78 و من كتاب له عليه السلام إلى أبي موسى الأشعري جوابا في أمر الحكمين ،

ذكره سعيد بن يحيى الأموي في كتاب « المغازي » .

فإنّ النّاس قد تغيّر كثير منهم عن كثير من حظّهم ، فمالوا مع الدّنيا ، و نطقوا بالهوى . و إنّي نزلت من هذا الأمر منزلا معجبا ( 4421 ) ،

اجتمع به أقوام أعجبتهم أنفسهم ، و أنا أداوي منهم قرحا ( 4422 ) أخاف أن يكون علقا ( 4423 ) . و ليس رجل فاعلم أحرص على جماعة أمّة محمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و ألفتها منّي ، أبتغي بذلك حسن الثّواب ، و كرم المآب ( 4424 ) . وسأ في بالّذي و أيت ( 4425 ) على نفسي ، و إن تغيّرت عن صالح ما فارقتني عليه ، فإنّ الشّقيّ من حرم نفع ما أوتي من العقل ، و التّجربة ، و إنّي لأعبد ( 4426 ) أن يقول قائل بباطل ،

و أن أفسد أمرا قد أصلحه اللّه . فدع ما لا تعرف ، فإنّ شرار النّاس طائرون إليك بأقاويل السّوء ، و السّلام .