181 و من كلام له عليه السلام و قد أرسل رجلا من أصحابه ، يعلم له علم أحوال قوم من جند الكوفة ، قد هموا باللحاق بالخوارج ،

و كانوا على خوف منه عليه السلام ، فلما عاد إليه الرجل قال له :

« أأمنوا فقطنوا ( 2287 ) ، أم جبنوا فظعنوا ( 2288 ) ؟ » فقال الرجل : بل ظعنوا يا أمير المؤمنين . فقال عليه السلام :

« بعدا لهم كما بعدت ثمود » أما لو أشرعت ( 2289 ) الأسنّة إليهم ،

و صبّت السّيوف على هاماتهم ( 2290 ) ، لقد ندموا على ما كان منهم . إنّ الشّيطان اليوم قد استفلّهم ( 2291 ) ، و هو غدا متبرّى‏ء منهم ، و متخلّ عنهم . فحسبهم بخروجهم « 2292 ) من الهدى ، و ارتكاسهم ( 2293 ) في الضّلال و العمى ، و صدّهم ( 2229 ) عن الحقّ ، و جماحهم ( 2295 ) في التّيه ( 2296 )

-----------
( 711 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 687 ، ط كمپاني و ص 635 ، ط تبريز .

[ 185 ]