وجوب الهجرة

و الهجرة قائمة على حدّها الأوّل ( 2440 ) . ما كان للَّه في أهل الأرض حاجة من مستسرّ ( 2441 ) الإمّة ( 2442 ) و معلنها . لا يقع اسم الهجرة على أحد

[ 247 ]

بمعرفة الحجّة في الارض . فمن عرفها و أقرّ بها فهو مهاجر . و لا يقع اسم الاستضعاف على من بلغته الحجّة فسمعتها أذنه و وعاها قلبه .