اللَّه و رسوله

لا يشغله شأن ، و لا يغيّره زمان ، و لا يحويه مكان ، و لا يصفه لسان ، و لا يعزب ( 2245 ) عنه عدد قطر الماء و لا نجوم السماء ، و لا سوافي الريح ( 2246 ) في الهواء ، و لا دبيب النّمل على الصّفا ( 2247 ) ، و لا مقيل الذّرّ ( 2248 ) في اللّيلة الظّلماء . يعلم مساقط الأوراق ، و خفيّ طرف الأحداق ( 2249 ) .

-----------
( 701 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 608 ، ط كمپاني و ص 560 ، ط تبريز .

[ 178 ]