بيان

قوله « كنت أحوج » ، « كنت » ههنا زائدة ، مثل قوله تعالى :

« من كان في المهد صبيا » 1100 . و « مطالع الحقوق » وجوهها الشرعيّة . قوله عليه السّلام « عليّ به » أي أحضره ، و الأصل : اعجل به عليّ ، فحذف لعل الأمر و دلّ الباقي عليه . و « العديّ » تصغير عدوّ ، و قيل : إنّما صغّره من جهة حقارة فعله ذلك لكونه عن جهل منه ، و قيل : أريد به الاستعظام لعداوته لها ، و قيل : خرج مخرج التحنّن و الشفقة كقولهم « يا بنيّ » . قوله « لقد استهام بك الخبيث » أي جعلك الشيطان هائما ضالاّ ، و الباء زائدة . و « طعام جشب » أي غليظ . و « تبيّغ الدم بصاحبه » إذا هاج . 1101

-----------
( 1100 ) مريم : 29 .

-----------
( 1101 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 40 ، كتاب تاريخ أمير المؤمنين عليه السلام ، ص 336 .

[ 399 ]