57 و من كتاب له عليه السلام إلى أهل الكوفة ، عند مسيره من المدينة إلى البصرة

أمّا بعد ، فإنّي خرجت من حيّي ( 4245 ) هذا : إمّا ظالما ، و إمّا مظلوما ، و إمّا باغيا ، و إمّا مبغيّا عليه . و إنّي أذكّر اللّه من بلغه كتابي هذا لمّا ( 4246 ) نفر إليّ ، فإن كنت محسنا أعانني ، و إن كنت مسيئا استعتبني ( 4247 ) .