35 و من كتاب له عليه السلام إلى عبد اللّه بن العباس ، بعد مقتل محمد بن أبي بكر

أمّا بعد ، فإنّ مصر قد افتتحت ، و محمّد بن أبي بكر رحمه اللّه

-----------
( 187 ) شرح النهج لابن أبي الحديد ، ج 16 ، ص 144 ، ط بيروت .

-----------
( 188 ) شرح النهج لابن ميثم ، ج 5 ، ص 74 .

-----------
( 189 ) بحار الأنوار ، الطبعة القديمة ، ج 8 ، ص 658 ، ط كمپانى و ص 607 ، ط تبريز .

[ 120 ]

قد استشهد ، فعند اللّه نحتسبه ( 3770 ) ولدا ناصحا ، و عاملا كادحا ( 3771 ) ،

و سيفا قاطعا ، و ركنا دافعا . و قد كنت حثثت النّاس على لحاقه ،

و أمرتهم بغياثه قبل الوقعة ، و دعوتهم سرّا و جهرا ، و عودا و بدءا ، فمنهم الآتي كارها ، و منهم المعتلّ كاذبا ، و منهم القاعد خاذلا . أسأل اللّه تعالى أن يجعل لي منهم فرجا عاجلا ، فو اللّه لولا طمعي عند لقائي عدوّي في الشّهادة ، و توطيني نفسي على المنيّة ،

لأحببت ألاّ ألقى مع هؤلاء يوما واحدا ، و لا ألتقي بهم أبدا .