238 و من كلام له عليه السلام في شأن الحكمين و ذم أهل الشام

جفاة ( 3279 ) طغام ( 3280 ) ، و عبيد أقزام ( 3281 ) ، جمعوا من كلّ أوب ،

و تلقّطوا من كلّ شوب ( 3282 ) ، ممّن ينبغي أن يفقّه و يؤدّب ، و يعلّم و يدرّب ، و يولّى عليه ، و يؤخذ على يديه . ليسوا من المهاجرين و الأنصار ، و لا من الّذين تبوؤوا الدّار و الإيمان .

ألا و إنّ القوم اختاروا لأنفسهم أقرب القوم ممّا تحبّون ، و إنّكم اخترتم لأنفسكم أقرب القوم مما تكرهون . و إنّما عهدكم بعبد اللَّه ابن قيس بالأمس يقول : « إنّها فتنة ، فقطّعوا أوتاركم ( 3283 ) ،

و شيموا ( 3284 ) سيوفكم » . فإن كان صادقا فقد أخطأ بمسيره غير مستكره ،

و إن كان كاذبا فقد لزمته التّهمة . فادفعوا في صدر عمرو بن العاص بعبد اللَّه بن العبّاس ، و خذوا مهل الأيّام ، و حوطوا قواصي الإسلام .

ألا ترون إلى بلادكم تغزى ، و إلى صفاتكم ترمى ؟

[ 489 ]