان الموت عندهم حياة السعادة الأبدية .

( 1634 ) مُرْهُ العيون : جمع أمره ،

و هو على صيغة أفعل الذي يجمع على فعل ، كأحمر و حمر ،

مأخوذ من « مرهت عينه » إذا فسدت أو ابيضّت حماليقها .

[ 493 ]

( 1635 ) خُمْص البطون : ضوامرها .

( 1636 ) ذَبُلَتْ شفَتُهُ : جفّت و يبست لذهاب الرّيق .

( 1637 ) يُسَنّي : يسهّل .

( 1638 ) فاصْدِفُوا : فأعرضوا .

( 1639 ) نَزَغاته : وساوسه .

( 1640 ) اعْقِلُوها : احبسوها على أنفسكم لا تتركوها فتضيع منكم .

( 1641 ) المراد من الخَصْلة بفتح الخاء هنا الوسيلة .

( 1642 ) لمّ شَعَثَهُ : جمع أمره .

( 1643 ) نتدانى بها : نتقارب إلى ما بقي بيننا من علائق الارتباط .

( 1644 ) رَبَاطَة الجأش : قوة القلب عند لقاء الأعداء .

( 1645 ) الفَشَل : الجبن و الضعف .

( 1646 ) فَلْيَذُبّ : فليدفع .

( 1647 ) النّجْدَة بالفتح الشجاعة .

( 1648 ) كَشِيش الضّباب : هو احتكاك جلودها عند ازدحامها . و الضّباب بكسر الضاد جمع ضبّ ، و هو الحيوان المعروف .

( 1649 ) تَلَوّمَ : توقّف و تباطأ .

( 1650 ) الدارع : لابس الدّرع .

( 1651 ) الحاسِر : من لا درع له .

( 1652 ) أنْبَى : صيغة أفعل التفضيل من « نبا السيف » إذا دفعته الصلابة من موقعه فلم يقطع .

( 1653 ) الهام : جمع هامة ، و هي الرأس .

( 1654 ) الْتَوُوا : انعطفوا و أميلوا جانبكم لتزلق الرماح و لا تنفذ فيكم أسنّتها .

( 1655 ) أمْوَرُ : أي أشدّ فعلا للمور ،

و هو الاضطراب الموجب للانزلاق و عدم النفوذ .

( 1656 ) الذِّمار : بكسر الذال ، ما يلزم الرجل حفظه و حمايته من ماله و عرضه .

( 1657 ) حقائق : جمع حاقّة ، و هي النازلة الثابتة .

( 1658 ) يَحُفّون بالرايات : أي يستديرون حولها .

( 1659 ) يكتنفونها : يحيطون بها .

( 1660 ) حِفَافَيْها : جانبيها .

( 1661 ) أجْزَأ امْرِؤ قِرْنَهُ : فعل ماض في معنى الأمر ، أي :

فليكف كلّ منكم قرنه أي كفؤه ، فيقتله .

( 1662 ) لم يَكِلْ قِرْنهُ لأخيه : لم يترك خصمه إلى أخيه فيجتمع على أخيه خصمان فيغلبانه ثم ينقلبان عليه فيهلكانه .

( 1663 ) لَهامِيم : جمع لهميم بالكسر الجواد السابق من الإنسان و الخيل .

( 1664 ) مَوْجِدَته : غضبه .

( 1665 ) العَوالي : الرماح .

( 1666 ) تُبْلى : تمتحن .

( 1667 ) أبْسَلَهُ : أسلمه للهلكة .

[ 494 ]

( 1668 ) دِرَاك ككتاب : متتابع متوال في أبدانهم أبوابا يمرّ فيها النسيم .

( 1669 ) يُنْدِرها : كيهلكها : أي يسقطها .

( 1670 ) المَنَاسر : جمع منسر كمجلس القطعة من الجيش تكون أمام الجيش الأعظم .

( 1671 ) الكتائب : جمع كتيبة ، من المئة إلى الألف .

( 1672 ) الحَلائِب : جمع حلبة ، الجماعة من الخيل تجتمع من كل صوب للنصرة .

( 1673 ) دَعَقَ الطريق : كمنع وطئه في شدة و قوة . و دعق الغارة : بثّها .

( 1674 ) أعنان الشي‏ء : أطرافه .

( 1675 ) المَسَارِب : المذاهب للرّعي .

( 1676 ) دَفّتا المصحف : جانباه اللذان يكنفانه .

( 1677 ) الأكْظام : جمع كظم محركة مخرج النفس . و الأخذ بالأكظام :

المضايقة و الاشتداد بسلب المهلة .

( 1678 ) كَرَثَهُ كنصره و ضربه :

اشتد عليه الغمّ .

( 1679 ) مُوزَعين : من « أوزعه » :

أي أغراه ، و أصله بمعنى ألهم .

( 1680 ) لا يَعْدِلون به : أي لا يستبدلونه بالعدل .

( 1681 ) نُكُب : جمع ناكب : الحائد عن الطريق .

( 1682 ) ما أنتم بوثيقَةٍ : أي لستم عروة وثيقة يستمسك بها .

( 1683 ) زافرة الرجل : أنصاره و أعوانه .

( 1684 ) الحُشّاش : جمع حاشّ ، من « حشّ النار » إذا أوقدها .

و المراد : « لبئس الموقدون لنار الحرب أنتم » .

( 1685 ) بَرْحاً بفتح الباء شرّ أو شدة .

( 1686 ) يوم النداء : يوم الدعوة إلى الحرب .

( 1687 ) يوم النّجاء : يوم العتاب على التقصير . و أصل النجاء : الإفضاء بالسر و التكلم مع شخص بحيث لا يسمع الآخر .

( 1688 ) لا أطُورُ به : من « طار يطور » إذا حام حول الشي‏ء ، أي : لا أمرّ به و لا أقاربه .

( 1689 ) ما سَمَرَ سمير : أي مدى الدهر .

( 1690 ) أمّ : قصد .

( 1691 ) خَدِينٌ : صديق .

( 1692 ) ضرَبَ به تيهَهُ : سلك به في بادية ضلالته .

( 1693 ) الشِّعار : علامة القوم في الحرب و السفر ، و هو ما يتنادون به ليعرف بعضهم بعضا .

( 1694 ) البُجْر : بضم الباء : الشر و الأمر العظيم .

( 1695 ) خَتَلْتكم : خدعتكم . و التلبيس :

خلط الأمر و تشبيهه حتى لا يعرف .

( 1696 ) الصّمْد : القصد .

[ 495 ]

( 1697 ) الملاحم : جمع ملحمة ، و هي الوقعة العظيمة .

( 1698 ) اللّجَب : الصياح .

( 1699 ) اللّجُم : جمع لجام . و قعقعتها ما يسمع من صوت اضطرابها بين أسنان الخيل .

( 1700 ) الحَمْحَمَة : صوت البرذون عند الشعير .

( 1701 ) سِكَك : جمع سكّة : الطريق المستوي .

( 1702 ) أجنحة الدّور : رواشنها . و قيل :

إن الجناح و الرّوشن يشتركان في إخراج الخشب من حائط الدار إلى الطريق بحيث لا يصل إلى جدار آخر يقابله ، و إلا فهو الساباط ،

و يختلفان في أن الجناح توضع له أعمدة من الطريق بخلاف الرّوشن .

( 1703 ) الخراطيم : الميازيب تطلى بالقار .

( 1704 ) المَجَانّ المُطَرّقة : النعال التي ألزق بها الطّراق ككتاب و هو جلد يقوّر على مقدار الترس ثم يلزق به .

( 1705 ) السَرَق : بالتحريك شقق الحرير الأبيض .

( 1706 ) يعْتَبِقُون الخيلَ العِتاقَ :

يحبسون كرائم الخيل و يمنعونها غيرهم .

( 1707 ) استحرار القتل : اشتداده .

( 1708 ) تَضْطَمّ : هو افتعال من الضمّ ،

أي و تنضمّ عليه جوانحي . و الجوانح الأضلاع تحت الترائب مما يلي الصدر . و انضمامها عليه اشتمالها على قلب يعيها .