239 و من خطبة له عليه السلام يذكر فيها آل محمد صلى اللَّه عليه و آله

هم عيش العلم ، و موت الجهل . يخبركم حلمهم عن علمهم ،

و ظاهرهم عن باطنهم ، و صمتهم عن حكم منطقهم . لا يخالفون الحقّ و لا يختلفون فيه . و هم دعائم الإسلام ، و ولائج ( 3285 ) الاعتصام . بهم عاد الحقّ إلى نصابه ( 3286 ) ، و انزاح الباطل ( 3287 ) عن مقامه ، و انقطع لسانه عن منبته ( 3288 ) . عقلوا الدّين عقل وعاية و رعاية ( 3289 ) ، لا عقل سماع و رواية . فإنّ رواة العلم كثير ،

و رعاته قليل .