227 و من دعاء له عليه السلام يلجأ فيه إلى اللَّه ليهديه إلى الرشاد

اللّهمّ إنّك آنس ( 3184 ) الآنسين لأوليائك ، و أحضرهم بالكفاية للمتوكّلين عليك . تشاهدهم في سرائرهم ، و تطلع عليهم في ضمائرهم . و تعلم مبلغ بصائرهم . فأسرارهم لك مكشوفة ،

و قلوبهم إليك ملهوفة ( 3185 ) . إن أوحشتهم الغربة آنسهم ذكرك ،

و إن صبّت عليهم المصائب لجؤوا إلى الاستجارة بك ، علما بأنّ أزمة الأمور بيدك ، و مصادرها عن قضائك .

اللّهمّ إن فههت ( 3186 ) عن مسألتي ، أو عميت عن طلبتي ( 3187 ) ،

فدلّني على مصالحي ، و خذ بقلبي إلى مراشدي ( 3188 ) ، فليس ذلك

[ 481 ]

بنكر ( 3189 ) من هداياتك ، و لا ببدع ( 3190 ) من كفاياتك .

اللّهمّ احملني على عفوك ، و لا تحملني على عدلك .