التحذير من طاعة الكبرا .

ألا فالحذر الحذر من طاعة ساداتكم و كبرائكم الّذين تكبّروا عن حسبهم ، و ترفّعوا فوق نسبهم ، و ألقوا الهجينة ( 2563 ) على ربّهم ،

و جاحدوا اللَّه على ما صنع بهم ، مكابرة لقضائه ، و مغالبة لآلائه ( 2564 ) .

فإنّهم قواعد أساس العصبيّة ، و دعائم أركان الفتنة ، و سيوف عتزاء ( 2565 ) الجاهليّة . فاتّقوا اللَّه و لا تكونوا لنعمه عليكم أضدادا ، و لا لفضله عندكم حسّادا . و لا تطيعوا الأدعياء ( 2566 ) الّذين شربتم

[ 279 ]

بصفوكم كدرهم ( 2567 ) ، و خلطتم بصحّتكم مرضهم ، و أدخلتم في حقّكم باطلهم ، و هم أساس ( 2568 ) الفسوق ، و أحلاس العقوق ( 2569 ) اتّخذهم إبليس مطايا ضلال ، و جندا بهم يصول على النّاس ، و تراجمة ينطق على ألسنتهم ، استراقا لعقولكم و دخولا في عيونكم ، و نفثا في أسماعكم . فجعلكم مرمى نبله ( 2570 ) ، و موطى‏ء قدمه ، و مأخذ يده .