القسم الثاني

يذهب اليوم بما فيه ، و يجي‏ء الغد لاحقا به ، فكأنّ كلّ امرى‏ء منكم قد بلغ من الأرض منزل وحدته ( 1939 ) ، و مخطّ حفرته . فيا له من بيت وحدة ، و منزل وحشة ، و مفرد غربة و كأنّ الصّحيحة ( 1940 ) قد أتتكم ، و السّاعة قد غشيتكم و برزتم لفصل القضاء ، قد زاحت ( 1941 ) عنكم الأباطيل ، و اضمحلّت عنكم العلل ، و استحقّت بكم الحقائق ، و صدرت بكم الأمور مصادرها ، فاتّعظوا بالعبر و اعتبروا بالغير ، و انتفعوا بالنّذر .