بيان :

« و أمر قائم » أي باق حكمه غير منسوخ ، و قيل : أي مستقيم ليس بذي

[ 153 ]

عوج . « لا يهلك عنه » أي معرضا و عادلا عنه « إلاّ هالك » أي من بلغ الغاية في الهلاك . و « المشبّهات » بالفتح ، أي التي أشبهت السنن و ليست منها ، أو بالكسر ، أي تشبه الأمر على الناس . و قوله عليه السلام « إلاّ ما حفظ اللَّه » استثناء من بعض متعلّقات المهلكات ، أي إنّها مهلكة في جميع الأحوال إلاّ حال حفظ اللَّه بالعصمة عن ارتكابها ، أو كلّ أحد إلاّ من حفظه اللَّه ، ف « ما » بمعنى « من » . قوله عليه السلام « أو إنّ في سلطان اللَّه » أو دين اللَّه ، أو حجّة اللَّه ، أو الإمام أي في طاعته .

قوله عليه السلام « غير ملومة » أي مخلصين غير ملوم صاحبها بأن ينسب إلى النفاق و الرياء ، و في بعض النسخ على التفعيل للمبالغة ، و يروى : « غير ملوية » أي غير معوجة ، من « لويت العود » إذا عطفته . قوله عليه السلام « حتّى يأرز » أي ينقبض و ينضمّ و يجتمع . « إنّ هؤلاء » أي طلحة و الزبير و عايشة . « قد تمالؤوا » أي تساعدوا و اجتمعوا و تعاونوا . و « الفيالة » الضعف ، أي إن بقوا على ضعف رأيهم قطعوا نظام المسلمين . و « الفي‏ء » الرجوع . قوله عليه السلام « فأرادوا ردّ الأمور » أي أرادوا انتزاع الأمر منه عليه السلام كما انتزع أوّلا . و « النعش » الرفع . و الضميران في « حقّه و سنّته » راجعان إلى الرسول . 679