صفات الغافلين

منها : حتّى إذا كشف لهم عن جزاء معصيتهم ، و استخرجهم من جلابيب غفلتهم استقبلوا مدبرا ، و استدبروا مقبلا ، فلم ينتفعوا بما أدركوا من طلبتهم ، و لا بما قضوا من وطرهم .

إنّي أحذّركم ، و نفسي ، هذه المنزلة . فلينتفع امرؤ بنفسه ،

فإنّما البصير من سمع فتفكّر ، و نظر فأبصر ، و انتفع بالعبر ، ثمّ سلك جددا واضحا يتجنب فيه الصرعة في المهاوي ، و الضّلال في المغاوي ( 1890 ) ، و لا يعين على نفسه الغواة بتعسف في حقّ ، أو تحريف في نطق ، أو تخوّف من صدق .