241 و من كلام له عليه السلام يحث به أصحابه على الجهاد

و اللَّه مستأديكم ( 3292 ) شكره و مورّثكم أمره ، و ممهلكم ( 3293 ) في مضمار ( 3294 ) محدود ، لتتنازعوا سبقه ( 3295 ) ، فشدّوا عقد المآزر ( 3296 ) ،

و اطووا فضول الخواصر ( 3297 ) ، و لا تجتمع عزيمة و وليمة ( 3298 ) . ما أنقض النّوم لعزائم اليوم ، و أمحى الظّلم ( 3299 ) لتذاكير الهمم و صلى اللَّه على سيدنا محمد النبي الأمي ، و على آله مصابيح الدجى و العروة الوثقى ، و سلم تسليما كثيرا .

[ 491 ]