حمد الله

الحمد للَّه الفاشي ( 2476 ) في الخلق حمده ، و الغالب جنده ، و المتعالي جده ( 2477 ) . أحمده على نعمه التّؤام ( 2478 ) ، و آلائه العظام . الّذي عظم حلمه فعفا ، و عدل في كلّ ما قضى ، و علم ما يمضي و ما مضى ، مبتدع الخلائق بعلمه ، و منشئهم بحكمه ( 2479 ) ، بلا اقتداء و لا تعليم . و لا احتذاء لمثال صانع حكيم ، و لا اصابة خطأ ، و لا حضرة ملأ .