اهل الضلال

منها : آثروا عاجلا و أخروا آجلا ، و تركوا صافيا ، و شربوا آجنا ( 1790 ) كأنّي أنظر إلى فاسقهم و قد صحب المنكر فألفه ، و بسى‏ء به ( 1791 ) و وافقه ، حتى شابت عليه مفارقه ، و صبغت به خلائقه ( 1792 ) ، ثم أقبل مزبدا كالتّيّار لا يبالي ما غرّق ، أو كوقع النّار في الهشيم لا يحفل ( 1793 ) ما حرّق أين العقول المستصبحة بمصابيح الهدى ، و الأبصار اللاّمحة إلى منار التّقوى أين القلوب الّتي وهبت للّه ، و عوقدت على طاعة اللّه ازدحموا على الحطام ( 1794 ) ، و تشاحّوا على الحرام ، و رفع لهم علم الجنّة و النّار ، فصرفوا عن الجنّة وجوههم ، و أقبلوا إلى النّار بأعمالهم ،

و دعاهم ربّهم فنفروا و ولّوا ، و دعاهم الشيطان فاستجابوا و أقبلوا

[ 50 ]