الله و رسوله

و أحمد اللّه و أستعينه على مداحر ( 1850 ) الشّيطان و مزاجره ، و الاعتصام

-----------
( 578 ) الأنفال : 75 .

-----------
( 579 ) آل عمران : 68 .

-----------
( 580 ) نهج البلاغة ، باب الكتب ، تحت رقم 28 .

-----------
( 581 ) نهج البلاغة ، باب الكتب ، تحت رقم 36 .

-----------
( 582 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 178 ، ط كمپاني و ص 172 ، ط تبريز .

[ 65 ]

من حبائله و مخاتله ( 1851 ) . و أشهد أن لا إله إلاّ اللّه . و أشهد أن محمّدا عبده و رسوله ، و نجيبه و صفوته . لا يؤازى فضله ، و لا يجبر فقده .

أضاءت به البلاد بعد الضّلالة المظلمة ، و الجهالة الغالبة ، و الجفوة الجافية ، و النّاس يستحلون الحريم ، و يستذلّون الحكيم ، يحيون على فترة ( 1852 ) ، و يموتون على كفرة