31

و سئل عن الإيمان ، فقال : الإيمان على أربع دعائم :

-----------
( 9 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 81 ، كتاب الطهارة ، ص 204 . راجع شرح النهج لابن ميثم ، ج 5 ، ص 251 .

[ 331 ]

على الصّبر ، و اليقين ، و العدل ، و الجهاد . و الصّبر منها على أربع شعب : على الشّوق ، و الشّفق ( 4456 ) ، و الزّهد ، و التّرقّب : فمن اشتاق إلى الجنّة سلا عن الشّهوات ، و من أشفق من النّار اجتنب المحرّمات ،

و من زهد في الدّنيا استهان بالمصيبات ، و من ارتقب الموت سارع إلى الخيرات . و اليقين منها على أربع شعب : على تبصرة الفطنة ،

و تأوّل الحكمة ( 4457 ) ، و موعظة العبرة ( 4458 ) ، و سنّة ( 4459 ) الأوّلين .

فمن تبصّر في الفطنة تبيّنت له الحكمة ، و من تبيّنت له الحكمة عرف العبرة ، و من عرف العبرة فكأنّما كان في الأوّلين . و العدل منها على أربع شعب : على غائص الفهم ، و غور العلم ( 4460 ) ،

و زهرة الحكم ( 4461 ) ، و رساخة الحلم ، فمن فهم علم غور العلم ،

و من علم غور العلم صدر عن شرائع الحكم ( 4462 ) ، و من حلم لم يفرط في أمره و عاش في النّاس حميدا . و الجهاد منها على أربع شعب :

على الأمر بالمعروف ، و النّهي عن المنكر ، و الصّدق في المواطن ( 4463 ) ،

و شنآن ( 4464 ) الفاسقين : فمن أمر بالمعروف شدّ ظهور المؤمنين ،

و من نهى عن المنكر أرغم أنوف الكافرين ، و من صدق في المواطن قضى ما عليه ، و من شنى‏ء الفاسقين و غضب للّه ، غضب اللّه له و أرضاه يوم القيامة . و الكفر على أربع دعائم : على التّعمّق ( 4465 ) ،

[ 332 ]

و التّنازع ، و الزّيغ ( 4466 ) ، و الشّقاق ( 4467 ) : فمن تعمّق لم ينب ( 4468 ) إلى الحقّ ، و من كثر نزاعه بالجهل دام عماه عن الحقّ ، و من زاغ ساءت عنده الحسنة ، و حسنت عنده السّيّئة ، و سكر سكر الضّلالة ،

و من شاقّ و عرت ( 4469 ) عليه طرقه ، و أعضل ( 4470 ) عليه أمره ، و ضاق عليه مخرجه . و الشّكّ على أربع شعب : على التّماري ( 4471 ) ، و الهول ( 4472 ) ،

و التّردّد ( 4473 ) ، و الاستسلام ( 4474 ) : فمن جعل المراء ( 4475 ) ديدنا ( 4476 ) لم يصبح ليله ( 4477 ) ، و من هاله ما بين يديه نكص على عقبيه ( 4478 ) ،

و من تردّد في الرّيب ( 4479 ) وطئته سنابك الشّياطين ( 4480 ) ، و من استسلم لهلكة الدّنيا و الآخرة هلك فيهما . قال الرضي : و بعد هذا كلام تركنا ذكره خوف الإطالة و الخروج عن الغرض المقصود في هذا الباب .