5 و من كتاب له عليه السلام إلى أشعث بن قيس عامل أذربيجان

و إنّ عملك ليس لك بطعمة ( 3321 ) و لكنّه في عنقك أمانة ، و أنت مسترعى لمن فوقك . ليس لك أن تفتات ( 3322 ) في رعيّة ، و لا تخاطر إلاّ بوثيقة ، و في يديك مال من مال اللّه عزّ و جلّ ، و أنت من خزّانه ( 3323 ) حتّى تسلّمه إليّ ، و لعلّي ألاّ أكون شرّ ولاتك ( 3324 ) لك ، و السّلام .