23 و من كلام له عليه السلام قاله قبل موته على سبيل الوصية لما ضربه ابن ملجم لعنه اللّه :

وصيّتي لكم : أن لا تشركوا باللّه شيئا ، و محمّد صلّى اللّه عليه و آله فلا تضيّعوا سنّته . أقيموا هذين العمودين ، و أوقدوا هذين المصباحين ، و خلاكم ذمّ ( 3443 ) أنا بالأمس صاحبكم ، و اليوم عبرة لكم ، و غدا مفارقكم . إن

-----------
( 96 ) الحديد : 22 و 23 .

-----------
( 97 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 634 ، ط كمپانى و ص 585 ، ط تبريز .

[ 59 ]

أبق فأنا وليّ دمي ، و إن أفن فالفناء ميعادي ، و إن أعف فالعفو لي قربة ، و هو لكم حسنة ، فاعفوا : « ألا تحبّون أن يغفر اللّه لكم » .

و اللّه ما فجأني من الموت وارد كرهته ، و لا طالع أنكرته ، و ما كنت إلاّ كقارب ( 3444 ) ورد ، و طالب وجد ، « و ما عند اللّه خير للأبرار » . قال السيد الشريف رضي اللّه عنه : أقول : « و قد مضى بعض هذا الكلام فيما تقدم من الخطب ، إلا أن فيه ها هنا زيادة أوجبت تكريره » .