إيضاح

قال ابن ميثم : « زياد » هو ابن سمية أمّ أبي بكرة دعيّ أبي سفيان .

و روي أنّ أول من دعاه « ابن أبيه » عائشة حين سئلت لمن يدعى و كان كاتب المغيرة بن شعبة ثمّ كتب لأبي موسى ، ثمّ كتب لابن عامر ، ثمّ كتب لابن عباس و كان مع عليّ عليه السلام فولاّه فارس ، و كتب إليه معاوية يهدّده . فكتب إليه :

« أتوعّدني و بيني و بينك ابن أبي طالب ، أما و اللّه لئن وصلت إليّ لتجدني أحمز ضرابا بالسيف . » ثمّ ادّعاه معاوية أخا له و ولاّه بعد أمير المؤمنين عليه السّلام البصرة و أعمالها و جمع له بعد المغيرة بن شعبة العراقين . 93 و كان أوّل من جمعا له .

و قال الجوهري : « الكورة » المدينة و الصقع ، و الجمع « كور » . و قال :

« الفارس » الفرس و بلادهم . و قال : « الشّدّة » بالفتح ، الحملة الواحدة . و قال :

« الوفر » المال الكثير ، أي تفقرك بأخذ ما أخذت من أموال المسلمين ثقيل الظهر بالأوزار و التبعات . و قيل : كناية عن الضعف و عدم النهوض لما يحتاج إليه .

« و الضئيل » الحقير ، أي تسلب جاهك بسلب مالك . 94