الرعاية

فارعوا عباد اللَّه ما برعايته يفوز فائزكم ، و بإضاعته يخسر مبطلكم .

و بادروا آجالكم بأعمالكم ، فإنّكم مرتهنون بما أسلفتم ، و مدينون بما قدّمتم . و كأن قد نزل بكم المخوف ، فلا رجعة تنالون ، و لا عثرة تقالون . استعملنا اللَّه و إيّاكم بطاعته و طاعة رسوله ، و عفا عنّا و عنكم بفضل رحمته .

الزموا الأرض ( 2474 ) ، و اصبروا على البلاء . و لا تحرّكوا بأيديكم و سيوفكم في هوى ألسنتكم ، و لا تستعجلوا بما لم يعجّله اللَّه لكم .

فإنّه من مات منكم على فراشه و هو على معرفة حقّ ربّه و حقّ رسوله و أهل بيته مات شهيدا ، و وقع أجره على اللَّه ، و استوجب ثواب ما نوى من صالح عمله ، و قامت النّيّة مقام إصلاته ( 2475 ) لسيفه ،

فإنّ لكلّ شي‏ء مدّة و أجلا .

-----------
( 818 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 7 ، كتاب العدل و المعاد ، ص 207 .

[ 271 ]