النعمة برسول اللَّه

فانظروا إلى مواقع نعم اللَّه عليهم حين بعث إليهم رسولا ،

فعقد بملّته طاعتهم ، و جمع على دعوته ألفتهم : كيف نشرت النّعمة

[ 306 ]

عليهم جناح كرامتها ، و أسالت لهم جداول نعيمها ، و التفّت الملّة بهم ( 2651 ) في عوائد ( 2652 ) بركتها ، فاصبحوا في نعمتها غرقين ، و في خضرة عيشها فكهين ( 2653 ) . قد تربّعت ( 2654 ) الأمور بهم ، في ظلّ سلطان قاهر ، و آوتهم الحال إلى كنف عزّ غالب ،

و تعطّفت الأمور عليهم في ذرى ملك ثابت . فهم حكّام على العالمين ،

و ملوك في أطراف الأرضين . يملكون الأمور على من كان يملكها عليهم ، و يمضون الأحكام فيمن كان يمضيها فيهم لا تغمز لهم قناة ( 2655 ) ، و لا تقرع لهم صفاة ( 2656 ) .