37

و قال عليه السلام و قد لقيه عند مسيره إلى الشام دهاقين الأنبار ( 4485 ) ، فترجلوا له ( 4486 ) و اشتدوا بين يديه ( 4487 ) ، فقال :

ما هذا الّذي صنعتموه ؟ فقالوا : خلق منّا نعظّم به أمراءنا ، فقال :

و اللّه ما ينتفع بهذا أمراؤكم و إنّكم لتشقّون ( 4488 ) على أنفسكم في

-----------
( 17 ) بحار الأنوار ، الطبعة الجديدة ، ج 68 ، كتاب الايمان و الكفر ، ص 365 374 .

[ 343 ]

دنياكم ، و تشقون ( 4489 ) به في آخرتكم . و ما أخسر المشقّة وراءها العقاب ، و أربح الدّعة ( 4490 ) معها الأمان من النّار