دولة بني امية

و منها : فعند ذلك لا يبقى بيت مدر و لا وبر ( 1944 ) إلاّ و أدخله الظّلمة ترحة ( 1945 ) ، و أولجوا فيه نقمة . فيومئذ لا يبقى لهم في السّماء عاذر ، و لا في الأرض ناصر . أصفيتم ( 1946 ) بالأمر غير أهله ،

و أوردتموه غير مورده ، و سينتقم اللَّه ممّن ظلم ، مأكلا بمأكل ،

و مشربا بمشرب ، من مطاعم العلقم ، و مشارب الصّبر ( 1947 ) و المقر ( 1948 ) ، و لباس شعار الخوف ، و دثار السيف ( 1949 ) . و إنّما هم مطايا الخطيئات و زوامل الآثام ( 1950 ) . فأقسم ، ثمّ أقسم ، لتنخمنّها أميّة من بعدي كما تلفظ النّخامة ( 1951 ) ، ثمّ لا تذوقها و لا تطعم بطعمها أبدا ما كرّ الجديدان ( 1952 )

-----------
( 635 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 18 ، كتاب تاريخ نبيّنا صلّى اللَّه عليه و آله ، ص 222 .

[ 109 ]