عظة الناس

منها : و اعلموا أنّه ليس من شي‏ء إلاّ و يكاد صاحبه يشبع منه و يملّه إلاّ الحياة فإنّه لا يجد في الموت راحة . و إنّما ذلك بمنزلة الحكمة الّتي هي حياة للقلب الميّت ، و بصر للعين العمياء ، و سمع للأذن

-----------
( 546 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديد ، ج 18 ، كتاب تاريخ نبيّنا صلى اللّه عليه و آله ، ص 221 .

[ 32 ]

الصّماء ، وريّ للظّمآن ، و فيها الغنى كلّه و السّلامة . كتاب اللّه تبصرون به ، و تنطقون به ، و تسمعون به ، و ينطق بعضه ببعض ،

و يشهد بعضه على بعض ، و لا يختلف في اللّه ، و لا يخالف بصاحبه عن اللّه . قد اصطلحتم على الغل ( 1733 ) فيما بينكم ، و نبت المرعى على دمنكم ( 1734 ) . و تصافيتم على حبّ الآمال ، و تعاديتم في كسب الأموال . لقد استهام ( 1735 ) بكم الخبيث ، و تاه بكم الغرور ، و اللّه المستعان على نفسي و أنفسكم .