العظة بالزهد

أوصيكم ، عباد اللَّه ، بتقوى اللَّه ، و أحذركم الدّنيا ، فإنّها دار شخوص ( 2772 ) ، و محلّة تنغيص ، ساكنها ظاعن ، و قاطنها بائن ( 2773 ) ،

-----------
( 1079 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 7 ، كتاب العدل و المعاد ، ص 115 .

[ 376 ]

تميد ( 2774 ) بأهلها ميدان السّفينة تقصفها ( 2775 ) العواصف في لجج البحار ، فمنهم الغرق الوبق ( 2776 ) ، و منهم النّاجي على بطون الأمواج ،

تحفزه ( 2777 ) الرّياح بأذيالها ، و تحمله على أهوالها ، فما غرق منها فليس بمستدرك ، و ما نجا منها فإلى مهلك عباد اللَّه ، الآن فاعلموا ، و الألسن مطلقة ، و الأبدان صحيحة ،

و الأعضاء لدنة ( 2778 ) ، و المنقلب ( 2779 ) فسيح ، و المجال عريض ، قبل إرهاق ( 2780 ) . الفوت ( 2781 ) ، و حلول الموت . فحقّقوا عليكم نزوله ، و لا تنتظروا قدومه .