أئمة الدين

منها : قد طلع طالع ، و لمع لامع ، و لاح ( 1885 ) لائح ، و اعتدل مائل ، و استبدل اللّه بقوم قوما و بيوم يوما ، و انتظرنا الغير ( 1886 ) انتظار المجدب المطر . و إنّما الأئمّة قوّام اللّه على خلقه ، و عرفاؤه على عباده ، و لا يدخل الجنّة إلاّ من عرفهم و عرفوه ، و لا يدخل النّار إلاّ من أنكرهم و أنكروه . إنّ اللّه تعالى خصّكم بالإسلام ، و استخلصكم له ، و ذلك لأنّه اسم سلامة ، و جماع ( 1887 ) كرامة . اصطفى اللّه تعالى منهجه ، و بيّن حججه ، من ظاهر علم ، و باطن حكم . لا تفنى غرائبه ،

و لا تنقضي عجائبه . فيه مرابيع النّعم ( 1888 ) ، و مصابيح الظّلم ، لا تفتح الخيرات إلاّ بمفاتيحه ، و لا تكشف الظّلمات إلاّ بمصابيحه .

قد أحمي حماه ( 1889 ) ، و أرعى مرعاه . فيه شفاء المستشفي ، و كفاية المكتفي .