توضيح :

قوله عليه السلام « فعند ذلك » إخبار عن ملك بنى اميّة بعده و زوال أمرهم عند تفاقم فسادها في الأرض . « أصفيتم » أي خصصتم بالأمر ، أي الخلافة . « و أوردتموه غير وروده » [ 636 ] أي أنزلتموه عند غير مستحقّه . و « المقر » ككتف المرّ أو الصبر ، أو شبيه به ، أو السمّ . و « الزاملة » الّتي تحمل عليها من الإبل و غيرها .

قوله عليه السلام « ثمّ لا تذوقها » قال ابن أبي الحديد : فإن قلت : إنّهم قد ملكوا بعد الدولة الهاشميّة بالمغرب مدّة طويلة ؟ قلت : الاعتبار بملك العراق و الحجاز ،

و ما عداهما من الأقاليم النائية لا اعتداد به . 637 أقول : لعلّ المراد به انقطاع تلك الدّولة المخصوصة و عدم العود إلى أصحابها ، و مع ذلك لابدّ من التخصيص بغير السفيانيّ الموعود . 638