بيان :

« لعرفت » أي زهدت . و « الزخرف » الذهب و كلّ مموّه .

و « الاصطفاق » الاضطراب ، و يروى : « اصطفات أشجار » أي انتظامها صفّا .

و « الكبائس » جمع « كباسة » و هي العذق التامّ بشماريخه و رطبه . و « العساليج » الأغصان ، و كذا الأفنان . قوله عليه السلام « فتأتي علي منية مجتنيها » أي لا يترك له منية أصلا . و قال الفيروز آباديّ : « التصفيق » تحويل الشراب من إناء إلى إناء ممزوجا ليصفو ، و قال : « الرواق » الصافي من الماء و غيره و المعجب . و يقال : « زهقت نفسه » أي مات . 672

-----------
( 672 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 8 ، كتاب العدل و المعاد ، ص 162 .

[ 145 ]