التحذير من الشيطان

فاحذروا عباد اللَّه عدوّ اللَّه أن يعديكم بدائه ( 2528 ) ، و أن يستفزّكم ( 2529 ) بندائه ، و أن يجلب عليكم بخيله و رجله ( 2530 ) . فلعمري لقد فوّق ( 2531 ) لكم سهم الوعيد ، و أغرق ( 2532 ) إليكم بالنّزع ( 2533 ) الشّديد ،

و رماكم من مكان قريب ، فقال : « ربّ بما أغويتني لأزيّننّ لهم في الأرض و لأغوينّهم أجمعين » ، قذفا بغيب بعيد ، و رجما بظنّ غير مصيب ، صدّقه به أبناء الحميّة ، و إخوان العصبيّة ، و فرسان الكبر و الجاهليّة . حتّى إذا انقادت له الجامحة ( 2534 ) منكم ، و استحكمت الطّماعيّة ( 2535 ) منه فيكم ، فنجمت ( 2536 ) الحال من السّرّ الخفيّ إلى الأمر الجلي ، استفحل سلطانه عليكم ، و دلف ( 2537 ) بجنوده نحوكم ،

فأقحموكم ( 2538 ) و لجات ( 2539 ) الذّلّ ، و أحلّوكم ورطات القتل ،

و أوطؤوكم ( 2540 ) إثخان ( 2541 ) الجراحة ، طعنا في عيونكم ، و حزّا في

-----------
( 820 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 63 ، كتاب السماء و العالم ، ص 214 .

[ 277 ]

حلوقكم ، و دقّا لمناخركم ، و قصدا لمقاتلكم ، و سوقا بخزائم ( 2542 ) القهر إلى النّار المعدّة لكم . فأصبح أعظم في دينكم حرجا ، و أورى ( 2543 ) في دنياكم قدحا ، من الّذين أصبحتم لهم مناصبين ( 2544 ) ، و عليهم متألّبين ( 2545 ) . فاجعلوا عليه حدّكم ( 2546 ) ، و له جدّكم ( 2547 ) ، فلعمر اللَّه لقد فخر على أصلكم ، و وقع في حسبكم ، و دفع في نسبكم ،

و أجلب بخيله عليكم ، و قصد برجله سبيلكم ، يقتنصونكم بكلّ مكان ، و يضربون منكم كلّ بنان ( 2548 ) . لا تمتنعون بحيلة ، و لا تدفعون بعزيمة ، في حومة ذلّ ( 2549 ) ، و حلقة ضيق ، و عرصة موت ،

و جولة بلاء . فأطفئوا ما كمن في قلوبكم من نيران العصبيّة و أحقاد الجاهليّة ، فإنّما تلك الحميّة تكون في المسلم من خطرات الشّيطان و نخواته ( 2550 ) ، و نزغاته ( 2551 ) و نفثاته ( 2552 ) . و اعتمدوا وضع التّذلّل على روؤسكم ، و إلقاء التّعزّز تحت أقدامكم ، و خلع التّكبّر من أعناقكم ، و اتّخذوا التّواضع مسلحة ( 2553 ) بينكم و بين عدوّكم إبليس و جنوده ، فإنّ له من كلّ أمّة جنودا و أعوانا ، و رجلا و فرسانا ، و لا تكونوا كالمتكبّر على ابن أمّه من غير ما فضل جعله اللَّه فيه سوى ما ألحقت العظمة بنفسه من عداوة الحسد ، و قدحت الحميّة في قلبه من نار الغضب ، و نفخ الشّيطان في أنفه من ريح الكبر الّذي أعقبه

[ 278 ]

اللَّه به النّدامة ، و ألزمه آثام القاتلين إلى يوم القيامة .