ابتلاء اللَّه لخلقه

[ 275 ]

و لو أراد اللَّه أن يخلق آدم من نور يخطف الأبصار ضياؤه ،

و يبهر العقول رواؤه ( 2524 ) ، و طيب يأخذ الأنفاس عرفه ( 2525 ) ، لفعل .

و لو فعل لظلّت له الأعناق خاضعة ، و لخفّت البلوى فيه على الملائكة .

و لكنّ اللَّه سبحانه يبتلي خلقه ببعض ما يجهلون أصله ، تمييزا بالاختبار لهم ، و نفيا للاستكبار عنهم ، و إبعادا للخيلاء منهم .