عصبية المال

و أمّا الاغنياء من مترفة ( 2622 ) الأمم ، فتعصّبوا لآثار مواقع النّعم ( 2623 ) ، فقالوا : « نحن أكثر أموالا و أولادا و ما نحن بمعذّبين » .

فإن كان لا بدّ من العصبيّة فليكن تعصّبكم لمكارم الخصال ، و محامد الأفعال ، و محاسن الأمور ، الّتي تفاضلت فيها المجداء و النّجداء من بيوتات العرب و يعاسيب ( 2624 ) القبائل ، بالأخلاق الرّغيبة ( 2625 ) ،

و الأحلام ( 2126 ) العظيمة ، و الأخطار الجليلة ، و الآثار المحمودة .

فتعصّبوا لخلال الحمد من الحفظ للجوار ( 2627 ) ، و الوفاء بالذّمام ( 2628 ) ،

[ 285 ]

و الطّاعة للبرّ ، و المعصية للكبر ، و الأخذ بالفضل ، و الكفّ عن البغي ، و الإعظام للقتل ، و الإنصاف للخلق ، و الكظم للغيظ ،

و اجتناب الفساد في الارض .