220 و من كلام له عليه السلام في وصف السالك الطريق إلى اللَّه سبحانه

[ 468 ]

قد أحيا عقله ( 2991 ) ، و أمات نفسه ( 2992 ) ، حتّى دقّ جليله ( 2993 ) ،

و لطف غليظه ( 2994 ) ، و برق له لا مع كثير البرق ، فأبان له الطّريق ،

و سلك به السّبيل ، و تدافعته ( 2995 ) الأبواب إلى باب السّلامة ، و دار الإقامة ، و ثبتت رجلاه بطمأنينة بدنه في قرار الأمن و الرّاحة ، بما استعمل قلبه ، و أرضى ربّه .