تحريم البدع

و اعلموا عباد اللَّه أنّ المؤمن يستحلّ العام ما استحلّ عاما أوّل ،

و يحرّم العام ما حرّم عاما أوّل ، و أنّ ما أحدث النّاس لا يحلّ لكم شيئا ممّا حرّم عليكم ، و لكنّ الحلال ما أحلّ اللَّه ، و الحرام ما حرّم اللَّه .

فقد جرّبتم الأمور و ضرّستموها ( 2237 ) ، و وعظتم بمن كان قبلكم ، و ضربت الأمثال لكم ، و دعيتم إلى الأمر الواضح ، فلا يصمّ عن ذلك إلاّ أصمّ ، و لا يعمى عن ذلك إلاّ أعمى . و من لم ينفعه اللَّه بالبلاء و التّجارب لم ينتفع بشي‏ء من العظة ، و أتاه التّقصير من أمامه ( 2238 ) ، حتّى يعرف ما أنكر ، و ينكر ما عرف . و إنّما الناس رجلان : متّبع شرعة ،

و مبتدع بدعة ، ليس معه من اللَّه سبحانه برهان سنّة ، و لا ضياء حجّة .