المعروف في غير أهله

و ليس لواضع المعروف في غير حقّه ، و عند غير أهله ، من الحظّ فيما أتى إلاّ محمدة اللّئام ، و ثناء الأشرار ، و مقالة الجهال ، ما دام منعما عليهم : ما أجود يده و هو عن ذات اللّه بخيل